موسكو تصعّد في دونباس... وتدمر مستودعاً للصواريخ الأميركية

موسكو تصعّد في دونباس... وتدمر مستودعاً للصواريخ الأميركية

زيلينسكي يدعو الغرب لإغلاق حدوده أمام الروس... والكرملين ينتقد
الأربعاء - 13 محرم 1444 هـ - 10 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15961]
سكان ينتظرون الحصول على مساعدات غذائية في منطقة كراماتورسك بدونيتسك أمس (أ.ب)

صعّدت روسيا هجومها على أوكرانيا، مستخدمة القوات البرية والضربات الجوية والقصف المدفعي، بينما تواصل سعيها بلا هوادة لاستكمال سيطرتها على شرق البلاد، لكن كييف قالت إن قواتها تقاوم بشدة ولا تزال صامدة في مواقعها.
ووردت أنباء عن قتال عنيف أمس الثلاثاء في بلدات على الخطوط الأمامية بالقرب من مدينة دونيتسك بشرق البلاد، حيث قال مسؤولون أوكرانيون إن القوات الروسية تشن هجمات أثناء محاولتها السيطرة على منطقة دونباس الصناعية. وقال بافلو كيريلينكو حاكم منطقة دونيتسك، وهي إحدى منطقتين تشكلان دونباس، للتلفزيون الأوكراني: «الوضع في المنطقة متوتر، والقصف مستمر على امتداد خط المواجهة... العدو يستخدم أيضا الضربات الجوية بشكل كبير». وأضاف «لم يحرز العدو نجاحا. منطقة دونيتسك صامدة».
وقال الجيش الأوكراني إنه صد هجمات برية في اتجاه مدينتي باخموت وأفديفكا وقضى على وحدات استطلاع روسية، منها وحدات بالقرب من باخموت.
لكن روسيا قدمت رواية مختلفة. وقال الزعيم الشيشاني رمضان قديروف إن قواته سيطرت على مصنع لصالح موسكو على أطراف بلدة سوليدار الشرقية، بينما قالت قوات أخرى مدعومة من روسيا إنها بصدد «تطهير» قرية بيسكي الشديدة التحصين، وذكرت وسائل إعلام روسية أن مجموعة من المرتزقة، تابعة لمجموعة «فاغنر»، تمترست بالقرب من مدينة باخموت. وبعض الأماكن التي تستهدفها روسيا مثل بيسكي هي تجمعات شديدة التحصين تتقاطع مع أنفاق وخنادق تتمركز فيها القوات الأوكرانية منذ فترة طويلة. ولم يتسن التحقق من صحة روايات أي من الجانبين في ساحة المعركة.
وقالت المخابرات العسكرية البريطانية، التي تساعد أوكرانيا، إن اندفاع روسيا نحو مدينة باخموت كان أنجح عملياتها في دونباس في الثلاثين يوما الماضية، لكنها أضافت أنها لم تتقدم سوى بنحو عشرة كيلومترات فقط. وأوضحت أن القوات الروسية في مناطق أخرى لم تتقدم سوى ثلاثة كيلومترات خلال نفس الفترة. وقالت روسيا إنها تخطط، ضمن ما تسميه «عمليتها العسكرية الخاصة»، للسيطرة الكاملة على دونباس نيابة عن القوات الانفصالية الموالية للكرملين، بينما قال مسؤولون عيَّنتهم روسيا في أجزاء من جنوب أوكرانيا إنهم يعتزمون المضي قدما في إجراء استفتاءات للانضمام إلى روسيا.


- تدمير مستودع صواريخ «هيمارس»
إلى ذلك، أفادت وزارة الدفاع الروسية بأن قواتها شنت هجوما صاروخيا قويا على مستودع في منطقة تشيركاسي جمع فيه الجيش الأوكراني مئات الصواريخ من طراز «هيمارس» وقذائف لمدافع «الهاوتزر» الأميركية الصنع. ووفقا للبيان فقد استهدفت صواريخ بعيدة المدى أطلقت من البحر المستودع الواقع في قرية أومان ودمر فيه «أكثر من ثلاثمائة صاروخ (هيمارس)، بالإضافة إلى كمية كبيرة من الذخيرة للمدافع الأميركية. وفي إيجاز لمجريات العملية العسكرية خلال الساعات الـ24 الماضية، أفاد بيان الوزارة بأن القوات الروسية دمّرت خلال يوم موقعين لقيادة القوات الأوكرانية ومخزن ذخيرة في لوغانسك ومستودعين آخرين في منطقتي خيرسون ونيكولاييف. كما أسقطت وحدات الدفاع الجوي طائرة أوكرانية من طراز «ميغ» وثلاث طائرات مسيّرة.
وتعتمد أوكرانيا، التي تقول إن روسيا تخوض حربا على نمط الإمبراطوريات السابقة، على أنظمة الصواريخ والمدفعية المتطورة التي أمدها الغرب بها لتقويض خطوط الإمداد واللوجستيات الروسية.


- دعوة لـ«حظر جميع الروس»
وتحصل أيضا كييف، التي أحرزت تقدما متواضعا في الأسابيع الماضية فيما يتعلق باستعادة أراض، على مساعدة الغرب في المعلومات المخابراتية والتدريب والأمور اللوجستية، وتأمل في أن تتمكن من شن هجوم مضاد أوسع في جنوب أوكرانيا لطرد قوات موسكو.
وفيما بدا أنه خوف من هذا الخطر، تحركت روسيا لتعزيز قواتها في الجنوب وركزت، وفقا لبريطانيا، على تعزيز دفاعاتها في مطلع هذا الأسبوع. ولم يكشف أي من الجانبين عن عدد القتلى أو الجرحى، لكن يُعتقد أن كلا الجانبين مُني بخسائر فادحة.
وقال الرئيس الأوكراني زيلينسكي في مقابلة مع صحيفة «واشنطن بوست» إنه يريد من الغرب فرض حظر شامل على جميع الروس، بمن فيهم أولئك الذين فروا من روسيا منذ 24 فبراير. ونقل عن زيلينسكي قوله: «أيا يكن هؤلاء الروس... دعوهم يذهبون إلى روسيا». وأضاف «سيفهمون ذلك الحين... وسيقولون إن هذه (الحرب) ليس لها علاقة بنا. لا يمكن تحميل المسؤولية لجميع السكان، أليس كذلك؟».
واستنكر الكرملين بشدة الدعوة التي وجهها زيلينسكي إلى الدول الغربية لإغلاق حدودها أمام الزوار الروس لمعاقبة موسكو على غزوها أوكرانيا، ووصفها بأنها «غير منطقية». وقال بيسكوف أمس الثلاثاء إن «هذا النمط غير المنطقي من التفكير يتجاوز كل الحدود، ولا يمكن أن يثير سوى رد فعل سلبي»، مضيفا أن «أي محاولة لعزل الروس أو روسيا لن يكون لها أي فرصة للنجاح».
وبعد دعوة زيلينسكي، حثت رئيسة وزراء إستونيا كايا كالاس أمس الثلاثاء الدول الأوروبية على الامتناع عن إصدار تأشيرات سياحية للروس الراغبين في السفر إلى أوروبا. وقالت في تغريدة إن «الذهاب إلى أوروبا امتياز وليس حقا من حقوق الإنسان... حان الوقت للحد من السياح الوافدين من روسيا».
ورداً على موقفها، وصف الرئيس الروسي السابق دميتري ميدفيديف كالاس بأنها «نازية». وتخضع روسيا بالفعل للكثير من العقوبات الاقتصادية التي أثرت سلباً على اقتصادها.


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو