«أرواح في المدينة»... إبحار فني وبصري بتاريخ الثقافة المصرية

«أرواح في المدينة»... إبحار فني وبصري بتاريخ الثقافة المصرية

المبادرة توصلت لطفلة شاركت في أشهر أفلام الخمسينيات
الثلاثاء - 12 محرم 1444 هـ - 09 أغسطس 2022 مـ
اللقاء يستعيد ذكرى طفلة فيلم «حياة أو موت» جانب من الندوة في سينما الهناجر

في عرض تفاعلي حي، كان جمهور سينما «الهناجر» في القاهرة على موعد مع جولة افتراضية عبر «الترام» القديم، طافوا خلالها شوارع القاهرة، ليتعرفوا على حكاياتها التاريخية الشيقة، ضمن سلسلة ندوات تحمل اسم «أرواح في المدينة».

«أرواح في المدينة» هو مشروع ثقافي يهدف لتوثيق علاقة البشر بالمدينة، كما يقول مؤسس المشروع الكاتب والإعلامي المصري محمود التميمي، الذي يضيف، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «يعتمد هذا المشروع على تقديم حكي في فضاء عمران المدينة، والبشر الذين يهيمون في هذا الفضاء سواء كانوا أحياء أو ماتوا؛ فالأموات هنا تركوا أثراً لا يختفي بالموت، وقصصاً فيها الكثير من المُثل والحكي».

تعتمد الندوة على عروض الفيديو واللقطات التي يقوم التميمي بالتعليق عليها، وتعريف الجمهور بسياقها التاريخي الذي لا يخلو من مفارقات وطرائف، تجمع بين حكايات السينما والعمران والصحافة والأغنيات، وحتى تاريخ العملات النقدية.

وانطلقت المحاضرة، مساء الاثنين، من فيلم «حياة أو موت» وهو الفيلم الذي ارتبط وجدانياً في الذاكرة الجمعية بالعبارة الشهيرة «من حكمدار بوليس العاصمة إلى أحمد إبراهيم القاطن بدير النحاس: لا تشرب الدواء الذي أرسلت ابنتك في طلبه، الدواء فيه سم قاتل». ويدور الفيلم، الذي أنتج عام 1954، حول أب يصاب بأزمة صحية، فيضطر لإرسال ابنته للحصول على الدواء، وبعد أن يقوم الصيدلي بتحضير زجاجة الدواء ويعطيها للابنة القلقة على والدها، يكتشف الصيدلي أنه قام بخطأ في تركيب الدواء وأنه يحتوي على سم قاتل، فيقوم الصيدلي بمساعدة الشرطة بالبحث عن الرجل المريض، وإنقاذه قبل أن يتناول الدواء الذي ستعطيه له ابنته.

واستعادت الندوة تلك الجولة الطويلة التي قامت بها طفلة فيلم «حياة أو موت» ما بين شوارع مدينة القاهرة التي تدور بها أحداث الفيلم، من منطقة العتبة وحتى منطقة دير النحاس، من بيتها وصولاً للصيدلية، والعودة المحفوفة بالمفارقات الدرامية، وذلك مصحوبة بحكي تاريخي وثقافي حول تلك المنطقة وعمارتها في خمسينيات القرن الماضي.
جمهور في سينما «الهناجر»

وفوجئ جمهور الندوة بعرض مقطع فيديو يتضمن حوارا أجراه التميمي مع الطفلة ضحى، بطلة الفيلم بعد نحو 70 عاماً من عرضه السينمائي، ورغم قصر اللقاء الذي تم تصويره في منزلها، فإن حالة التأثر التي بدّت على ضحى، وكذلك الرحلة البحثية التي قادت التميمي لتلك لبطلة الفيلم التي انحسرت عن الأضواء، كانتا من أبرز لقطات الندوة، علاوة على إهداء التميمي لها تذكاراً عبارة عن زجاجة تشبه زجاجة الدواء التي حملتها خلال أحداث الفيلم وهي في طريقها لوالدها المريض، ويقول التميمي: «كان تصميم هذه الزجاجة من أسعد الأشياء التي قمت بها في حياتي، في استعادة لزجاجة الدواء الشهيرة التي ظهرت بها في الفيلم».

ومن خلال هذا المقطع واصلت الندوة إبحارها في قصة «الترام» في مصر، وشوارع قصر العيني وجاردن سيتي والمنيل ودير النحاس، وكذلك مقتطفات من سيرة أبطال الفيلم حسين رياض ويوسف وهبي.

بدت الندوة وكأنها جولة مع ضحى، التي قادتنا لركوب «الترام» معها في طفولتها بدير النحاس، ووصلنا معها إلى شارع قصر العيني، وهناك التقينا بسيرة علية زكي، التي كانت مديرة روضة أطفال قصر الدوبارة، وتم استضافتها في الهند لتحكي عن تجربة مصر في التعليم، وتتأكد من جودة المدارس الهندية، كانت «الجولة انطلاقاً من حكاية السينما الشهيرة التي لا تنسى في فيلم (حياة أو موت) ومنها لحكايات أخرى»، حسب التميمي.

ويقول صاحب مشروع «أرواح في المدينة» إن علاقته بالأرشيف ممتدة: «أقوم بعمل إبحار في الأرشيف الصحافي للبحث عن قصص تصلح للحكي بشكل مفيد وممتع، من هنا وصلت إلى ضحى بطلة الفيلم بعد تقصى طويل عنها، وكذلك باقي حكايات الشخصيات التي تظهر تباعاً في سلسلة الندوات».

ويعتبر التميمي أن ندوات «أرواح في المدينة» هي جانب من مشروع «القاهرة عنواني»، وهو مشروع ثقافي غرضه الإسهام في الحياة الثقافية المصرية، ويقول إنه «مشروع تطوعي بالكامل وجزء يعتمد على استعادة أرشيف شخصيات عاشت وأثرت في الحياة المصرية خلال المائة عام الأخيرة».


مصر ثقافة الشعوب

اختيارات المحرر

فيديو