«جثة الظواهري» تذكر بمصائر جثث زعماء عرب وقادة جماعات إرهابية

«جثة الظواهري» تذكر بمصائر جثث زعماء عرب وقادة جماعات إرهابية

بن لادن والبغدادي «في البحر»... القذافي مدفون سراً في الصحراء وصدام نُقل من تكريت... وعلي عبد الله صالح «خلف المستشفى العسكري» في صنعاء
الاثنين - 11 محرم 1444 هـ - 08 أغسطس 2022 مـ
زعيم تنظيم «القاعدة» أيمن الظواهري يتحدث في فيديو سابق إلى جانب سلفه أسامة بن لادن (أرشيفية - غيتي)

أعاد الجدل الدائر حول مكان دفن جثة زعيم تنظيم «القاعدة» الدكتور أيمن الظواهري، تسليط الضوء على ما حل بجثث قادة آخرين سبقوه على رأس جماعات مسلحة، كأسامة بن لادن وأبو بكر البغدادي، وقادة دول قُتلوا في خضم ثورات أو حروب أطاحت أنظمة حكمهم، مثل معمر القذافي وصدام حسين وعلي عبد الله صالح.


قادة «القاعدة»

الجدل حول «جثة الظواهري» اندلع مباشرة بعد إعلان الولايات المتحدة، الاثنين الماضي، أنها قتلت زعيم تنظيم «القاعدة» بصاروخي «هلفاير» من طائرة مسيّرة (درون) خلال وقوفه في شرفة «منزل آمن» في حي شربور الراقي في كابل بعد شروق الشمس يوم 31 يوليو (تموز) الماضي، مؤكدة أن مسؤولين في «شبكة حقاني» بحركة «طالبان» سارعوا إلى المنزل في محاولة لإزالة أي آثار لوجوده هناك، ونقلوا عائلته إلى مكان آخر. لكن حركة «طالبان» قالت، في بيان، إنها «ليس لديها أي معلومات عن مجيء أيمن الظواهري وإقامته» في كابل. وفي حين قال الناطق باسم الحركة، ذبيح الله مجاهد، إنه لم يُعثر على جثة في المنزل المستهدف بالضربة الأميركية، تحدث أمر الله صالح، نائب الرئيس الأفغاني السابق أشرف غني، عن معلومات وردته تشير إلى أن «طالبان» دفنت جثة الظواهري و«رفاقه» سراً في منطقة بانجواي بولاية قندهار (جنوب أفغانستان).


وكلام المسؤول الأفغاني السابق، وهو عدو لدود لـ«طالبان»، عن دفن زعيم «القاعدة» مع «رفاقه» في قندهار يمكن أن يُضعف من صدقية معلوماته؛ إذ يؤكد الأميركيون أن ضربتهم الصاروخية في كابل لم تؤد إلى سقوط أي قتيل آخر سوى الظواهري نفسه، علماً بأن زوجته وأفراداً من عائلتها كانوا في المنزل المستهدف. وليس واضحاً، في الحقيقة، ما إذا كانت هناك «جثة» متبقية لزعيم «القاعدة» كي يمكن دفنها؛ إذ إن الصواريخ التي قتله بها الأميركيون (آر 9 إكس) مزودة بشفرات تشبه السكاكين التي تقطع ضحيتها إلى أشلاء.

سلف الظواهري على رأس «القاعدة»؛ أسامة بن لادن، قُتل بدوره على أيدي الأميركيين بغارة نفذتها قوة كوماندوز على مخبئه في أبوت آباد بباكستان في مايو (أيار) 2011، لكن مصير جثته حُسم فوراً. فقد سارع الأميركيون، بعد التأكد من صحة أن من قتلوه هو فعلاً بن لادن، إلى التخلص من جثته برميها في البحر.


قادة «داعش»

يلتقي مصير جثة بن لادن مع مصير جثة أبو بكر البغدادي زعيم «داعش» الذي شكل على مدى السنوات العشر الماضية أكبر منافس لتنظيم «القاعدة» في أماكن انتشار التنظيمين حول العالم. ففي أكتوبر (تشرين الأول) 2019، نجحت قوة خاصة أميركية في الوصول إلى البغدادي في مكان اختبائه بقرية صغيرة في محافظة إدلب السورية قرب الحدود مع تركيا، لكنه فجر نفسه عندما حوصر في نفق تحت المنزل؛ مما أدى إلى مقتله مع 3 من أبنائه، وفق ما قال مسؤولون أميركيون آنذاك. وفيما قال رئيس هيئة الأركان العامة الأميركية، مارك ميلي، إنه تم «التخلص من جثته» في إطار الإجراءات التي تعتمدها القوات الأميركية و«وفق قانون النزاع المسلح»، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر في «البنتاغون» أن جثة البغدادي تم التخلص منها بإلقائها في البحر، على غرار ما حصل مع جثة بن لادن.


وليس واضحاً ما حصل لجثة أبو إبراهيم الهاشمي القرشي، خليفة البغدادي، والذي قتله الأميركيون بعملية لقوات الكوماندوز في محافظة إدلب، في 3 فبراير (شباط) 2022، فقد أعلن الأميركيون وقتها أنه فجر نفسه لمنع اعتقاله حياً. لكن لم يتضح هل تم التخلص من أشلائه برميها في البحر، على غرار ما حصل لسلفه.


جثث قادة عرب

وتعيد قضية جثث قادة «القاعدة» و«داعش» تسليط الضوء أيضاً على ما حل بجثث قادة عرب قُتلوا خلال السنوات الماضية. فالزعيم الليبي السابق العقيد معمر القذافي قُتل على أيدي معارضيه الذين أسروه خلال محاولته الفرار من معقله بمدينة سرت في 20 أكتوبر (تشرين الأول) 2011، وعُرضت جثة القذافي أمام الملأ في مدينة مصراتة، شرق طرابلس، قبل أن يقوم معارضون بدفنه (مع أحد أبنائه) في موقع سري في الصحراء الليبية. وتُطالب قبيلة القذافي وأسرته منذ سنوات باستعادة جثمانه لإعادة مراسم دفنه، لكن مناوئيه لم يلبوا هذا الطلب حتى اليوم. وتُعدّ «جثة القذافي» واحدة من إشكالات عديدة تُعكر العلاقات بين المكونات الليبية؛ بما في ذلك العلاقات بين سرت؛ معقل القذافي السابق، ومصراتة؛ معقل معارضيه.


جثة الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين هي بدورها محور جدل عراقي. فالمعروف أن جثته دُفنت في العوجة بتكريت بعد إعدامه شنقاً في ديسمبر (كانون الأول) 2006، لكن ترددت معلومات عن تخريب ضريحه خلال المعارك بين تنظيم «داعش» و«الحشد الشعبي» العراقي. وتؤكد عائلة صدام الآن أن الجثة نُقلت إلى موقع آخر، لكنها ترفض الكشف عنه.


مصير جثة الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح بدوره محور لغط مستمر منذ مقتله على أيدي الحوثيين في ديسمبر 2017. ويقول مسؤول في «حزب المؤتمر الشعبي العام»؛ الذي كان يقوده الرئيس الراحل، إن جثته دُفنت في مقبرة خلف المستشفى العسكري في صنعاء.


لكن الحوثيين لم يقدموا معلومات محددة عن مكان دفنهم الرئيس السابق الذي كان قد فك لتوه وقتها تحالفه معهم.


المملكة المتحدة أخبار العالم

اختيارات المحرر

فيديو