شاعر وتشكيلي يمني يعرض بيع مكتبته لتغطية تكاليف معيشته

شاعر وتشكيلي يمني يعرض بيع مكتبته لتغطية تكاليف معيشته

الاثنين - 11 محرم 1444 هـ - 08 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15959]
صبري الحيقي (الشرق الأوسط)

تلقى الوسط الثقافي اليمن صدمة جديدة بإعلان شاعر وناقد تشكيلي بارز يعيش في صنعاء عرض مكتبته التي تضم 10 آلاف عنوان للبيع، لتغطية تكاليف معيشته وأسرته بعدما استنفد كل قدرته على الصمود طيلة ستة أعوام من قطع الميليشيات الحوثية رواتب الموظفين.
ومنذ سبتمبر (أيلول) 2014 لم تول الجماعة الحوثية التي انقلبت على السلطة الشرعية وأشعلت حرباً في اليمن أي اهتمام بالمبدعين في المجالات كافة، بل سخرت عائدات صندوق التراث لصالح مجهودها الحربي، في موقف يعيد إلى الأذهان واقعة إغلاق أبرز مكتبة في المدينة وتحويل دار الكتب إلى معرض لبيع الملابس.
منذ أيام أبدى الشاعر والناقد والفنان التشكيلي صبري الحيقي رغبته في بيع مكتبته التي تزخر بما يربو على 10 آلاف عنوان لتغطية نفقات معيشته، بعدما خرج من المنزل الذي كان يستأجره وانتقل إلى منزل آخر.
أكثر من ثلاثة عقود ونصف العقد من رفده الساحة الثقافية بإبداعه شعراً وفناً تشكيلياً ونقداً، حيث برز في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي كرمز ثقافي وإبداعي متميز، يجد الحيقي اليوم نفسه كحال عشرات الآلاف من اليمنيين، عاجزاً عن دفع إيجار المنزل الذي يسكنه أو تحمل نفقات معيشته، وفق مثقفين وناشطين تضامنوا معه، وذكروا أن صندوق التراث في صنعاء «لم يعد مرتبطاً بوزارة الثقافة وأصبح مرتبطاً بما يسمى مكتب رئاسة الجمهورية الذي يديره القيادي الحوثي المتنفذ أحمد حامد»، ولم يعد الصندوق في خدمة المثقفين منذ صعود الحوثيين إلى السلطة في صنعاء بقوة السلاح.
وناشد هؤلاء رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي من أجل «الالتفات إلى مبدع كبير ساهم في إثراء الساحة الأدبية والثقافية والفنية والنقدية قبل أن بدأ يعاني من انقطاع المرتب منذ ما يزيد على ست سنوات»، وظل يقاوم إحباطات الواقع إلى الحد الذي أصبح يفكر جدياً في عرض مكتبته للبيع.
ويصف الشاعر اليمني محمد اللوزي صديقه الحيقي بأنه «اسم تفرد في الساحة الثقافية والإبداعية، وشكل حضوراً حيوياً، قدم ما يستحق أن نلقي له بالاً ونوقره، ومع ذلك يقابل بالجحود والنكران وهو اليوم يضيق به المكان، ولا يتسع لمكتبته الثرية بمختلف أنواع الفنون والفكر والثقافة». تشهد مكتبته على تميزه، على صبره في التقاط الكلمة وجعلها ناضجة كتفاحة، وصقلها كماسة تلمع فناً، يضيف اللوزي: «واليوم تحاصره الجدران، فكنوزه المعرفية أكبر من أن يتسع لها المكان والوقت».
انقلاب الميليشيات الحوثية على الحكومة الشرعية كان منعطفاً بارزاً في تاريخ البلاد السياسي، وينسحب ذلك على الثقافي أيضاً، فالجماعة المدعومة من إيران اتخذت موقفاً عدائياً من الإبداع والمبدعين والأنشطة الثقافية والفنية، وأغلقت الصحف المستقلة والمعارضة وحجبت عشرات المواقع الإلكترونية، وحولت وزارة الثقافة إلى منتدى لحشد المقاتلين وأوكلت إلى القيادية الحوثية ابتسام المتوكل مهمة قيادة ما سمتها «الجبهة الثقافية» بعد منحها رتبة عقيد في الداخلية.
في السياق نفسه، بسط القيادي الحوثي المتنفذ أحمد حامد على موارد صندوق التراث، الذي كان يعنى برعاية المبدعين والمثقفين، وحول جزءاً من أمواله لدعم نشاط تلك الجبهة والجزء الآخر يستخدم في دعم جبهات القتال.
ويقول أدباء وكتاب يمنيون إن غياب الأنشطة الثقافية والصحف التي تهتم بالإنتاج الأدبي والمعرفي ووقف موازنة اتحاد الأدباء والكتاب وتحويل المراكز الثقافية إلى مواقع للخطاب الطائفي وما يعرف بالزوامل الحربية (الأناشيد) أغلق الباب تماماً أمام أي نشاط في الجوانب الأدبية أو الفنية.
وزاد من بؤس هذا الواقع - بحسب كتّاب يمنيين - قطع رواتب الموظفين بمن فيهم الأدباء والفنانون والرسامون، مما جعل هؤلاء يعيشون أوضاعاً مأساوية.
من جهتها، تؤكد وزارة الثقافة في الحكومة اليمنية على أنها حاولت ورغم استيلاء الحوثيين على الموارد الرئيسية لصندوق التراث على تخصيص مبالغ شهرية متواضعة لدعم المبدعين، لكن قرار الميليشيات منع تداول الطبعة الجديدة من العملة في مناطق سيطرتهم تسبب في إيقاف هذه المبالغ لأن ما يصل إلى هؤلاء المبدعين هو نصف المبلغ فيما يذهب النصف الآخر عمولة تحويل.


اليمن اخبار اليمن

اختيارات المحرر

فيديو