الظواهري والقرشي والبغدادي... أهداف مختلفة ونهايات متشابهة

الظواهري والقرشي والبغدادي... أهداف مختلفة ونهايات متشابهة

الأحد - 10 محرم 1444 هـ - 07 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15958]
أيمن الظواهري (أرشيفية - أ.ف.ب)

رسمت طريقة مقتل أيمن الظواهري زعيم تنظيم «القاعدة»، وزعيمي تنظيم «داعش» أبو إبراهيم القرشي وأبو بكر البغدادي، إلى حدٍ بعيد نهايات متشابهة للقيادات الثلاث، رغم اختلاف الأهداف. في حين تحدث خبراء أمنيون ودبلوماسيون مصريون عن طُرق الولايات المتحدة الأميركية لمواجهة قيادات «القاعدة» و«داعش».

ويرى مراقبون أن «تداعيات الانقسام ما بين (داعش) و(القاعدة) الإرهابيين، دائماً ما يسفر عن نشوء منافسة وصفت بالمحتدمة، إذ يشير تقدم أحد التنظيمين على صعيد الإرهاب العالمي إلى خسارة أكيدة لدى الطرف الآخر، وهو الأمر الذي تكرر مع صعود (داعش) على حساب (القاعدة) عندما ضعف التنظيم، وفر الكثير من عناصره».

وقال اللواء فاروق المقرحي، مساعد وزير الداخلية المصري الأسبق، عضو مجلس الشيوخ المصري، إن «استهداف رؤوس التنظيمات (الإرهابية) الظواهري والقرشي والبغدادي، هو أسلوب أو طريقة أميركية لتفادي وجود أي اشتباكات أو مواجهة، حتى لا تكون هناك خسائر في القوات، حال نزولها إلى مكان الهدف مباشرة وفشل عملية الاستهداف»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «أميركا لو قامت بمواجهة مباشرة مع قيادات هذه التنظيمات قد تكون هناك خسائر (عملية) في مجموعة الاقتحام مثلاً التي ستقوم بالتنفيذ».

من جانبه، وصف السفير جمال بيومي، مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، أسلوب استهداف أميركا لقيادات «القاعدة» و«داعش»، بأنه «(تكتيك) لاستهداف رؤوس تنظيمات (الإرهاب)»، لافتاً إلى أنه «أسلوب موجود منذ فترة، فواشنطن لديها جميع الطرق للتنفيذ»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «استهداف الظواهري والقرشي والبغدادي بهذه الطريقة، رسالة لجميع تنظيمات (الإرهاب) وعناصرها، أن أميركيا (جادة) في الحرب على الإرهاب».


                                                              أبو بكر البغدادي  (أرشيفية متداولة)

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن منتصف الأسبوع الماضي، مقتل الظواهري في غارة بطائرة مسيرة في العاصمة الأفغانية، وقُتل الظواهري عندما خرج إلى شرفة منزله الآمن بعد إصابته بصواريخ «Hellfire” من طائرة أميركية دون طيار. كما أعلن الرئيس الأميركي، في فبراير (شباط) الماضي، مقتل أبو إبراهيم القرشي زعيم «داعش» خلال غارة ‏جوية على شمال إدلب غرب سوريا. وقد أعلنت الإدارة الأميركية حينها نجاح العملية التي شاركت فيه مروحيات أميركية وطائرات هليكوبتر وطائرات أباتشي وطائرات من دون طيار من طراز «ريبر» التي توفر المراقبة الجوية. وتولى القرشي قيادة تنظيم «داعش» في أكتوبر (تشرين الأول) 2019. بعد مقتل الزعيم أبي بكر البغدادي في غارة أميركية.

وقُتل البغدادي في 26 أكتوبر 2019 بغارة نفذها كوماندوز أميركي على مخبئه في قرية باريشا بريف إدلب على مسافة قريبة من الحدود التركية. وكان يختبئ البغدادي هناك بعدما انهارت «دولته المزعومة»، التي أقامها في عام 2014 عندما اجتاح عناصر «داعش» الموصل العراقية، وأعلنوا منها «خلافة مزعومة» امتدت على أجزاء واسعة من أراضي سوريا والعراق، قبل أن ينهار التنظيم ويفقد العديد من أماكن سيطرته... ومنع البغدادي، الذي كان يحيط نفسه بطوق أمني محكم، لسنوات تسرب أي معلومات حقيقية عن مكان وجوده.

ووفق مراقبين، فإن «الآيديولوجية المتماثلة والأهداف المتناظرة لكلا التنظيمين، كانت من أحد المحركات الأساسية لاحتدام المنافسة البينية على صعيد الإرهاب الدولي، إذ لجأ تنظيم (داعش) إلى اعتماد مستويات مفرطة من أعمال العنف بغية التفرد وتمييز الذات عن منافسيه من جماعات وتنظيمات الإرهاب الأخرى، بما في ذلك تنظيم (القاعدة) نفسه».

ولفت اللواء المقرحي إلى أن «الأسلوب المتبع من الولايات المتحدة الأميركية، وبعض الدول الأوروبية، في مثل هذه العمليات، هو القذف عن بُعد للحفاظ على القوات بعدم (الاشتباك المباشر)».

عن احتمالية قيام «القاعدة» بهجمات ثأراً للظواهري، قال المقرحي إنه «حال تهديد (القاعدة) بالثأر، لا بد أن تأخذ واشنطن هذه التهديدات بـ(جدية)، وأن تضعها في دائرة الاهتمام، حتى لو كانت عمليات (القاعدة) صغيرة ومحدودة وضعيفة».

وحذرت وزارة الخارجية الأميركية، الخميس الماضي، من «خطر شن (هجمات إرهابية محتملة) ضد مواطنين أميركيين في الخارج في أعقاب الغارة الجوية الأميركية التي قتلت زعيم (القاعدة) في كابل بأفغانستان». لكن تقرير لمجلس الأمن ذكر الشهر الماضي أن «التنظيم غير قادر على شن هجمات». حول مستقبل تنظيم «القاعدة» بعد مقتل الظواهري، قال اللواء المقرحي إن «(القاعدة) قبل الظواهري كانت موجودة، وبعد الظواهري ستكون موجودة، ووجود التنظيم مرتبط بالفكرة والمدد والتمويل، ومواجهة التنظيمات (الإرهابية) بشكل عام يكون بقطع الإمدادات التي تصل إليها بكل الطرق».

ويشير المراقبون إلى أن «كلا التنظيمين ما زال يبذلان جهوداً لتجنيد الأتباع من داخل الأوساط المتطرفة نفسها، أو عبر التجنيد من خلال بعض مواقع التواصل، فضلاً عن الادعاء المتكرر منهما ببسط التأثير والنفوذ بكل الوسائل الممكنة لاستمالة أكبر عدد من الأنصار». في ذات الصدد، قال السفير جمال بيومي إنه «مطلوب من واشنطن تكثيف جهود محاربة التنظيمات الإرهابية بشكل أكثر، للقضاء على أي تمدد لهذه التنظيمات في المستقبل».


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو