تصاعد التوتر بين الصين وتايوان: ما مدى القلق من صراع عسكري؟

لحظة إطلاق صاروخ ضمن تدريبات عسكرية صينية (أ.ف.ب)
لحظة إطلاق صاروخ ضمن تدريبات عسكرية صينية (أ.ف.ب)
TT

تصاعد التوتر بين الصين وتايوان: ما مدى القلق من صراع عسكري؟

لحظة إطلاق صاروخ ضمن تدريبات عسكرية صينية (أ.ف.ب)
لحظة إطلاق صاروخ ضمن تدريبات عسكرية صينية (أ.ف.ب)

في أعقاب زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايوان، كشفت الصين عن خطط لإجراء مناورات عسكرية غير مسبوقة بالقرب من الجزيرة، مما أثار مخاوف من حدوث أزمة في مضيق تايوان.
وزارت بيلوسي الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي هذا الأسبوع، في تحدٍ لسلسلة تهديدات من بكين، التي تعد تايوان جزءاً من أراضيها، وحذرت من أنها ستعتبر هذه الخطوة بمثابة استفزاز كبير، وفقاً لتقرير لصحيفة «الغارديان».
مع احتدام التوترات في مضيق تايوان، ما هو الخطر المرتبط بالصين، وما مدى القلق الذي يجب أن نشعر به حول نشوب صراع عسكري؟
https://twitter.com/SpeakerPelosi/status/1554897362299981824?s=20&t=BG8KlgNBCgiayJlvm5L5FA
* كيف ردت الصين على زيارة بيلوسي لتايوان؟
أعلن الجيش الصيني عن تدريبات جوية وبحرية مشتركة بالقرب من تايوان، واختبار إطلاق صواريخ تقليدية في البحر شرق تايوان. وفقاً لوسائل الإعلام الحكومية الصينية، ستتداخل ثلاثة من التدريبات الستة بالذخيرة الحية مع بحر تعده تايوان تابعاً لها. وقبل التدريبات، قالت تايوان إن 27 طائرة حربية صينية دخلت منطقة الدفاع الجوي الخاصة بها.
لم تكن تايوان أبداً جزءاً من جمهورية الصين الشعبية، وتقول إنها بالفعل دولة ذات سيادة ولا حاجة لإعلان الاستقلال. وترغب في الحفاظ على سلامة الوضع الراهن ولا تريد صراعاً، لكنها أكدت أنها ستدافع عن نفسها.
ووصفت وزارة الدفاع التايوانية التدريبات الصينية بأنها حصار جوي وبحري لتايوان.
https://twitter.com/MoNDefense/status/1555426613051158528?s=20&t=OBK0Eb_A0wkXoxQY3vWobQ
وقال بليك هيرزينجر الخبير في سياسة الدفاع في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، «هذه خطوة كبيرة بالنظر إلى أن الحصار عمل حرب قانوني... أعتقد أنه يجب إبلاغ تايوان بأن هذا ليس الوقت المناسب لإثارة المزيد من الأمور».
تعرضت تايوان هذا الأسبوع أيضاً لسلسلة من الهجمات الإلكترونية، رغم أنه لم يتضح بعد من المسؤول عنها. كما أوقفت الصين، الشريك التجاري الأكبر لتايوان، عدداً من الواردات من الجزيرة.

* ما مدى القلق من التدريبات العسكرية الصينية؟
التدريبات بالذخيرة الحية هي اختبار لقدرة الجيش على أداء المهام في ظل ظروف تشبه إلى حد كبير الحرب الفعلية. في هذه الحالة، تم تصميمها لإظهار مستوى القوة التي يمكن أن تطلقها الصين ضد تايوان إذا قررت بكين السيطرة على الجزيرة.
يتفق الخبراء على أنه لا الولايات المتحدة ولا الصين لديهما الرغبة في تصعيد التوتر إلى الحرب. وفقاً لجوستين باسي، المدير التنفيذي لمعهد السياسة الاستراتيجية الأسترالي، من المحتمل أن تتم معايرة التدريبات العسكرية الصينية لتجنب التصعيد من الولايات المتحدة.
وقال هيرزنجر، إن الولايات المتحدة كانت حريصة للغاية على عدم التعبير عن دعمها لاستقلال تايوان، بالنظر إلى أن هذا هو «الخط الأحمر» للصين.
وأوضح: «في تعامل الولايات المتحدة مع تايوان، فإنهم حريصون دائماً على ضمان إيجاد التوازن الصحيح بين دعم تايوان، ولكن دون تشجيعها على فعل شيء من شأنه أن يتسبب في صراع أكبر».
https://twitter.com/MoNDefense/status/1555345769066287104?s=20&t=OBK0Eb_A0wkXoxQY3vWobQ
وقالت أماندا هسياو، كبيرة المحللين الصينيين في «كرايسيس غروب»، إنه في حين أن التصعيد العسكري الصيني مثير للقلق، إلا أنه ليس رداً غير متوقع.
وتابعت: «من الواضح أن بكين تحاول التعبير عن اعتراضاتها الحازمة على زيارة بيلوسي، وهذا يعني أن الرد العسكري الذي تختاره الآن يجب أن يتصاعد بشكل واضح فوق الأنشطة العسكرية التي شاركت فيها سابقاً حول تايوان».
وأضافت: «أعتقد أن نية التدريبات العسكرية من المرجح أن تظهر القوة العسكرية».
وقالت صحيفة «غلوبال تايمز» الصينية، يوم الأربعاء، إن التدريبات تهدف إلى إظهار أن الجيش الصيني «قادر على محاصرة الجزيرة بأكملها».

* هل كان الوضع بهذا التوتر من قبل؟
كانت هناك عدة أزمات في مضيق تايوان، آخرها عام 1995، عُرف هذا الحادث باسم المضيق الثالث لأزمة تايوان، وأعقب إعلان الجزيرة أنها ستجري أول انتخابات رئاسية ديمقراطية. استعرضت الصين قوتها العسكرية مع أشهر من التدريبات العسكرية، بما في ذلك إطلاق الصواريخ على بعد 35 ميلاً من موانئ تايوان.
في حين أن هناك تاريخاً من العروض العسكرية في مضيق تايوان، قالت هسياو إنه يبدو أن التجارب الصاروخية التي خططت لها الصين رداً على زيارة بيلوسي ستكون أقرب إلى الجزيرة هذه المرة.
https://twitter.com/duandang/status/1554502805582295040?s=20&t=cZclZqPTcQbiKCVtr1NIHw
* ما الخطر بالنسبة للزعيم الصيني شي جينبينغ؟
منذ أن تولى شي السلطة في عام 2012، أوضح أن إعادة التوحيد مع تايوان على رأس جدول أعماله. ومع ذلك، يقول بعض الخبراء إن رد شي على زيارة بيلوسي من المرجح أن يكون حول القضايا المحلية في الصين بقدر ما يتعلق بتأكيد السلطة. يعاني البر الرئيسي للصين من أزمة متصاعدة أثارت الاحتجاجات والتباطؤ الاقتصادي الناجم عن سياستها الصارمة الخاصة بعدم انتشار فيروس «كورونا» واستمرار عمليات الإغلاق.
وقالت جينيفر هسو، الزميلة البحثية في معهد «لوي» الأسترالي، «عندما يتعلق الأمر بزيارة بيلوسي، فقد تكون هذه فرصة لشي جينبينغ لتحويل العدسة بعيداً عن القضايا المحلية والتركيز على الخارج كطريقة لتشتيت الانتباه».
وفقاً لجيد غوان، الخبير في السياسة الخارجية للصين في جامعة «دياكين»، من المحتمل أيضاً أن تتأثر تصرفات شي في الظهور بدافع قوي يرتبط بتايوان وضد الولايات المتحدة بالمؤتمر الوطني العشرين المقبل، وهو اجتماع يعقد كل خمس سنوات للإعلان عن تغييرات رئيسية في القيادة.
قال غوان، «شي يعرض نفسه كحامٍ لسيادة الصين ووحدة أراضيها، التي تعد تايوان جزءاً أساسياً منها... لذا لا يمكن لإدارة شي أن تبدو ضعيفة في المؤتمر الوطني».


مقالات ذات صلة

زيلينسكي يطلب مساعدة الرئيس الصيني لإعادة أطفال أوكرانيين من روسيا

العالم زيلينسكي يطلب مساعدة الرئيس الصيني لإعادة أطفال أوكرانيين من روسيا

زيلينسكي يطلب مساعدة الرئيس الصيني لإعادة أطفال أوكرانيين من روسيا

أدلى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بمزيد من التصريحات بشأن مكالمة هاتفية جرت أخيراً مع الرئيس الصيني شي جينبينغ، في أول محادثة مباشرة بين الزعيمين منذ الغزو الروسي لأوكرانيا. وقال زيلينسكي في كييف، الجمعة، بعد يومين من الاتصال الهاتفي، إنه خلال المكالمة، تحدث هو وشي عن سلامة الأراضي الأوكرانية ووحدتها «بما في ذلك شبه جزيرة القرم (التي ضمتها روسيا على البحر الأسود)» وميثاق الأمم المتحدة.

«الشرق الأوسط» (كييف)
العالم الصين ترفض اتهامها بتهديد هوية «التيبتيين»

الصين ترفض اتهامها بتهديد هوية «التيبتيين»

تبرأت الصين، اليوم (الجمعة)، من اتهامات وجهها خبراء من الأمم المتحدة بإجبارها مئات الآلاف من التيبتيين على الالتحاق ببرامج «للتدريب المهني» تهدد هويتهم، ويمكن أن تؤدي إلى العمل القسري. وقال خبراء في بيان (الخميس)، إن «مئات الآلاف من التيبتيين تم تحويلهم من حياتهم الريفية التقليدية إلى وظائف تتطلب مهارات منخفضة وذات أجر منخفض منذ عام 2015، في إطار برنامج وُصف بأنه طوعي، لكن مشاركتهم قسرية». واكدت بكين أن «التيبت تتمتع بالاستقرار الاجتماعي والتنمية الاقتصادية والوحدة العرقية وموحّدة دينياً ويعيش الناس (هناك) ويعملون في سلام». وأضافت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ، أن «المخاوف المز

«الشرق الأوسط» (بكين)
العالم البرلمان الياباني يوافق على اتفاقيتي التعاون الدفاعي مع أستراليا وبريطانيا

البرلمان الياباني يوافق على اتفاقيتي التعاون الدفاعي مع أستراليا وبريطانيا

وافق البرلمان الياباني (دايت)، اليوم (الجمعة)، على اتفاقيتين للتعاون الدفاعي مع أستراليا وبريطانيا، ما يمهّد الطريق أمام سريان مفعولهما بمجرد أن تستكمل كانبيرا ولندن إجراءات الموافقة عليهما، وفق وكالة الأنباء الألمانية. وفي مسعى مستتر للتصدي للصعود العسكري للصين وموقفها العدائي في منطقة المحيطين الهادئ والهندي، سوف تجعل الاتفاقيتان لندن وكانبيرا أول وثاني شريكين لطوكيو في اتفاق الوصول المتبادل، بحسب وكالة كيودو اليابانية للأنباء. ووافق مجلس المستشارين الياباني (مجلس الشيوخ) على الاتفاقيتين التي تحدد قواعد نقل الأفراد والأسلحة والإمدادات بعدما أعطى مجلس النواب الضوء الأخضر لها في وقت سابق العام

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
يوميات الشرق الصين تُدخل «الحرب على كورونا» في كتب التاريخ بالمدارس

الصين تُدخل «الحرب على كورونا» في كتب التاريخ بالمدارس

أثار كتاب التاريخ لتلاميذ المدارس الصينيين الذي يذكر استجابة البلاد لوباء «كورونا» لأول مرة نقاشاً على الإنترنت، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي). يتساءل البعض عما إذا كان الوصف ضمن الكتاب الذي يتناول محاربة البلاد للفيروس صحيحاً وموضوعياً. أعلن قادة الحزب الشيوعي الصيني «انتصاراً حاسماً» على الفيروس في وقت سابق من هذا العام. كما اتُهمت الدولة بعدم الشفافية في مشاركة بيانات فيروس «كورونا». بدأ مقطع فيديو قصير يُظهر فقرة من كتاب التاريخ المدرسي لطلاب الصف الثامن على «دويين»، النسخة المحلية الصينية من «تيك توك»، ينتشر منذ يوم الأربعاء. تم تحميله بواسطة مستخدم يبدو أنه مدرس تاريخ، ويوضح

«الشرق الأوسط» (بكين)
العالم تقرير: القوات البحرية الأوروبية تحجم عن عبور مضيق تايوان

تقرير: القوات البحرية الأوروبية تحجم عن عبور مضيق تايوان

شجّع مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، (الأحد) أساطيل الاتحاد الأوروبي على «القيام بدوريات» في المضيق الذي يفصل تايوان عن الصين. في أوروبا، تغامر فقط البحرية الفرنسية والبحرية الملكية بعبور المضيق بانتظام، بينما تحجم الدول الأوروبية الأخرى عن ذلك، وفق تقرير نشرته أمس (الخميس) صحيفة «لوفيغارو» الفرنسية. ففي مقال له نُشر في صحيفة «لوجورنال دو ديمانش» الفرنسية، حث رئيس دبلوماسية الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أوروبا على أن تكون أكثر «حضوراً في هذا الملف الذي يهمنا على الأصعدة الاقتصادية والتجارية والتكنولوجية».

«الشرق الأوسط» (بيروت)

سفينتان حربيتان روسيتان في الصين لإجراء مناورات مشتركة

سفينة روسية تدخل ميناء تشانجيانغ وسط المناورة البحرية الصينية- الروسية المشتركة لعام 2024 (رويترز)
سفينة روسية تدخل ميناء تشانجيانغ وسط المناورة البحرية الصينية- الروسية المشتركة لعام 2024 (رويترز)
TT

سفينتان حربيتان روسيتان في الصين لإجراء مناورات مشتركة

سفينة روسية تدخل ميناء تشانجيانغ وسط المناورة البحرية الصينية- الروسية المشتركة لعام 2024 (رويترز)
سفينة روسية تدخل ميناء تشانجيانغ وسط المناورة البحرية الصينية- الروسية المشتركة لعام 2024 (رويترز)

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، السبت، أن سفينتين حربيتين روسيتين وصلتا إلى مدينة تشانجيانغ الساحلية جنوب الصين؛ للمشاركة في مناورات بحرية مشتركة، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وعزّزت الصين وروسيا علاقاتهما منذ بدء الهجوم الروسي في أوكرانيا في فبراير (شباط) 2022.

ويتمثّل هدفهما المشترك في الحد من دور الولايات المتحدة والغرب على الساحة الدولية.

سفينة روسية تدخل ميناء تشانجيانغ قبيل التدريب البحري المشترك الصيني- الروسي (رويترز)

نشرت الوزارة الروسية مقطع فيديو لوصول السفينتين على تطبيق «تليغرام»، وأعلنت أن «مفرزة من السفن من أسطول المحيط الهادئ ستشارك في التدريب البحري المشترك (التفاعل البحري 2024)».

وأضافت أن المرحلة الأولى ستُجرى من الاثنين إلى الأربعاء، وستتضمّن هجمات مضادة للطيران والغواصات، إلى جانب طائرات صينية متخصصة في المناورات المضادة للغواصات.

ويُجري البلدان مناورات عسكرية مشتركة بانتظام، لكن قدرتهما على التدخل المشترك أدنى بكثير من مستوى حلف شمال الأطلسي، وفق ما أفاد معهد الاتحاد الأوروبي للدراسات الأمنية، في تقرير صدر في أوائل يوليو (تموز).

وفي العام الماضي، أُجريت مناورة بحرية مماثلة قبالة ألاسكا.