مباحثات سودانية ـ تشادية تناقش الأمن ومشاكل الحدود

مباحثات سودانية ـ تشادية تناقش الأمن ومشاكل الحدود

حميدتي التقى الرئيس محمد إدريس دبَِي
الجمعة - 7 محرم 1444 هـ - 05 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15956]
حميدتي مع نائب رئيس المجلس العسكري التشادي في مطار انجمينا أمس (موقعه الرسمي على تويتر)

أجرى نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، محمد حمدان دقلو، أمس مباحثات مع الرئيس التشادي، محمد إدريس دبَِي، تناولت ملفات أمنية ومشاكل الحدود بين البلدين إلى جانب التعاون الاقتصادي، وقضايا حيوية أخرى. واستغرقت زيارة دقلو الشهير بــ«حميدتي» للعاصمة التشادية «انجمينا»، التي وصلها من مطار محلي بإقليم دارفور، يوما واحدا، رافقه خلالها مدير جهاز المخابرات العامة، أحمد إبراهيم مفضل، ورئيس هيئة الاستخبارات العسكرية، أحمد محمد علي صبير.

وقال «حميدتي» في تصريحات عقب المباحثات، إنها تناولت الملفات الأمنية وقضايا الحدود والتعاون الاقتصادي، مبيناً أن الرئيس «التشادي» أمن على مجمل القضايا المطروحة. وأضاف «بحثنا بعض المشاكل الحدودية ووضع حلول عملية تعزز من علاقة شعبي البلدين، كما ناقشنا الملفات المشتركة بين الخرطوم وتشاد وكيفية التنسيق والتعاون بشأنها».

وأشار حميدتي إلى أن المباحثات تطرقت إلى كيفية استفادة تشاد من ميناء بورتسودان السوداني والإمكانيات الاقتصادية والتجارية كافة، وتسهيل حركة المواطنين والتجارة بين البلدين.

وكان في استقبال نائب رئيس مجلس السيادة السوداني، بمطار انجمينا، نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي التشادي، جيمادوم تيرينا روبير، ووزير الأمن الداخلي إدريس دوكيني، والقائم بأعمال سفارة السودان في تشاد أحمد حيدر وأعضاء السفارة.

وتأتي زيارة حميدتي إلى تشاد بعد أيام قلائل من تصريحه الذي أثار جدلا كثيفا، أقر فيه بفشل الإجراءات العسكرية التي اتخذها الجيش في 25 من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي وسيطر بها على الحكم في البلاد. ويوجد قائد قوات الدعم السريع «حميدتي» بإقليم دارفور منذ قرابة الشهرين، قطعها بزيارة للعاصمة الخرطوم في الأسبوع الثالث من يوليو (تموز) الماضي، أصدر فيها بيانا أكد دعمه للخطوات التي اتخذها الجيش بالخروج من دائرة الحوار مع المدنيين، مشيرا إلى أن الخطوة تمت بمشاورة بينه وبين القائد عبد الفتاح البرهان.

وبدا لافتا أن يتوجه نائب رئيس مجلس السيادة إلى تشاد من مطار «الجنينة» بإقليم ولاية غرب دارفور، حيث درجت العادة أن يكون سفر كبار المسؤولين في الدولة من مطار الخرطوم الدولي بمراسيم رسمية.

وقال حميدتي في تغريدة على حسابه الرسمي بمواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» و«تويتر»: «وصلت العاصمة التشادية انجمينا، يرافقني مدير جهاز المخابرات العامة، أحمد إبراهيم مفضل، ورئيس هيئة الاستخبارات العسكرية، أحمد محمد علي صبير، في زيارة رسمية تستغرق يوماً واحداً». وأضاف أن الزيارة تبحث العلاقات المتميزة بين السودان وتشاد، وسبل دعمها وتطويرها في المجالات كافة، بما يخدم مصالح شعبي البلدين، «ونأمل أن تتواصل الجهود من أجل التعاون بين الخرطوم وانجمينا في المجالات كافة».

والتقى رئيس مجلس السيادة الانتقالي، عبد الفتاح البرهان، بالقصر الجمهوري بالعاصمة الخرطوم، الأسبوع الماضي وزير الدفاع التشادي، داؤود يحيى، برفقة عدد من كبار قادة الجيش التشادي.

وجاءت زيارة الوفد التشادي للخرطوم في ختام المؤتمر السنوي لتقييم أداء القوات المشتركة المنتشرة لتأمين الحدود الطويلة المشتركة بين البلدين، حيث سلم خلال المؤتمر قيادة القوات للسودان. وتجاور تشاد السودان من ناحية الغرب حيث يقع إقليم دارفور، بحدود تتجاوز 1400 كيلو متر، وشهدت العلاقات بين البلدين في عهد النظام السوداني المعزول، توترات إلى حد القطيعة بسبب التدخلات السياسية بين الجانبين. وخلال وجود حميدتي بدارفور أجرى مؤتمرات صلح بين عدد من القبائل المتنازعة بولاية غرب دارفور التي شهدت في الأشهر الماضية نزاعات قبلية مسلحة خلفت المئات من القتلى والجرحى ونزوح الآلاف.


السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

فيديو