«الصين الواحدة»: الحقوق والشرعية والقوة

«الصين الواحدة»: الحقوق والشرعية والقوة

الخميس - 7 محرم 1444 هـ - 04 أغسطس 2022 مـ
صورة نشرتها قناة CCTV لضربات «صاروخية دقيقة» نفذتها العسكرية الصينية في مضيق تايوان (أ.ب)

تماشياً مع التقليد الصيني بوضع خطط طويلة المدى، كانت بكين تتوقع «استرجاع» جزيرة تايوان بحلول عام 2050، بعد أن تكون جمهورية الصين الشعبية قد أكملت بناء جيشها، خصوصاً قواتها البحرية.

عودة الجزيرة إلى البر الصيني في 2050 كانت موضع تعهد مغلف بالتهديد أطلقه الرئيس شي جينبينغ في مطلع سنة 2019 أثناء حفل خصص للذكرى الأربعين لبداية تحسن العلاقات بين الجانبين، وأكد فيه أهمية «التوحيد السلمي» لكنه لم يحتفظ بحق بكين في استخدام القوة لتحقيق هذا الهدف. في أكتوبر (تشرين الأول) 2021 ألقى الرئيس شي خطاباً في قاعة الشعب الكبرى كرر فيه العمل على «التوحيد السلمي»، لكنه امتنع عن الإشارة إلى الحل العسكري للقضية التايوانية.

المناورات التي بدأها «جيش التحرير الشعبي» الصيني بالذخيرة الحية في ستة قطاعات بحرية تحيط بالجزيرة من كل الجهات، تأكيد لا لبس فيه أن بكين عازمة على فرض وجهة نظرها في موضوع تايوان، وأن سياسة «الصين الواحدة» التي تحظى بتأييد عالمي، قد تتخذ وجهة حربية إذا لم تسر الأمور في الوجهة التي ترضي حكومة بكين.


صورة نشرتها قناة CCTV لضربات «صاروخية دقيقة» نفذتها العسكرية الصينية في مضيق تايوان (أ.ب)


غني عن البيان أن زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي ليست السبب في الأزمة الحالية التي انتظرها المراقبون منذ اندلاع الحرب الروسية على أوكرانيا في فبراير (شباط) الماضي. الزيارة التي اعترض عليها الرئيس جو بايدن ونصحت القيادة العسكرية الأميركية بإلغائها، أصابتها سهام النقد إصابات عديدة، ابتداء من افتتاحيات كبرى الصحف الأميركية التي رأى بعضها أن بيلوسي لا تقدم خدمة إلى أمن أو ازدهار تايوان بإصرارها على التوجه إلى تايبيه.

رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي خلال زيارتها تايوان (أ.ف.ب)



لكن هل وصلت الأمور حقاً إلى نقطة الصدام الحتمي بين الصين وتايوان ومن ورائها الولايات المتحدة؟ العودة إلى سجل الصراع تُظهر أن ثمة ما يشبه دورة من الأزمات يشهدها مضيق تايوان كل فترة من الزمن. المرة الأخيرة التي وصل فيها التوتر إلى حدود خطر المواجهة العسكرية كانت في 1995 – 1996، عندما زار الرئيس التايواني الأسبق لي تنغ هوي الولايات المتحدة بذريعة إلقاء كلمة في متخرجي جامعة كورنيل التي تلقى علومه فيها. إدارة بيل كلينتون لم ترحب بالزيارة لكنها اضطرت إلى منح لي تأشيرة دخول بعدما أصدر الكونغرس قانوناً يلزم وزارة الخارجية الأميركية بذلك.

الرئيس التايواني الأسبق لي تنغ هوي في زيارة ودية إلى الولايات المتحدة في عام 1983عندما كان حاكم مقاطعة تايوان(أ.ب)


ومعروف أن حرباً صغيرة اندلعت على جانبي المضيق فور انسحاب قوات الجنرال شن كاي شك من البر الصيني إثر هزيمته أمام القوات الشيوعية بقيادة ماو تسي تونغ في ختام الحرب الأهلية الصينية الثانية سنة 1949.



تماثيل شن كاي شك بعد نقلها إلى حديقة قريبة من ضريحه في تاويوان( رويترز)


ودارت جولات من التراشق المدفعي طوال الخمسينات بين البر ومجموعة من الجزر الصغيرة التي ظلت تحت سيطرة «الوطنيين» الذين حظوا في تلك الفترة بدعم أميركي كبير في مقابل المساندة السوفياتية لحكومة بكين، وذلك في سياق الحرب الباردة التي ظل الصراع بين بكين وتايوان واحداً من فصولها إلى أن ألقى ماو عن كتفه العباءة السوفياتية وقرر بناء الاشتراكية على الطريقة الصينية. وظهرت في الاشتباكات المدفعية هذه حدود القدرات العسكرية لبكين وعدم تمتعها بالقوة الكافية لتنفيذ إنزالات بحرية أو جوية على شواطئ تايوان. فتأجل الحل العسكري حتى إشعار آخر.

تدريبات عسكرية لجيش التحرير الشعبي في عام 1996 خلال أول انتخابات رئاسية مفتوحة في تايوان (رويترز)



في غضون ذلك، اكتشفت الولايات المتحدة أهمية العلاقات مع الصين الشيوعية في سياق استراتيجية كبرى تشمل الانفتاح الاقتصادي والسياسي وتطويق الاتحاد السوفياتي وتغيير كامل المناخ السياسي في شرق آسيا التي كانت تدور فيها رحى حروب الهند الصينية في فيتنام وكمبوديا ولاوس. ووافقت واشنطن على الاعتراف بالصين الشعبية وحلولها مكان «جمهورية الصين» (تايوان) كعضو دائم في مجلس الأمن الدولي، بل وخروج هذه الأخيرة من الأمم المتحدة برمتها وخسارتها الاعتراف الدولي بها.

وعلى امتداد السبعينات والثمانينات، ورغم مرور العلاقات الأميركية – الصينية باختبارات قاسية منها قمع الانتفاضة الصينية المطالبة بالديمقراطية في ساحة تيان آنمين، فإن الخيار الاستراتيجي الأميركي ظل إلى جانب بكين كعنصر لا غنى عنه في منظومة الأمن والاقتصاد في آسيا.

سيدة تمشي في بكين أمام شاشة كبيرة تعرض نشرة إخبارية عن التدريبات العسكرية الصينية التي تطوق تايوان (أ.ف.ب)


نجاح الصين الباهر غيّر الصورة هذه، حيث بات الدور الإقليمي أصغر من الحجم الحقيقي للقدرات الصينية التي تمددت عبر العالم. وعلى الرغم من أن الاستقلال الناجز ليس شعاراً شعبياً لدى أكثرية سكان تايوان الذين انتخبوا مرات متتالية سياسيين لا يودون خوض قتال جديد ضد الصين، حيث أظهرت الانتخابات الرئاسية التي أجريت في يناير (كانون الثاني) الماضي أن التايوانيين يفضلون بقاء الوضع على ما هو عليه من دون لا عودة إلى الدولة الصينية ولا إعلان الاستقلال والتورط في مشكلات لا نهاية لها، خصوصاً أن اقتصاد الجزيرة مزدهر، إلا أن ذلك لم يسحب فكرة الوحدة من ذهن القيادة في البر الصيني.

تبرز هنا قضية شرعية السيادة الصينية على الجزيرة ومستقبل سياسة «الصين الواحدة»، وسط مقارنات مع ما تعلنه روسيا عن حقوقها في جزء من الأراضي الأوكرانية. عليه، يبدو أن التاريخ لا يطوي في واقع الأمر دفاتره ويعترف بالحقائق الجديدة إلا في حالات ضعف المطالبين بحقوقهم.


الصين تايوان أخبار الصين تايوان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو