يمكنه العمل عن بُعد... إرسال جرّاح آلي إلى محطة الفضاء الدولية (فيديو)

محطة الفضاء الدولية (رويترز)
محطة الفضاء الدولية (رويترز)
TT

يمكنه العمل عن بُعد... إرسال جرّاح آلي إلى محطة الفضاء الدولية (فيديو)

محطة الفضاء الدولية (رويترز)
محطة الفضاء الدولية (رويترز)

قرر العلماء إرسال جرّاح آلي صغير (روبوت) إلى محطة الفضاء الدولية. ويتم تصميم «المساعد الآلي المصغر في الجسم الحي»، أو «ميرا»، ليلائم خزانة التجربة واختباره للتأكد من بقائه متماسكاً وفي الخدمة عند الإطلاق.
يمكن إدخال «ميرا» من خلال شق صغير بحيث يقوم بإجراء جراحة البطن بأقل قدر من الضرر، ويمكن للروبوت أن يعمل عن بُعد. في المستقبل، قد يكون الروبوت قادراً على التعامل مع حالات الطوارئ الطبية عندما يكون المشغل على بعد آلاف الأميال، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».
وشهدت تجربة سابقة أن الروبوت يقوم بمهام شبيهة بالجراحة في غرفة العمليات على بعد 900 ميل من مستخدمه.
أثناء وجوده على متن المحطة الفضائية، سيعمل الروبوت بشكل مستقل، حيث يقوم بقطع الأربطة المطاطية الممدودة ودفع الحلقات المعدنية على طول السلك لمحاكاة الحركات التي سيقوم بها في الجراحة.
قالت راشيل واغنر، طالبة الدراسات العليا في الهندسة بجامعة نبراسكا أوماها: «هذه المحاكاة مهمة جداً نظراً لجميع البيانات التي سنجمعها أثناء الاختبارات».
وتتم برمجة الجهاز للعمل بشكل مستقل للحفاظ على النطاق الترددي لاتصالات المحطة الفضائية وتقليل مقدار الوقت الذي يجب أن يقضيه رواد الفضاء في تطوير التجربة، ومن المتوقع أن يعمل الروبوت لمدة 50 إلى 100 عام - ولكن الهدف الحقيقي للروبوت هو للتأكد من أنه يعمل في بيئة انعدام الجاذبية.
https://twitter.com/NebEngineering/status/1554512006618685447?s=20&t=hAvU6KPsxXXkixAwB0kxtg
قال شين فاريتور أستاذ الهندسة في نبراسكا: «بينما يذهب الناس أبعد وأعمق في الفضاء، قد يحتاجون إلى إجراء عملية جراحية في يوم من الأيام... نحن نعمل لتحقيق هذا الهدف».
بالنسبة لطاقم مكون من سبعة أشخاص، يقدر الباحثون أنه سيكون هناك في المتوسط حالة طوارئ جراحية واحدة كل 2.4 سنة خلال مهمة المريخ - مما يجعل من الضروري التغلب على المسافات الهائلة بين بعثات الأرض والفضاء الخارجي التي قد تعرض صحة رواد الفضاء للخطر.
والجراحة في الجاذبية الصغرى ممكنة وقد تم إجراؤها بالفعل. تمكن رواد الفضاء من إصلاح ذيول الفئران وإجراء تنظير البطن - وهو إجراء جراحي طفيف التوغل يستخدم لفحص وإصلاح الأعضاء داخل البطن - على الحيوانات وسط الجاذبية الصغرى. ومع ذلك، فإن الجراحة على الإنسان في الجاذبية الصغرى لم يتم إجراؤها بعد.


مقالات ذات صلة

روبوتات أمنية في متاجر أميركية

علوم روبوتات أمنية في متاجر أميركية

روبوتات أمنية في متاجر أميركية

فوجئ زبائن متاجر «لويز» في فيلادلفيا بمشهدٍ غير متوقّع في مساحة ركن السيّارات الشهر الماضي، لروبوت بطول 1.5 متر، بيضاوي الشكل، يصدر أصواتاً غريبة وهو يتجوّل على الرصيف لتنفيذ مهمّته الأمنية. أطلق البعض عليه اسم «الروبوت النمّام» «snitchBOT». تشكّل روبوتات «كي 5» K5 المستقلة ذاتياً، الأمنية المخصصة للمساحات الخارجية، التي طوّرتها شركة «كنايت سكوب» الأمنية في وادي سيليكون، جزءاً من مشروع تجريبي «لتعزيز الأمن والسلامة في مواقعنا»، حسبما كشف لاري كوستيلّو، مدير التواصل المؤسساتي في «لويز».

يوميات الشرق «كلاب روبوتات» تنضم مرة أخرى لشرطة نيويورك

«كلاب روبوتات» تنضم مرة أخرى لشرطة نيويورك

كشف مسؤولو مدينة نيويورك النقاب، أمس (الثلاثاء)، عن 3 أجهزة جديدة عالية التقنية تابعة للشرطة، بما في ذلك كلب «روبوت»، سبق أن وصفه منتقدون بأنه «مخيف» عندما انضم لأول مرة إلى مجموعة من قوات الشرطة قبل عامين ونصف عام، قبل الاستغناء عنه فيما بعد. ووفقاً لوكالة أنباء «أسوشيتد برس»، فقد قال مفوض الشرطة كيشانت سيويل، خلال مؤتمر صحافي في «تايمز سكوير» حضره عمدة نيويورك إريك آدامز ومسؤولون آخرون، إنه بالإضافة إلى الكلب الروبوت الملقب بـ«ديغ دوغ Digidog»، فإن الأجهزة الجديدة تتضمن أيضاً جهاز تعقب «GPS» للسيارات المسروقة وروبوتاً أمنياً مخروطي الشكل. وقال العمدة إريك آدامز، وهو ديمقراطي وضابط شرطة سابق

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق دراسة: الأحكام الأخلاقية لـ«تشات جي بي تي» تؤثر على أفعال البشر

دراسة: الأحكام الأخلاقية لـ«تشات جي بي تي» تؤثر على أفعال البشر

كشفت دراسة لباحثين من جامعة «إنغولشتات» التقنية بألمانيا، نشرت الخميس في دورية «ساينتفيك ريبورتيز»، أن ردود الفعل البشرية على المعضلات الأخلاقية، يمكن أن تتأثر ببيانات مكتوبة بواسطة برنامج الدردشة الآلي للذكاء الاصطناعي «تشات جي بي تي». وسأل الفريق البحثي برئاسة سيباستيان كروغل، الأستاذ بكلية علوم الكومبيوتر بالجامعة، برنامج «تشات جي بي تي»، مرات عدة عما إذا كان من الصواب التضحية بحياة شخص واحد من أجل إنقاذ حياة خمسة آخرين، ووجدوا أن التطبيق أيد أحيانا التضحية بحياة واحد من أجل خمسة، وكان في أحيان أخرى ضدها، ولم يظهر انحيازاً محدداً تجاه هذا الموقف الأخلاقي. وطلب الباحثون بعد ذلك من 767 مشاركا

حازم بدر (القاهرة)
يوميات الشرق «غوغل» تطلق «بارد»... منافسها الجديد في مجال الذكاء الاصطناعي

«غوغل» تطلق «بارد»... منافسها الجديد في مجال الذكاء الاصطناعي

سيتيح عملاق الإنترنت «غوغل» للمستخدمين الوصول إلى روبوت الدردشة بعد سنوات من التطوير الحذر، في استلحاق للظهور الأول لمنافستيها «أوبن إيه آي Open.A.I» و«مايكروسوفت Microsoft»، وفق تقرير نشرته اليوم صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية. لأكثر من ثلاثة أشهر، راقب المسؤولون التنفيذيون في «غوغل» مشروعات في «مايكروسوفت» وشركة ناشئة في سان فرنسيسكو تسمى «أوبن إيه آي» تعمل على تأجيج خيال الجمهور بقدرات الذكاء الاصطناعي. لكن اليوم (الثلاثاء)، لم تعد «غوغل» على الهامش، عندما أصدرت روبوت محادثة يسمى «بارد إيه آي Bard.A.I»، وقال مسؤولون تنفيذيون في «غوغل» إن روبوت الدردشة سيكون متاحاً لعدد محدود من المستخدمين

«الشرق الأوسط» (بيروت)
الروبوتات قد تحسّن السلامة العقلية للبشر

الروبوتات قد تحسّن السلامة العقلية للبشر

كشفت دراسة حديثة عن أن الناس تربطهم علاقة شخصية أكثر بالروبوتات الشبيهة بالألعاب مقارنةً بالروبوتات الشبيهة بالبشر، حسب «سكاي نيوز». ووجد بحث أجراه فريق من جامعة كامبريدج أن الأشخاص الذين تفاعلوا مع الروبوتات التي تشبه الألعاب شعروا بتواصل أكبر مقارنةً بالروبوتات الشبيهة بالإنسان وأنه يمكن للروبوتات في مكان العمل تحسين الصحة العقلية فقط حال بدت صحيحة. وكان 26 موظفاً قد شاركوا في جلسات السلامة العقلية الأسبوعية التي يقودها الروبوت على مدار أربعة أسابيع. وفي حين تميزت الروبوتات بأصوات متطابقة وتعبيرات وجه ونصوص تستخدمها في أثناء الجلسات، فقد أثّر مظهرها الجسدي على كيفية تفاعل الناس معها ومدى فاع

«الشرق الأوسط» (لندن)

عرض نسخ فنية من جذع شجرة «الجميز» العتيقة تخليداً لذكراها

برانيغان تعرض بعض الأعمال الفنية لشجرة الجميز (ناشيونال ترست)
برانيغان تعرض بعض الأعمال الفنية لشجرة الجميز (ناشيونال ترست)
TT

عرض نسخ فنية من جذع شجرة «الجميز» العتيقة تخليداً لذكراها

برانيغان تعرض بعض الأعمال الفنية لشجرة الجميز (ناشيونال ترست)
برانيغان تعرض بعض الأعمال الفنية لشجرة الجميز (ناشيونال ترست)

من المقرر أن يُعرض بعض الأعمال الفنية للفنانة شونا برانيغان، في أربعة مواقع مختلفة بالقرب من جدار «هادريان» التاريخي، حسب هيئة التراث القومي البريطانية «ناشيونال ترست»، حسب صحيفة «الغارديان» البريطانية.

وستُعرض شرائح من جذع شجرة «سيكامور غاب»، (الجميز)، التي قُطعت قبل نحو 10 أشهر تتضمن نقوشاً دقيقة وتفاصيل صغيرة، وذلك في أول استجابة فنية لقطع الشجرة التاريخية التي يمتد عمرها لأكثر من 150 عاماً.

وقالت مؤسسة «ناشيونال ترست» إنها طلبت من الفنانة التشكيلية شونا برانيغان، صنع أعمال فنية تذكارية تخليداً لذكرى الشجرة التي لطالما أحبها وعرفها الناس في جميع أنحاء العالم، والتي يعدها كثيرون جزءاً من الهوية الثقافية لشمال شرقي إنجلترا.

جدير بالذكر أن الشجرة كان قد زُرعت لتكون جزءاً من المناظر الطبيعية الموجودة في وادٍ بالقرب من جدار «هادريان» التاريخي قبل أكثر من 150 عاماً، وأثار قطعها غير القانوني في 28 سبتمبر (أيلول) الماضي موجة غضب عارمة.

وتم التواصل مع برانيغان لإنتاج عمل فني مستمد من الشجرة بشكل مباشر، حيث قامت بإنشاء 5 قطع من أقراص قطرها 90 سم من جذع الشجرة المقطوع بشكل يشبه القلب، وتم تلوين أربعة منها، حيث أطلقت على كل منها اسماً، والتي جاءت كالتالي: المعرفة، والروحانية، والمناظر الطبيعية، والتاريخ.

ومن المقرر عرض القطع الكبيرة في 4 مواقع قريبة من جدار «هادريان»، تحديداً في المنطقة الواقعة ما بين منطقتي نيو كاسل وكارلايل.

وقالت برانيغان إنها شعرت بالامتنان عندما طُلب منها إنتاج تلك الأعمال الفنية من شجرة «سيكامور غاب» الشهيرة. وأضافت: «شعرت أيضاً بالمسؤولية والحاجة لبذل قصارى جهدي لأتمكن من تكريم ليس الشجرة في ذاتها فحسب، بل أيضاً كل الأشخاص الذين أحبوها».

وتابعت الفنانة: «بصفتي أحد سكان الشمال الشرقي للبلاد، فقد عرفت (سيكامور غاب) طيلة حياتي واعتدت زيارتها بانتظام، إذ كانت الشجرة بمثابة ملاذ وسط المناظر الطبيعية البرية».

وصنعت برانيغان الأعمال الفنية التي حملت عنواناً جماعياً: «Heartwood» باستخدام الأساليب والمواد التقليدية في الاستوديو الخاص بها الواقع في غابة غريزديل الطبيعية في ليك ديستريكت.

وقالت الفنانة التشكيلية إن «العملية الفعلية للعمل على جذع الشجرة العتيقة كانت ملحمية نظراً لأنها تضمنت وجود قطع كبيرة للغاية، وكان العمل بطيئاً لأنه تم بشكل يدوي بالكامل».

في السياق ذاته، قال إندرو بود، وهو المدير العام لمؤسسة «ناشيونال ترست» في جدار «هادريان» إن الهدف من هذا العمل الفني هو خلق مزيد من الفرص للجمهور للتواصل مع الشجرة. واختتم قائلاً: «سيكون (Heartwood) مكاناً للقيام بذلك، حتى يتفاعل الناس مع الأعمال الفنية الرائعة بشكل استثنائي للفنانة شونا برانيغان التي تجسد جوهر الشجرة وقلبها».