إجراءات كورية «إضافية» لمواجهة التضخم

إجراءات كورية «إضافية» لمواجهة التضخم

بعد تسجيل أعلى معدل في 24 عاماً
الأربعاء - 6 محرم 1444 هـ - 03 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15954]
تسعى كوريا الجنوبية لاتخاذ إجراءات إضافية لمواجهة التضخم الذي بلغ أعلى مستوياته في ٢٤ عاماً (رويترز)

طالب رئيس الوزراء الكوري الجنوبي هان دوك سو يوم الثلاثاء الوزراء باتخاذ إجراءات إضافية لمواجهة التضخم، الذي ارتفع لأعلى مستوى له منذ نحو 24 عاما خلال الشهر الماضي.

وقال هان في اجتماع لمجلس الوزراء إن انخفاض نمو المحاصيل بسبب موجات الحر وعطلة عيد الحصاد «تشوسوك» المقررة الشهر المقبل يمكن أن يؤديا لاستمرار الضغط على التضخم. ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء عن هان القول إن «تضرر المحاصيل بسبب موجات الحر المستمرة وعطلة تشوسوك، التي تأتي أبكر من المعتاد، يمكن أن يزيدا من العبء على ذوي الدخل المنخفض».

وطالب هان الوزراء «ببذل الجهود لاتخاذ إجراءات إضافية للعمل على استقرار الأسعار خلال النصف الثاني من العام». وقد أظهرت بيانات الثلاثاء أن أسعار المستهلك في كوريا الجنوبية ارتفعت بأسرع وتيرة منذ ما يقرب من 24 عاما في يوليو (تموز) الماضي بسبب ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء، في أحدث مؤشر على أن البلاد تواجه ضغوطا تضخمية متزايدة.

وارتفعت أسعار المستهلك بنسبة 6.3 في المائة على أساس سنوي في الشهر الماضي، متسارعة من ارتفاع بنسبة 6 في المائة على أساس سنوي في يونيو (حزيران) الماضي، وفقا للبيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء الكوري... وتعد هذه الزيادة الأكبر على أساس سنوي منذ شهر نوفمبر (تشرين الثاني) عام 1998، عندما قفزت أسعار المستهلك آنذاك بنسبة 6.8 في المائة.

وارتفعت أسعار المستهلك فوق مستوى 2 في المائة (هدف التضخم للبنك المركزي على المدى المتوسط) للشهر السادس عشر على التوالي في يوليو. وزاد التضخم الأساسي الذي لا يشمل أسعار المواد الغذائية والنفط المتقلبة، بنسبة 3.9 في المائة على أساس سنوي الشهر الماضي.

وتصاعدت الضغوط التضخمية مع ارتفاع أسعار النفط الخام والسلع الأخرى بسبب الحرب التي طال أمدها بين روسيا وأوكرانيا، واضطراب سلسلة الإمدادات العالمية. كما أدى انتعاش الطلب الناجم عن رفع قيود كورونا إلى ضغط تصاعدي على الأسعار.

وكانت بيانات حكومية كورية جنوبية أظهرت يوم الاثنين أن البلاد عانت من عجز تجاري للشهر الرابع على التوالي في يوليو بسبب ارتفاع أسعار الطاقة العالمية، على الرغم من ارتفاع صادراتها بنسبة 9.4 في المائة على أساس سنوي بسبب الطلب القوي على الرقائق.

وذكرت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية أنه بحسب البيانات التي جمعتها وزارة التجارة والصناعة والطاقة الكورية، فقد بلغت قيمة صادرات البلاد 60.7 مليار دولار أميركي الشهر الماضي، ارتفاعا من مستوى 55.5 مليار دولار قبل عام. وهي أعلى حصيلة لأي شهر من أشهر يوليو منذ عام 1956 عندما بدأت الوزارة في تجميع البيانات ذات الصلة. وكان الرقم القياسي السابق قبل عام... لكن البلاد سجلت عجزا تجاريا قدره 4.67 مليار دولار الشهر الماضي، حيث قفزت الواردات بنسبة 21.8 في المائة على أساس سنوي إلى 65.37 مليار دولار مع ارتفاع أسعار الطاقة العالمية.

وتجاوزت الواردات الصادرات في كوريا الجنوبية منذ أبريل (نيسان) الماضي، وهي المرة الأولى منذ عام 2008 التي تعاني فيها البلاد من عجز تجاري لأربعة أشهر متتالية.


كوريا الجنوبية أخبار كوريا الجنوبية

اختيارات المحرر

فيديو