لقاح تجريبي قد يقي من التهاب القصيبات

لقاح تجريبي قد يقي من التهاب القصيبات

نجح في الفئران حديثة الولادة
الثلاثاء - 5 محرم 1444 هـ - 02 أغسطس 2022 مـ

أظهر لقاح تجريبي نتائج واعدة في حماية الفئران من الفيروس المخلوي التنفسي (RSV)؛ وهو العامل الممرض الذي يسبب التهاب القصيبات عند الأطفال الصغار بشكل شائع.
وقال الدكتور عوفر ليفي الذي يعمل بمستشفى بوسطن للأطفال بماساتشوستس «على مدى سنوات من العمل، أظهرنا أن هذا اللقاح كان الصلصة السحرية لإطلاق مناعة الأطفال».
ويصاب جميع الأطفال تقريبًا بفيروس RSV قبل أن يبلغوا من العمر عامين.
وفي كل من الأطفال والبالغين، يصاب معظمهم بأعراض تشبه أعراض البرد. لكن بعض الأطفال أكثر عرضة لمضاعفات الفيروس المخلوي التنفسي، بما في ذلك أولئك الذين ولدوا قبل الأوان أو أولئك الذين يعانون من أمراض الرئة أو القلب أو المناعة.
ويُقدّر أن يتسبب RSV في أكثر من 59000 حالة وفاة كل عام للأطفال دون سن الخامسة بجميع أنحاء العالم، مع عدم وجود أدوية معتمدة لعلاج التهاب القصيبات الذي يسببه وعدم وجود لقاحات لدرئه في المقام الأول.
وفي محاولة لسد الحاجة إلى هذا اللقاح، طور الباحثان ليفي وسيمون فان هارين بمستشفى بوسطن للأطفال وزملاؤهما لقاحًا يحتوي على جزيئات رئيسية محفزة للمناعة، تسمى المواد المساعدة، جنبًا إلى جنب مع جزء من البروتين الذي يستخدمه RSV للدخول لخلايا تسمى «بروتين F».
وتم حقن اثني عشر فأرًا حديثة الولادة تتراوح أعمارها بين أربعة وسبعة أيام باللقاح أو بمحلول ملحي. ثم تم تعريض الفئران لـ RSV بعد سبعة أسابيع.
وبعد حوالى أسبوعين من تعرض الفئران للفيروس المخلوي التنفسي، وجد الباحثون الفيروس في رئتي الفئران التي تم إعطاؤها محلولًا ملحيًا، ولم يجدوه في الفئران التي تم تلقيحها.
وكان تركيز RSV في أنوف الفئران الملقحة أقل بمئة مرة من تركيزه في الفئران الضابطة، ما يشير إلى أن الفيروس قد أصاب المجاري الهوائية العلوية للحيوانات الأخيرة بشكل أكثر فعالية، وذلك حسبما نشر موقع «نيو ساينتست» العلمي المتخصص، نقلا عن مجلة «Nature Communications».
وقد نظر الباحثون أيضًا في الاستجابة المناعية للفئران التي تم تلقيحها ضد الفيروس المخلوي التنفسي.
وفي ذلك يقول ليفي «إن التركيبة المساعدة عززت بقوة الأجسام المضادة واستجابات الخلايا التائية المفيدة، وأشارت إلى الحماية ضد عدوى الفيروس المخلوي التنفسي في الفئران الرضع».
وعند اختبار اللقاح في خلايا الدم البشرية المأخوذة من الأطفال حديثي الولادة، ولّد اللقاح أيضًا استجابة مناعية مواتية.
جدير بالذكر، ان أحد قيود الدراسة هو أن الفئران كانت بالغة بحلول الوقت الذي انتهت فيه التجربة. وفي الأشخاص يسبب RSV التهاب القصيبات عند الأطفال الصغار. وبالتالي، قد لا تنطبق الاستجابة المناعية للفئران في عمر عدة أسابيع (إذا بلغت) على الأطفال الصغار.
ويأمل الباحثون في الاختبار التالي للقاح على الرئيسيات غير البشرية ومن ثم على البشر.
ويوضح ليفي ان «البشر والفئران أنظمة مختلفة تمامًا، على الرغم من وجود العديد من أوجه التشابه ... فإذا سارت الأمور بسلاسة نأمل أن نبدأ التجارب على الأشخاص في غضون خمس سنوات».


أميركا الصحة

اختيارات المحرر

فيديو