فلاديمير فيدوروفسكي لـ «الشرق الأوسط» : أكتب وأنا أرتدي قبعتَي المؤلف والمؤرخ معاً

فلاديمير فيدوروفسكي لـ «الشرق الأوسط» : أكتب وأنا أرتدي قبعتَي المؤلف والمؤرخ معاً

الدبلومسي السابق ومترجم بريجنيف للعربية ومستشار غورباتشوف متفرغ للكتابة منذ سنوات
الثلاثاء - 4 محرم 1444 هـ - 02 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15953]
فلاديمير فيدوروفسكي

هو أكثر الكتاب الروسيين إصداراً في فرنسا؛ أكثر من 50 رواية تاريخية، وحصل على 14 جائزة؛ منها «جائزة بالاتين الكبرى» للرواية التاريخية عن عمله «رواية راسبوتين».

بعض رواياته، مثل «سحر سانت بيترسبورغ»، بيع منها أكثر من مليون نسخة، وهي كلها تمجد ماضي روسيا التاريخي والأدبي. لكن للكاتب الروسي فلاديمير فيدوروفسكي حياة أخرى، فقد شغل في روسيا مناصب سياسية رفيعة المستوى منذ سنة 1972 إلى 1991؛ حيث كان دبلوماسياً، ثم مستشاراً للرئيس غورباتشوف إبان مرحلة «البيريسترويكا»، وهو منذ سنوات متفرغ للكتابة في منزله بمنطقة نورماندي بفرنسا حيث استقبلنا. وكان الحوار التالي:


> فلاديمير فيدوروفسكي؛ كيف مررت من وظيفتك دبلوماسياً إلى الكتابة؟

- الكتابة كانت حلمي منذ الطفولة، وأنا ابن الرابعة عشرة كنت أقرأ بشراهة، وأرى نفسي كاتباً في المستقبل، لكن هوايتي الأخرى؛ وهي الأسفار، أبعدتني نوعاً ما عن التركيز على الكتابة، وشيئاً فشيئاً وجدت نفسي في السلك الدبلوماسي، ثم قادني الانخراط في «البيريسترويكا» إلى عيش فترة مثيرة وحافلة بالأحداث إلى غاية سقوط جدار برلين. وكانت تلك أفضل لحظات العمل الدبلوماسي؛ لكن للأسف فترة ما بعد الشيوعية كانت صعبة وشكلت خيبة أمل لكثيرين، وهو ما أصابني بالإحباط، فقررت ترك السياسة وقلب صفحة السياسة للتفرغ لحبي الأول؛ وهو الكتابة.
> ما شعورك بصفتك كاتباً ومثقفاً روسياً إزاء ما يحدث الآن من دعوات لمقاطعة المبدعين الروسيين؟

- هو شيء محزن ومثير للغضب في آن معاً، لماذا يريدون حرمان العالم من روائع الأدب الروسي وفنونه؟ يا لها من حماقة. الأمر أصعب بالنسبة إليّ؛ لأن والدي من أصول أوكرانية ووالدتي روسية، وأعدّ أنه من الظلم إقحام المبدعين في أزمة لا يد لهم فيها؛ بل على العكس من ذلك؛ أعتقد أن هذه الدعاوى ستقوي ظهر بوتين وتدعم خطابه بأن الغرب متحامل على روسيا. هي بكل المعايير استراتيجية فاشلة؛ لأنها قد تنقلب عليهم، ومن المؤسف جداً أن يتم مثلاً منع تدريس كاتب كبير مثل ديستوفيسكي في أوكرانيا؛ فهو ليس علم من أعلام الأدب الروسي فحسب؛ بل الأدب العالمي أيضاً.
> أنت كاتب يتميز بإنتاج غزير، حيث كتبت حتى الآن نحو 50 رواية، تجمع بين دقة المؤرخ وفن السرد الروائي... ماذا يحتاج المؤلف لكتابة الرواية التاريخية؟

- أهم شيء هو الدقة في نقل الحقائق التاريخية. أنا أبحث كثيراً في المكتبات والأرشيفات الخاصة، وأتأكد من كل معلومة أو حادثة أو تاريخ، ولأني أكتب عن الماضي؛ فأنا أحاول أن أكتب عن تاريخ يرغب الناس في قراءته، فأضفي عليه طابعاً روائياً جمالياً مفعماً بالعاطفة والسحر لأخلق نوعاً من التفاعل مع القارئ، إضافة إلى أن الهدوء الذي يميز هذه المنطقة التي أعيش فيها يساعدني على التركيز، خصوصاً أني أعمل ساعات عدة في اليوم.
> نشعر ونحن نقرأ كتبك؛ بل ومن خلال العناوين فقط، بأنك تريد تذكير العالم بأن روسيا بلد عظيم ومسالم رغم مشاعر الروسوفوبيا المتنامية في الغرب، فما الرموز التي تجعلك الأكثر افتخاراً؟

- كل رموز هذه الحضارة مدعاة للمفخرة: العمران، والعلوم، والفنون، والموسيقى العالمية، والباليه، لكن الأقرب إلى قلبي هو الأدب طبعاً. أحب أعمال تشيخوف وإحساسه المرهف، وكذلك أعمال إيفان بونين الذي كان أول أديب روسي يحصل على «جائزة نوبل للآداب»، وطبعاً تولستوي، وشغفي به مرتبط بذاكرة بعيدة تعود إلى مغادرتي منصبي الدبلوماسي الأول في موريتانيا في أوائل السبعينات؛ حيث أعطتني والدتي نسخة نادرة كانت المجلدات الأربعة من مذكراته، التي نُشرت في موسكو من عام 1960 إلى عام 1964، استمتعت بها وقرأتها مراراً وتكراراً، ولكني لم أسأم منها.
> في روايتك «على رموشك يذوب الثلج... أو الرواية الحقيقية لدكتور زيفاغو» تروي قصة بوريس باسترناك وتقول إن «روايته «دكتور زيفاغو» لم تكن عملاً رائعاً فحسب؛ بل إنها وجهت الضربة الأولى للشيوعية، كيف ذلك؟

- في هذا الكتاب حاولت تسليط الضوء على العلاقة التي ربطت بوريس باسترناك بالسلطة السياسية؛ مع ستالين ثم مع خروتشوف، والملحمة المذهلة لمخطوطة «الدكتور زيفاغو» التي سُربت من الاتحاد السوفياتي ونشرت في إيطاليا، مُسببة لمؤلفها مشكلات كثيرة في بلده، وكيف استغلت «وكالة الاستخبارات الأميركية» هذه الرواية وسيلة بروباغندا ضد النظام الشيوعي.
> روايتك «سحر سانت بطرسبرغ» لاقت رواجاً كبيراً وبيع منها نحو مليون نسخة، كما ترجمت لأكثر من 28 لغة، كيف تفسر هذا النجاح؟

- كما ذكرت لك آنفاً؛ أنا أكتب عن التاريخ، لكن كتاباتي تقرأ كأنها رواية، فحين أكتب أرتدي قبعتين: قبعة الروائي وقبعة المؤرخ، هذا المزيج يخلق كتابات تثير مشاعر القراء وشغفهم. أما عن مدينة «سانت بطرسبرغ» موضوع الرواية؛ فهي غنية عن التعريف، اسمها يثير الخيال، ولهذا قررت اصطحاب القارئ في جولة في ربوع هذه المدينة التاريخية بقصورها وأنهارها وبساتينها الجميلة ورموزها من الفن والإبداع.
> عملت ملحقاً ثقافياً في بداية نشاطك الدبلوماسي بمدينة نواكشوط، أين تعلمت العربية لتصبح بعدها مترجماً لبريجينيف وكانت فرصة سمحت لك بزيارة عدد من الدول العربية والالتقاء بعدد من الزعماء العرب؟ حدثنا عن هذه الفترة:

- جرى اختياري مترجماً للرئيس الأسبق بريجينيف لسبب طريف، فعلاوة على أنى كنت أتقن العربية؛ فأنا أتكلم بصوت مرتفع وهو ما كان الرئيس يحتاجه؛ لأنه كان لا يسمع جيداً. رافقت الرئيس في زيارات رسمية عدة، وكانت فترة مثيرة لمست فيها من قرب مظاهر النهضة التي كانت تعيشها الدول العربية في تلك الفترة. استقبلنا فيها أيضاً زعماء عرب مثل صدام حسين الذي أذكر أنى رافقته إلى مكتبة موسكو، والقذافي الذي كان أنيقاً جداً. ولن أطيل في التفاصيل؛ لأني أحضر لمشروع كتاب أجمع فيه كل ذكرياتي بصفتي مترجماً للرئيس بريجينيف.
> هل استفدت من نشاطك السياسي في الكتابة؟

- طبعاً، أكثر من هذا؛ هناك قصص تُحاك حول الدبلوماسيين الروسيين من أن نصفهم يعمل في الجوسسة، وهذه الإشاعات لاحقتني طويلاَ، ولكني استفدت منها، وأقبل كثير من القراء على كتبي لهذا السبب (يضحك)، وسأروي لك هذه القصة التي حدثت مع في إحدى حفلات توقيع الكتب؛ حيث تعرفت على قارئ تبين أنه يعمل في جهاز المخابرات الفرنسية، واعترف لي بأنه تولى مهمة مراقبتي والتصنت على مكالماتي في الماضي، وبالطبع لم يجد أي شيء ضدي، لكنه اشترى 10 نسخ من روايتي... (قهقهة طويلة).


Art

اختيارات المحرر

فيديو