دراسة: هناك صلة بين تناول اللحوم الحمراء ومكروبيوم الأمعاء

دراسة: هناك صلة بين تناول اللحوم الحمراء ومكروبيوم الأمعاء

قد تتسبب بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى كبار السن
الاثنين - 4 محرم 1444 هـ - 01 أغسطس 2022 مـ

تحدد دراسة جديدة بقيادة باحثين في كلية فريدمان لعلوم وسياسات التغذية بجامعة تافتس ومعهد أبحاث «كليفلاند كلينيك ليرنر» مخاطر «ASCVD» (أمراض القلب والأوعية الدموية الناتجة عن تصلب الشرايين والتي تعرف باحتشاء عضلة القلب غير المميت (النوبة القلبية) أو الوفاة بأمراض القلب التاجية أو السكتة الدماغية)، المرتبطة بتناول اللحوم وتحدد المسارات البيولوجية الأساسية التي قد تساعد في تفسير هذا الخطر.
فقد أظهرت الدراسة التي أُجريت على ما يقرب من 4000 رجل وامرأة في الولايات المتحدة فوق سن 65 عامًا أن ارتفاع استهلاك اللحوم مرتبط بارتفاع مخاطر الإصابة بـ ASCVD؛ وهو خطر أعلى بنسبة 22 في المائة لكل 1.1 حصة في اليوم - وأن حوالى 10 في المائة من هذا الخطر المرتفع يُفسَّر بزيادة مستويات ثلاثة مستقلبات تنتجها بكتيريا الأمعاء من العناصر الغذائية الوفيرة في اللحوم. وقد تم العثور على مخاطر عالية وترابطات مع المستقلبات البكتيرية في الأمعاء في اللحوم الحمراء ولكن ليس الدواجن أو البيض أو الأسماك.
الدراسة، التي نُشرت بمجلة «تصلب الشرايين والتخثر وعلم الأحياء الوعائي (ATVB)» هي الأولى التي تبحث في العلاقات المتبادلة بين الأطعمة ذات المصدر الحيواني وخطر أحداث «ASCVD»، والتوسط في هذا الخطر من خلال المركبات المتولدة من ميكروبيوتا الأمعاء. وكذلك من خلال مسارات مخاطر «ASCVD» التقليدية مثل الكوليسترول في الدم وضغط الدم وسكر الدم، وذلك وفق ما نشر موقع «ميديكال إكسبريس» الطبي المتخصص.
وقد اعتمد البحث على سنوات من البيانات من دراسة صحة القلب والأوعية الدموية (CHS) التي أجرتها المعاهد الوطنية للصحة (NIH)؛ وهي دراسة قائمة على الملاحظة طويلة المدى لعوامل الخطر لأمراض القلب والأوعية الدموية لدى الأميركيين الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكثر. كما تم قياس العديد من المؤشرات الحيوية للدم عند خط الأساس ومرة ​​أخرى أثناء المتابعة، بما في ذلك مستويات ميكروبيوم القناة الهضمية التي تولد تريميثيلامين N- أكسيد (TMAO) واثنين من الوسطاء الرئيسيين (جاما بيوتيروبيتين وكروتونوبيتين) المشتقة من L-carnitine ، الوفيرة في اللحم الأحمر.
في المجموعة المجتمعية المكونة من كبار السن من الرجال والنساء في الولايات المتحدة، كان تناول كميات أكبر من اللحوم الحمراء غير المصنعة واللحوم الإجمالية (اللحوم الحمراء غير المصنعة بالإضافة إلى اللحوم المصنعة)، وإجمالي الأطعمة الحيوانية المصدر مرتبطة مستقبليًا بارتفاع معدل الإصابة بـ ASCVD خلال متوسط ​​المتابعة (12.5 سنة). كما أن ارتفاع خطر الإصابة بـ ASCVD المرتبط بتناول اللحوم تم توسطه جزئيًا عن طريق مستويات الغلوكوز في الدم والأنسولين، وبالنسبة للحوم المصنعة، عن طريق الالتهاب المنتظم ولكن ليس عن طريق ضغط الدم أو مستويات الكوليسترول في الدم.


لم تكن مآخذ الأسماك والدواجن والبيض مرتبطة بشكل كبير بـ ASCVD


قال المؤلف المشارك الأول للورقة منغ وانغ وهو زميل ما بعد الدكتوراه في كلية فريدمان «تساعد هذه النتائج في الإجابة على أسئلة طويلة الأمد حول آليات ربط اللحوم بخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية... يبدو أن التفاعلات بين اللحوم الحمراء وميكروبيوم الأمعاء لدينا والمستقلبات النشطة بيولوجيًا التي تولدها هي مسار مهم للمخاطر، ما يخلق هدفًا جديدًا للتدخلات المحتملة للحد من أمراض القلب».
وقد تمت متابعة موضوعات الدراسة البالغ عددها 3931 لمدة أكثر من 12 عامًا، وكان متوسط ​​أعمار المشاركين عند خط الأساس 73 عاما. كما تم تعديل الدراسة وفقًا لعوامل الخطر المحددة مثل العمر والجنس والعرق والإثنية والتعليم والتدخين والنشاط البدني والعادات الغذائية الأخرى، والعديد من عوامل الخطر الإضافية.
ومن المثير للاهتمام، أننا حددنا ثلاثة مسارات رئيسية تساعد في تفسير الروابط بين اللحوم الحمراء والمعالجة وأمراض القلب والأوعية الدموية والمستقلبات المرتبطة بالميكروبيوم مثل «TMAO»، ومستويات الغلوكوز في الدم، والالتهابات العامة. وظهر كل منها أكثر أهمية من المسارات المتعلقة بكوليسترول الدم أو ضغط الدم؛ هذا ما قاله المؤلف الرئيسي المشارك دريوش مظفريان عميد السياسة بكلية فريدمان «يشير هذا إلى أنه عند اختيار الأطعمة ذات المصدر الحيواني، من الأقل أهمية التركيز على الاختلافات في إجمالي الدهون أو الدهون المشبعة أو الكوليسترول، والأهم من ذلك هو فهم الآثار الصحية للمكونات الأخرى في هذه الأطعمة مثل L-carnitine و حديد الهيم».
ومن خلال الاستفادة من البيانات السريرية والغذائية الشاملة بين مجتمع كبير من كبار السن، يربط البحث مسار TMAO الميكروبي المعوي بالأطعمة الحيوانية المصدر ومخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية المرتبطة بتصلب الشرايين.
ووفقًا لما قاله المؤلف الرئيسي المشارك ستانلي إل هازين رئيس قسم أمراض القلب الوقائية وإعادة التأهيل في «كليفلاند كلينك» «تبحث الدراسة أيضًا الجهود الغذائية كوسيلة للحد من هذا الخطر، لأن التدخلات الغذائية يمكن أن تقلل بشكل كبير من TMAO».
من جانبه، يثني أحمد حسن المسؤول الطبي ومدير البرنامج في فرع تخثر الوريد والشريان التاجي في المعهد القومي للقلب والرئة والدم وهو جزء من المعاهد الوطنية للصحة على هذه النتائج، لكنه يقول «في حين أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات، فإن التقارير الحالية توفر هدفًا جديدًا محتملاً للوقاية من أمراض القلب أو علاجها في مجموعة فرعية من الأشخاص الذين يستهلكون كميات كبيرة من اللحوم الحمراء».
وفي الوقت الحالي، يتم تشجيع المستهلكين على اتباع التوصيات الحالية لنمط حياة صحي للقلب، بما في ذلك تكييف نظام غذائي صحي غني بالخضروات والفواكه والحبوب الكاملة وغيرها من الأطعمة الصحية للقلب، وفق حسن الذي يضيف «أن التغييرات الأخرى في نمط الحياة الصحي للقلب تشمل أيضًا استهداف وزن صحي وإدارة الإجهاد وإدارة ضغط الدم وممارسة المزيد من التمارين والحصول على قسط كافٍ من النوم والإقلاع عن التدخين».


ترتبط المستويات الأعلى من TMAO بالمستقلبات ذات الصلة بزيادة خطر الوفاة


تعد دراسة جمعية القلب الأميركية (ATVB) جزءًا من التعاون المستمر بين العلماء بكلية فريدمان و«كليفلاند كلينيك» للكشف عن الدور الذي يلعبه ميكروبيوم الأمعاء في صحة الإنسان، وخاصة صحة القلب والأوعية الدموية.
وفي بحث نُشر في «JAMA Network Open» بمايو(أيار) أفاد العديد من نفس الباحثين أن TMAO والمستقلبات ذات الصلة لدى كبار السن ترتبط ارتباطًا إيجابيًا بزيادة خطر الوفاة سواء كانت الوفيات مرتبطة بأمراض القلب والأوعية الدموية أو بمرض آخر.
وكان المشاركون الذين لديهم أعلى مستويات من TMAO في البلازما ومؤشراته الحيوية لديهم مخاطر أعلى للوفاة بنسبة 20 إلى 30 في المائة مقارنة بأولئك الذين لديهم أدنى المستويات.
وتضمنت الدراسة أكثر من 5000 مشارك من المعيار الإنساني الأساسي. وكانت النتائج ملحوظة نظرًا لوجود عدد قليل من الدراسات حول TMAO وخطر الموت في عموم السكان؛ وقد درست الأبحاث السابقة عادة في المرضى السريريين الذين يعانون من حالات كامنة مثل السكري وأمراض الكلى وأمراض القلب. في حين أن عوامل الخطر المحددة مثيرة للقلق، فإن الأخبار السارة هي أن مستويات TMAO يمكن تعديلها.
بدورها، تقول الكاتبة المشاركة في البحث أماندا فريتس من قسم علم الأوبئة بجامعة واشنطن «الآن بعد أن عرفنا المزيد من المخاطر الشديدة المرتبطة بـ TMAO، يمكننا استكشاف طرق فعالة لتغيير هذه المستويات في الجسم».


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

فيديو