نجل كارلا بروني يسير على خطاها بعد 30 عاماً

نجل كارلا بروني يسير على خطاها بعد 30 عاماً

مدام ساركوزي لا تزال رشيقة ومطلوبة من المصممين
الخميس - 29 ذو الحجة 1443 هـ - 28 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15948]
كارلا بروني مع ابنتها جوليا ساركوزي (من حسابها على إنستغرام) - أول غلاف مجلة له (حسابه على إنستغرام)

كان لقبها سيدة فرنسا الأولى حين دخلت قصر «الإليزيه»؛ زوجة للرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي. قبل ذلك عُرفت عارضة أزياء من الصف الأول؛ من جيل كلوديا شيفر، وليندا إيفانجليستا، وسيندي كراوفورد. وهي اليوم مغنية تمارس نوعاً خفيفاً من الغناء، ولا تجد غضاضة في أن يطلبها المصممون لظهور عابر على منصات العرض، أو أن تلبي دعوة للمشاركة في برنامج تلفزيوني أو فيلم وثائقي. وهي أيضاً أم؛ لشاب وبنت. وابنها اليوم يتبع خطاها ويقف على منصات العرض.

تقضي كارلا بروني ساركوزي إجازاتها في المنزل الفخم الذي تملكه عائلتها في بلدة كاب نيغر بجنوب فرنسا. وهو منزل من الحجر مشيد في ثلاثينات القرن الماضي، يربض فوق هضبة تطل على المتوسط، تحيطه أشجار الصنوبر في بقعة لا تصل إليها الأعين الفضولية. وقد ورثته، مع شقيقتها الممثلة فاليريا، عن والدها بالتبني الذي كان صناعياً إيطالياً، اشتراه في خمسينات القرن الماضي، قبل ولادة كارلا. كان قد جاء مع زوجته بالسيارة من تورينو إلى سواحل جنوب فرنسا، ووقعت زوجته في غرام المنطقة. وبعد ذلك اعتادوا قضاء الصيف فيه. وفي السبعينات نقل الأب أبناءه الثلاثة إلى فرنسا هرباً من عصابات المافيا التي كانت تخطف أطفال الأثرياء، وتطالب بفدية مقابل الإفراج عنهم. وحتى بعد رحيل الأب، لم يتغير شيء من أثاث القصر ولا من مبناه وحجراته، وذلك بناء على رغبة ابنه الوحيد فرجينيو الذي رحل شاباً. وبعد وفاته أسست أخته كارلا، مؤسسة للعمل الخيري تحمل اسمه.

يبدو المنزل بغابة الصنوبر المحيطة به كأنه مشهد ساحر مهيأ للتصوير السينمائي. وهي تراه أشبه بالسفينة الرابضة في مواجهة الريح والشمس وموج البحر، صامدة أمام التقلبات الجوية. وفي هذا المكان اعتادت مدام ساركوزي أن تستقبل أصدقاءها ومعارف زوجها. وقد حل في ضيافتها رؤساء دول، وفنانون ذوو شهرة عالمية.



أورليان ابن كارلا بروني في عرضه الأول مع «فيرساتشي»


ارتباط مدام ساركوزي كبير بهذا المنزل، خصوصاً أنها خلال فترة رئاسة زوجها لم تسكن في أي من القصور الرئاسية التي كانت متاحة لها. ويحدث أحياناً أن تفتح بابها لصحافيين قلائل وتطلعهم على مكتبتها الورقية والموسيقية العامرة، وقد تأخذ غيتارها وتهمس ببضع مقاطع غنائية من تأليفها. كما لا يفوتها أن تهدي زوارها شيئاً من زيت الزيتون الآتي من معصرة خاصة، ونبيذاً يحمل اسم المنطقة. ولا تزال والدتها على قيد الحياة، وهي تتردد على المنزل في الصيف، وتعتني بإعداد أطباق إيطالية للضيوف.

لا تزال شعبية كارلا حاضرة. إنها العروس الإيطالية التي تزوجت، في حالة نادرة، رئيساً طلق زوجته وهو في الحكم. وساهم في شعبيتها أناقتها وشهرتها السابقة، وكذلك ثقافتها ودفؤها في الكلام وصراحتها المهذبة والمدروسة التي لا تنطوي على إزعاج أو استفزاز لأي كان. وهناك فضول من قراء الصحف الشعبية، خصوصاً قارئاتها، لمعرفة أسرار احتفاظها بجسد مراهقة، رغم أنها تجاوزت الخمسين بأربع سنوات. وفي العام الماضي، عاودت الظهور في عرض أزياء «دار بالمان» وأثارت رشاقتها التساؤلات، كما ألهبت عدسات المصورين. وفي آخر جلسة تصوير جرت في منزلها، حرصت على الظهور بمجوهرات أنيقة تحمل توقيع دار «بلغاري» التي ترتبط مع القائمين عليها بصداقة قديمة. وهي ليست ميالة للمجوهرات الفاقعة، بل تختار من الأساور والخواتم ما يناسب أناقتها البسيطة.

في الصيف يمتلئ المنزل بأفراد العائلتين الصغيرة والكبيرة. وبالإضافة إلى ماريزا؛ والدة كارلا. هناك زوجها الرئيس الأسبق الذي يمر لتحية فريق التصوير، وهناك أختها فاليريا التي تتشمس عند بركة السباحة، وخالتها جيجي تتجول في الأرجاء، وابنتها جوليا ساركوزي، التي تتفرج على فساتين ومجوهرات سترتديها والدتها كارلا خلال التصوير. وسبق لجوليا (10 سنوات) أن نشرت صوراً لها على «إنستغرام» وهي ترتدي ثياب أمها.

جوليا التي أنجبتها والدتها وهي في الرابعة والأربعين، صغيرة على عالم الموضة. لكن أخاها أورليان سبقها إلى منصات عرض الأزياء. إنه شاب نحيل يبلغ من العمر 22 عاماً. وهو ثمرة ارتباط سابق لكارلا مع أستاذ الفلسفة الفرنسي رافاييل أنتوفان. وقبل أيام شوهد أورليان في صحراء أكفاي المغربية، قرب مراكش، لدى مشاركته في العرض الليلي الذي قدمته دار «إيف سان لوران» هناك. ويبدو أن نجل كارلا لم يتجه نحو الفلسفة، على خطى أبيه، ولا حرفة النشر مثل جده الناشر الفرنسي المعروف. وهو قد لفت النظر، حين راح ينشر تسجيلات فيديو ذات محتوى سياسي على «يوتيوب». ويبدو أنه وجد العمل في السياسة طويلاً وشاقاً فاختصر الطريق واختار أن يستثمر شهرة والدته وعلاقاتها في دور الأزياء. وهي ليست المرة الأولى التي يظهر فيها نجل كارلا على منصات العرض، بل سبق له في الربيع الماضي، أن شارك في تقديم مجموعة «فيرساتشي». يُذكر أن 30 عاماً قد مرت بين هذا التاريخ وبين أول عرض لكارلا مع الدار نفسها. وهي قد نشرت صورة لها في تلك السن بجانب صورة ابنها، كما نشرت رسالة إلى مديرة «فيرساتشي» جاء فيها: «شكراً دوناتيلا لإتاحتك لنا فرصة هذه الصور العائلية».

في حساباته على مواقع التواصل، نشر أورليان مجموعة من صوره في المغرب. وكان في إحداها يرتدي سترة من دون أكمام تكشف عن عضلاته، ويحيط عنقه بالسلاسل، ويغطي عينيه بنظارات شمسية.

وكتب مع الصور تعليقاً جاء فيه: «لماذا علينا ارتداء كثير من الثياب حين تناسبك الريح الساخنة؟».


فرنسا Arts

اختيارات المحرر

فيديو