الحوثيون يرسمون بالقمع ملامح كيان طائفي

الحوثيون يرسمون بالقمع ملامح كيان طائفي

يراقبون هواتف العاملين في المنظمات وينشرون المخبرين في كل مكان
الثلاثاء - 27 ذو الحجة 1443 هـ - 26 يوليو 2022 مـ
عنصر من ميليشيا الحوثي يفحص رجلاً عن نقطة تفتيش في صنعاء (إ.ب.أ)

«تنفست الحرية عند تجاوز خطوط التماس مع الحوثيين ودخول مناطق سيطرة الحكومة»، بهذه الكلمات يلخص قيادي بارز في حزب يمني اسمه محمد، الوضع في مناطق سيطرة ميليشيات الحوثيين، حيث تسعى بالقمع والقبضة الأمنية الشديدة إلى رسم ملامح كيان طائفي، بعدما أفرغت هذه المناطق من وسائل الإعلام المستقلة والمعارضة والدولية، وفرضت وصاية على الأحزاب السياسية، واعتقلت صحافيين ونشطاء من الجنسين.
يقضي القيادي الحزبي بعض الوقت في صنعاء، حيث كان يقيم منذ عشرات السنين، ولكنه ينتقل إلى مناطق سيطرة الحكومة الشرعية لحضور اجتماعات قيادة الحزب التي استقرت في عدن بعد استيلاء الحوثيين على صنعاء، وفرضت الوصاية على نشاط الأحزاب ومواقفها وإعلامها. ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «منذ عامين انتقل النشاط الرسمي لقيادة الحزب إلى العاصمة المؤقتة، وفي كل مرة أحضر إلى هنا أتنفس الحرية رغم كل القصور الذي يمكن تسجيله».
وبألم شديد يواصل حديثه، ويقول «هنا نفس الدولة، وأشعر بالاطمئنان، تتحدث في كل شيء من دون خوف، على عكس الوضع في صنعاء، حيث ينتشر المخبرون في وسط الموظفين في الدوائر الحكومية وفي المقاهي والمجالس، ويمكن لأبسط حديث مناهض لأداء الحوثيين أن يقودك إلى معتقل لا أحد يعرف عنه شيئاً». ويبيّن، أن «جواسيس الحوثيين نشروا حتى وسط الأحياء السكنية. فإلى جانب أن مسؤولي الأحياء والحرس المدني أصبحوا يعملون مخبرين لمراقبة السكان ولقاءاتهم، هناك مكتب خاص بجهاز المخابرات الداخلية لميليشيات الحوثي المعروف باسم (الأمن الوقائي) في كل حي يتولى تسلم المعلومات من مسؤولي الأحياء والحراس ومن الجواسيس وعناصر الميليشيات الذين يقدمون تقارير عن كل شخص وتقييم مدى ولائه».
ووفق ما يذكره هذا السياسي اليمني، فإن «المجالس المعروفة في صنعاء، والتي كانت بمثابة منتديات سياسية لمناقشة أداء الحكومات والأحزاب والإعلام، وحتى عمل المنظمات الدولية والسفارات، اختفت منذ سيطرة ميليشيات الحوثي على المدينة، حيث تم اعتقال العشرات عقب طرحهم آراء لا تتسق مع أداء الحوثيين، وعرف لاحقاً أن هناك مخبرين زُرعوا في هذه المجالس يقومون بالإبلاغ عنهم؛ ولهذا انكفأ الناس على أنفسهم وأصبحت الجلسات محصورة بالأقارب أو الأصدقاء الموثوقين».
أما عبد الرحمن، وهو كاتب وصل إلى عدن في طريقه إلى الخارج، فيصف ما يجري في مناطق سيطرة الميليشيات بأنه «مساعٍ لإقامة كيان طائفي تحكمه سلالة الحوثي بالاعتماد على القمع الشديد، وامتهان كرامة الناس». ويورد قصة إهانة أحد الباعة على يد عنصر من ميليشيات الحوثي، ويقول إن «رجلاً اشتكى رفض صاحب دكان تسلم ورقة عملة من فئة المائة ريال لأنها متهالكة جداً. فجاء العنصر الحوثي إلى الدكان وقام بوضع الورقة المتسخة في كوب من الماء وأرغم البائع على شربه حتى لا يعود مرة أخرى لرفضها».
ويشرح كيف أن ميليشيات الحوثي ملأت الطرق وشوارع المدن والبلدات بالملصقات والشعارات الطائفية، في محاولة قسرية لـ«تطييف» المجتمع اليمني المتعايش منذ مئات السنين مع تنوعه المذهبي والجغرافي. ويقول «يدركون أن الناس تكرههم وترفض مشروعهم المذهبي السلالي؛ لهذا يلجأون إلى طريقين لإخضاعهم، حيث يقومون باستقطاب الواجهات القبلية والاجتماعية للعمل معهم ومنحهم الأموال والأراضي في مقابل فرض مذهبهم وحشد المقاتلين من أبناء القبائل. وفي الاتجاه الثاني القمع الشديد من خلال تجنيد المخبرين في كل مكان وأي وشاية قادرة على أن تذهب بالمرء إلى معتقلات سرية سيقضي فيها سنين من دون أن تعرف أسرته مكانه‏». ومع ذلك، يجزم أن «لا مستقبل لبقاء هذه الميليشيات»، مدعماً قناعته بالقول، إن «أخطر ما يضر الأنظمة البوليسية هي أجهزتها الأمنية التي تعاظم من المخاطر وتختلقها إن لم توجد، وتتعامل بالريبة وتفترض في الناس التهمة ثم تملأ السجون بالمظلومين، لكن هذه الأدوات القمعية هي أول من يتخلى عن هذا النظام». ويورد كيف أن ابن شقيقته اعتقل واثنان من أصحابه كانوا يلتقطون صوراً شخصية بالهاتف المحمول في أحد شوارع المدينة، إلا أن حارس أرضية بالقرب من المكان أبلغ عنهم بأنهم يصورون مواقع حساسة فأخذهم جهاز المخابرات وتم إخفاؤهم شهرين قبل أن يعرف مكانهم.
نبيل، وهو موظف في إحدى المنظمات الإغاثية، يقول، إن «القمع والتجسس وصلا مرحلة هستيرية إلى درجة أنك لو صورت شيئاً في الشارع، فتوقع أن يظهر لك اثنان لتفتيش هاتفك لمعرفة ماذا صورت، أو أن يتم الإبلاغ عنك لعناصر المخابرات الحوثية المنتشرة في كل مكان، حيث ستؤخذ إلى معتقل لن تخرج منه». ويوضح، أن «كثيرين غيبوا في هذه المعتقلات إما نتيجة التقاط صورة أو العثور على رسالة في تطبيق (واتساب) يناهض الميليشيات، وإما أن أحدهم اختلف معك وذهب للإبلاغ بأنك تعمل لصالح الشرعية».
ويبيّن في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، أن «ميلشيات الحوثي تصنف العاملين في المنظمات الدولية على أنهم جواسيس لدول خارجية؛ ولهذا فإن تحركاتهم واتصالاتهم كلها موضوعة تحت المراقبة». ويقول، إنه وزملاءه يعرفون أن هواتفهم مراقبة أيضاً؛ ولهذا يكونون حريصين عند الحديث بالهواتف أو استخدام تطبيقات التواصل الاجتماعي لأنها «قد تؤخذ كسبب لاعتقالنا»، مبيناً أن العشرات وبينهم زملاؤهم ما زالوا في السجون بحجة أنهم عملوا لفترات سابقة في سفارات غربية أو أنهم على تواصل مع الجانب الحكومي.


اليمن الحوثيين

اختيارات المحرر

فيديو