العراق يكشف وجود 5 قواعد تركية على أراضيه

العراق يكشف وجود 5 قواعد تركية على أراضيه

مجلس الأمن يناقش اليوم الاعتداء على المنتجع السياحي
الاثنين - 26 ذو الحجة 1443 هـ - 25 يوليو 2022 مـ
عنصر من الأمن العراقي يتفقد آثار القصف التركي المنتجع السياحي (أ.ف.ب)

ما زالت تداعيات القصف التركي لمنتجع سياحي في محافظة دهوك متواصلة على المستويات العسكرية والسياسية وحتى الرياضية، إذ كشف رئيس أركان الجيش العراقي، عبد الأمير يار الله، حجم القوات والقواعد العسكرية داخل الأراضي العراقية، وهو أول تصريح علني يصدر عن مسؤول عسكري رفيع في هذا الاتجاه. وقال يار الله خلال جلسة الاستماع أمام مجلس النواب إن «هناك 5 قواعد رئيسية تركية موجودة في شمال العراق، أقول هذا رغم التوصيات بعدم الحديث علناً بهذه التفاصيل، يوجد في القواعد أكثر من 4 آلاف مقاتل، وهناك حالة ازدياد وتوغل للأتراك داخل الأراضي العراقية». وأضاف: «كان لديهم 40 نقطة عسكرية في العام الماضي، واليوم هناك 100 نقطة داخل أراضينا وتبعد مسافات قليلة عن مناطق زاخو والعمادية في دهوك، وعلينا أن نرسل قوات جيش وبيشمركة إلى هذه المناطق ليقوموا بمسك المناطق الفارغة على الحدود لإرغام الأتراك على ترك نقاطهم».
من جانبه، أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، يوم الاثنين، مضي بلاده في مفاتحة مجلس الأمن الدولي بشأن الاعتداء التركي الأخير الذي أدى إلى مقتل وإصابة أكثر من 30 مواطناً في منتجع سياحي بمحافظة دهوك بإقليم كردستان. وجاء تأكيد الكاظمي، خلال استقباله الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جينين بلاسخارت. ونقل بيان رئاسة الوزراء عن بلاسخارت قولها: «سأدلي بإفادة في جلسة مجلس الأمن الدولي بشأن الاعتداء التركي على العراق». وشهد اللقاء أيضاً «البحث في ملفات التعاون بين العراق وبعثة الأمم المتحدة في المجالات المختلفة الأخرى، لا سيما ما يتعلق بخطوات غلق ملف النازحين ودعم المناطق المحررة».
بدوره، أكد المتحدث باسم الخارجية العراقية، أحمد الصحاف، انعقاد مجلس الأمن الدولي، يوم الثلاثاء، لمناقشة الشكوى التي قدمها العراق ضد الخروق التركية على أراضيه. وقال الصحاف في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن «العراق حشد جميع الجهود وبالاتفاق مع شركائه لإدانة الاعتداءات التركية». وأضاف أن بلاده «ستطلب من مجلس الأمن إرغام تركيا على سحب قواتها العسكرية اتموجودة بشكل غير شرعي داخل العراق ودفع تعويضات مالية لضحايا عملياتها العسكرية من المواطنين العراقيين، وتقديم أنقرة اعتذاراً رسمياً للعراق وشعبه جراء الخسائر التي طالت البنى التحتية».
وقال الصحاف لقناة «العراقية» الرسمية إن «الرسالة التي وجهها العراق لمجلس الأمن تضمنت جملة من الموضوعات أبرزها إعداد الخروق التي طالت السيادة منذ 2018، حيث وثقنا بالرسالة أكثر من 22 ألفاً و740 خرقاً تركياً». وأضاف أن «الرسالة تضمنت أيضاً إطلاع مجلس الأمن على طبيعة المخاطر التي ينطوي عليها الاعتداء الأخير الذي وصل إلى المدن الآهلة بالسكان داخل الأراضي العراقية، وهذه الاعتداءات تنطوي على مخاطر تتعلق بجهود مكافحة الإرهاب، كذلك تضمنت الرسالة أسماء الشهداء والجرحى خلال الاعتداء الأخير». ولفت إلى أن «لدى تركيا أغراضاً توسعية وراء الاعتداءات التي تقوم بها» نافياً ما يتردد عن وجود «اتفاقية أمنية أو عسكرية مع الجانب التركي تسمح بتوغل قواتها داخل الأراضي العراقية».
من جهة أخرى، ونتيجة لتوتر العلاقات بين أنقرة وبغداد، أعلنت اللجنة الأولمبية العراقية، يوم الأحد، انسحابها من دورة ألعاب التضامن الإسلامي المقرر إقامتها في تركيا، وذلك احتجاجاً على قصف دهوك.
وذكر إعلام اللجنة الأولمبية في بيان أن «اجتماعًا طارئًا بحث فيه الأزمة الأخيرة حيث قرر الانسحاب من منافسات دورة ألعاب التضامن الإسلامي الخامسة المقرر إقامتها في تركيا بداية الشهر المقبل».
وجاء الانسحاب "احتجاجًا على الدماء العراقية البريئة التي أريقت في مدينة زاخو، وانسجامًا مع الموقف الشعبي العراقي وتوصيات مجلس النواب العراقي في جلسته الطارئة الأخيرة، والموقف الحكومي المتمثل في بيان وزارة الخارجية».


العراق تركيا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو