تباين في مصر حول «أول رائدة فضاء»

تباين في مصر حول «أول رائدة فضاء»

مؤسسات حكومية منحتها اللقب... وباحثون يرفضون «المبالغة»
الاثنين - 26 ذو الحجة 1443 هـ - 25 يوليو 2022 مـ
سارة صبري (صفحتها في فيسبوك)

لم تمر سوى دقائق على بيان أصدرته مؤسسات حكومية مصرية من بينها «وكالة الفضاء المصرية» التي هنأت فيه المهندسة المصرية سارة صبري، لسفرها ضمن رحلة شركة «بلو أوريجين»، لتكون «أول رائدة فضاء مصرية»، حتى ضجت مواقع التواصل الاجتماعي المصرية بالجدل، وسط رفض باحثين لإطلاق الوكالة هذا اللقب.

وأعربت وكالة الفضاء المصرية في بيان أصدرته السبت «عن فخرها ودعمها للمهندسة سارة صبري، لتكون أول رائدة فضاء مصرية ستسافر لأول مرة إلى الفضاء برفقة 5 أشخاص من الولايات المتحدة الأميركية والبرتغال والمملكة المتحدة»، ليتفاعل باحثون مع البيان، قائلين إنه يحمل «مبالغات»، ما كان ينبغي أن تصدر عن مؤسسة علمية رسمية.

وحصلت صبري على درجة البكالوريوس في الهندسة الميكانيكية عام 2016 من الجامعة الأميركية بالقاهرة، مع تخصص في الميكاترونيكس، بالإضافة إلى تخصص ثانوي في علم الأحياء والكيمياء، وفي عام 2020 حصلت على درجة الماجستير في الهندسة الطبية الحيوية من بوليتكنيكو دي ميلانو في إيطاليا.
https://www.facebook.com/photo?fbid=457005876294843&set=a.216830456979054

وكتب أحمد فتحي، وهو باحث متخصص في تكنولوجيا المعلومات، تعليقاً طويلاً على صفحته بموقع «فيسبوك»، كشف فيه حقيقة الرحلة التي تشارك فيها صبري، مبدياً تعجبه من مبالغات الإعلام والمؤسسات الرسمية، رغم أن المهندسة سارة نفسها ظهرت في لقاء تلفزيوني مع الإعلامي عمرو أديب، قالت فيه إنها «ستسافر ضمن رحلة سياحة وليست استكشافية علمية، وإن مدة الرحلة لا تتجاوز 11 دقيقة فقط».

وأوضح فتحي أن شركة «بلو أوريجين»، المنظمة للرحلة التي ستسافر سارة من خلالها، هي شركة متخصصة في «السياحة» إلى الفضاء، والرحلة التي ستشارك فيها المهندسة المصرية تحمل الرقم الــ22، والرحلة السابقة التي حملت الرقم (21) كانت في شهر يونيو (حزيران).

وأوضح أن سارة ستسافر للفضاء، ولكن كسائحة وليس عالمة، لأن الرحلة لا علاقة لها بالعلم، والمشاركين لها في الرحلة ليست لهم أدنى علاقة بمجال الفضاء، وهم (مدير شركة اتصالات ورحالة ورجل أعمال ويوتيوبر رياضي)، ويستطيع أي شخص يمتلك ثمن الرحلة، السفر مثلها».

ووضع فتحي الرابط الذي يمكن من خلاله الحجز لهذه الرحلة.

وتفاعل مع هذا التعليق الدكتور علي عبده، المستشار التقني لمجموعة التكنولوجيا النووية «هاليبرتون» في هيوستن بالولايات المتحدة الأميركية، والمدير المؤسس السابق لبرنامج تقنية النانو بمدينة زويل، والذي وجه التهنئة لسارة، متمنياً لها الاستمتاع في رحلتها الفضائية، لكنه وصف ما يحدث بأنه «نوع من التضخيم والنفخ في أعمال متواضعة وجعلها أسطورة ورفع أصحابها لدرجة الخوارق، وهذا من مدمرات الأمم، لأنه مخدر للذات، يشعرنا بأننا ما زلنا أحياء وبخير حتى مع التقصير الشديد».

وأضاف: «لا بد من وضع الأمور في نصابها وتقييم الذات تقييماً موضوعياً وإعطاء كل ذي قدر قدره، لكي نستطيع حل مشاكلنا وتطوير أنفسنا ومجتمعاتنا».

وانتقد محمد علي حسن، وهو باحث في علوم الفضاء، وخبير سابق في الوكالة اليابانية لاستكشاف الفضاء (جاكسا) بلهجة حادة بيان وكالة الفضاء المصرية، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «من العيب على وكالة الفضاء المصرية أن يصدر عنها مثل هذا البيان، حيث كان يجب عليهم أن يضعوا في الحسبان أنه في يوم من الأيام سيكون لدينا أول رائد فضاء حقيقي، ووقتها كيف سيبررون وصفهم لسارة بأنها أول رائدة فضاء».

وتابع: «الحقيقة أن سارة أول سائحة فضاء مصرية، وليست رائدة فضاء أساساً، ومقعدها في الرحلة السياحية تحملت تكلفته منظمة الفضاء من أجل الإنسانية، والرحلة زمنها دقائق معدودة، منهم أقل من 3 دقائق بالقرب من خط كارمان (100 كم من سطح البحر)، وباقي الدقائق ما بين الصعود بصاروخ وهبوط السياح بكبسولة معلقة بمظلات.

واختتم قائلاً: «من العيب أن وكالة الفضاء المصرية، لا تستطيع التفرقة بين سائحي الفضاء ورواد الفضاء».

وحاول آخرون التقاط الجانب الإيجابي في هذه الرحلة الفضائية، رغم اعتراضهم أيضاً على المبالغات، ومنهم د. مكي حبيب، أستاذ الهندسة الميكانيكية بالجامعة الأميركية بالقاهرة، وأحد الأساتذة الذين درسوا لسارة في الجامعة الأميركية بالقاهرة.

ويقول حبيب لـ«الشرق الأوسط»: «هناك نوعان من الطلاب، أحدهم كان متميزاً في الدرجات والتقدير، والآخر لديه نوع آخر من التميز، يكمن في طموحه وجرأته، وسارة من النوع الأخير».

ويتابع: «سعدت كثيراً عندما سمعت أنها ستشارك في رحلة للفضاء، وهو أمر لم أستغربه لسابق معرفتي بسماتها الشخصية، لكنني توقفت كثيراً أمام وصفها بأول رائدة فضاء، لأنها لن تقوم مثلاً بمهمة علمية في وكالة الفضاء الدولية، حتى تحصل على هذا اللقب».

ويرى أن «الاحتفاء بمشاركة فتاة مصرية في مثل هذه الرحلات الفضائية، قد يلهم آخرين للاهتمام بالبحث العلمي والفضاء».

ويتفق د. أشرف شاكر رئيس قسم الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية مع الرأي السابق، وقال في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»: «مع تحفظي على المبالغات، فإن هذه الرحلة يمكن أن توجه أنظار الشباب المصري للفضاء، ومجالات البحث العلمي المختلفة، وهذا في حد ذاته ميزة».

وأضاف: «كان ينبغي أن نضع مشاركة المهندسة المصرية في هذا الإطار، دون مبالغات، لا سيما أننا نملك نماذج مصرية نستطيع أن نفخر بها، بدلاً من أن نفخر بشيء غير حقيقي، فيكفي مثلاً أن نعرف أن من أوائل من درسوا المجرات في العالم، عالم مصري اسمه الدكتور محمد رضا مدور، وهو أول رئيس مصري لمرصد حلوان عام 1934».

وتحمل السيرة الذاتية لصبري تحولاً من دراستها للهندسة الميكانيكية إلى مجال الفضاء، فقد ساعدت في تأسيس برنامج سفير الفضاء مع وكالة الفضاء المصرية، وتواصل العمل مع وكالة الفضاء المصرية في عدد من المشروعات، بما في ذلك بناء أول محطة بحث تناظرية في أفريقيا.

من جهته، يقول أحمد سليمان، الباحث المصري بمعهد «كالتك» بأميركا، ومختبر الدفع النفاث التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، لـ«الشرق الأوسط» إن «الحدث تم تضخيمه كثيراً، سواء بادعاء أنها رائدة فضاء، أو بالاهتمام المبالغ فيه احتفاءً أو انتقاداً».

ويضيف: «ستظهر حقيقة كل شيء مع انطلاق الرحلة الفضائية، فكل ما تتطلبه رحلات السياحة الفضائية تذكرة المقعد، وما عدا ذلك كماليات؛ لأن الرحلة تصل لارتفاع بسيط وتهبط مرة أخرى، والأمر لا يحتاج أي إمكانيات وشروط».

وفي المقابل نشرت وكالة الفضاء المصرية، اليوم، بياناً ردت فيه على انتقادات استقبلتها صفحتها بـ«فيسبوك»، قائلة: «الوكالة تفخر بالمهندسة سارة، التي اختارتها الشركة ضمن عدد متقدمين كبير جداً من المتقدمين». وأوضحت أن «من لقبها برائدة فضاء هي شركة (بلو أوريجين)، كونها أول مصرية تزور الفضاء، ولم يتم هذا الحدث من قبل، ونحن لم نذكر أنها ذاهبة في مهمة تقنية للفضاء». وأضافت: «نحن قمنا بنشر الإعلان بكل فخر بابنة مصر، ونود توضيح أن الوكالة تقوم بالتهنئة».


مصر منوعات

اختيارات المحرر

فيديو