المعارضة السودانية تتهم حميدتي بـ«المراوغة»

المعارضة السودانية تتهم حميدتي بـ«المراوغة»

غداة تأكيده تخلي الجيش عن السياسة للمدنيين
الأحد - 25 ذو الحجة 1443 هـ - 24 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15944]
جانب من الاحتجاجات الشعبية في الخرطوم المطالبة بالحكم المدني (رويترز)

اتهمت فصائل في المعارضة السودانية نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي محمد حمدان دقلو المعروف بـ«حميدتي»، بـ«المراوغة»، في رد فعل على بيانه الأخير الذي تعهد فيه بتخلي العسكريين عن السلطة.

وقال عضو المكتب السياسي لحزب «الأمة القومي»، ياسر جلال، لـ«الشرق الأوسط»، إن موقف حميدتي الأخير «ليس فيه أي جديد، وهو استمرار للمراوغة والتكتيكات التي ينتهجها العسكريون» في التعاطي مع الأزمة السياسية التي تسببوا فيها بالانقلاب على الحكم المدني في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وأشار إلى حديث حميدتي عن عودته إلى إقليم دارفور لمتابعة ملف السلام، مؤكداً أن حميدتي «بذلك يمنح نفسه سلطة سياسية ليست من شأنه». وأضاف جلال أن حديث قائد «قوات الدعم السريع»، عن بناء جيش مهني موّحد، لم يكن واضحاً إزاء مصير قواته التي تتمتع باستقلالية عن الجيش، «وما إذا كان سيقبل بدمجها في القوات المسلحة».

وتعهد حميدتي في بيان مساء الجمعة، بالتخلي عن السلطة للمدنيين، مؤكداً أن المؤسسة العسكرية «لن تتمسك بسلطة تؤدي إلى إراقة الدماء»، ودعا إلى تفرغ القوات النظامية لأداء مهمتها في الدفاع عن الوطن وفقاً لما يمليه القانون والدستور، وتكوين جيش وطني موّحد تُدمج فيه كل القوات التي تحمل السلاح.

وقال إن قرار رئيس مجلس السيادة الفريق عبد الفتاح البرهان، بخروج الجيش من العملية السياسية في 4 يوليو (تموز) الجاري، تم بالتشاور بينهما، لتوفير حلول للأزمة الوطنية، مهما كلفتهم من تنازلات. وأضاف أنه والبرهان قررا إتاحة الفرصة للقوى الثورية والوطنية للتوافق على حكومة مدنية من دون تدخل من المؤسسة العسكرية.
... المزيد


السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

فيديو