اليابان تصنّف تهديدات روسيا والصين على قائمة أبرز تحدياتها الجيوسياسية

اليابان تصنّف تهديدات روسيا والصين على قائمة أبرز تحدياتها الجيوسياسية

إخضاع المشتبه به في اغتيال شينزو آبي لفحص نفسي
الأحد - 25 ذو الحجة 1443 هـ - 24 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15944]
يابانيون في طوكيو خلال ساعة الذروة الصباحية (أ.ب)

أكدت اليابان في «كتابها الأبيض» الأخير حول الدفاع، الذي نشر الجمعة، أنها قلقة من التهديدات الجديدة التي تمثلها روسيا، ولديها مخاوف بشأن الضغط المتزايد الذي تمارسه الصين على تايوان.
وخصص التقرير السنوي لوزارة الدفاع اليابانية فصلاً كاملاً لحرب أوكرانيا، معتبراً أنها يمكن أن تنطوي على رسالة مفادها أن «محاولة تغيير وضع قائم بالقوة من جانب واحد أمر مقبول». وعبرت الوزارة عن قلقها من أن روسيا قد تجد نفسها أيضاً ضعيفة بسبب هذا النزاع، ما يمكن أن يدفعها إلى «تعزيز علاقاتها مع الصين بشكل أكبر»، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. ويشير «الكتاب الأبيض» الذي يستعرض المخاطر الجيوسياسية العالمية والتهديدات المحددة لليابان، إلى أن موسكو قد تلجأ بشكل متزايد إلى الردع النووي، ما يمكن أن يؤدي إلى زيادة نشاطها حول اليابان، حيث تمر غواصات نووية روسية بانتظام. وانضمت اليابان إلى العقوبات الغربية ضد روسيا، وشهدت منذ ذلك الحين تكثف الوجود العسكري الروسي بالقرب من أراضيها. وفي مايو (أيار)، حلقت قاذفات روسية وصينية بالقرب من الأرخبيل.
ويتناول «الكتاب الأبيض» لعام 2022 بالتفصيل مسألة تايوان، مشيراً إلى أنه «منذ الغزو الروسي لأوكرانيا، تسعى تايوان إلى تعزيز جهودها للدفاع عن النفس»، في مواجهة الخطر الذي تشكله بكين على أراضيها. ويفترض أن تزيد اليابان التي تشعر بالقلق على أمنها من الصين وكوريا الشمالية أيضاً، ميزانيتها الدفاعية بشكل كبير. وتسجل هذه الميزانية ارتفاعاً منذ سنوات، لكن ما زال الإنفاق العسكري لليابان الأدنى بين بلدان مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى مقارنة بإجمالي الناتج المحلي لكل منها.
ويسعى الحزب الليبرالي الديمقراطي (يمين قومي) الحاكم على الأمد الطويل إلى مضاعفة ميزانية الدفاع الوطني، لتبلغ 2 في المائة من إجمالي الناتج المحلي. وبموجب دستورها السلمي الذي تمت صياغته ودخوله حيز التنفيذ بعد فترة وجيزة من الحرب العالمية الثانية تحت الاحتلال الأميركي للبلاد، ليس من المفترض أن تمتلك اليابان جيشاً ويفترض أن تقتصر استثماراتها العسكرية على الوسائل الدفاعية. لكن الحزب الليبرالي الديمقراطي وأحزاباً أخرى ترغب في مراجعة الدستور، بات لديها الآن قاعدة برلمانية كافية للقيام بذلك، إلا أن هذه العملية ستكون طويلة ومعقدة على ما يبدو.
في سياق آخر، ذكرت تقارير إخبارية أن المشتبه به في اغتيال رئيس الوزراء الياباني السابق شينزو آبي، سيخضع إلى فحص نفسي لتحديد مسؤوليته الجنائية في لحظة ارتكاب الجريمة. وكان المشتبه به، تيتسويا ياماغامي (41 عاماً)، قد اعتقل فوراً بعد إطلاقه النار مرتين من سلاح ناري صنعه بنفسه، على آبي الذي كان يقوم بنشاط انتخابي في نارا في غرب اليابان.
وبحسب الشرطة، أعلن تيتسويا ياماغامي أنه قتل شينزو آبي لاعتقاده أن رئيس الوزراء السابق كان مرتبطاً بـ«منظمة معينة»، كشفت وسائل الإعلام اليابانية لاحقاً أنها «كنيسة التوحيد»، وهي حركة دينية عالمية تأسست في كوريا الجنوبية في خمسينات القرن الماضي. وكانت والدة ياماغي تنتمي إلى هذه الكنيسة، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
ووافقت محكمة في منطقة نارا، الجمعة، على طلب الادعاء بأن يخضع تيتسويا ياماغامي لفحص نفسي من المتوقع أن يستمر حتى نهاية نوفمبر (تشرين الثاني)، حسبما أفادت صحيفة «أساهي شيمبون» ووسائل إعلام أخرى، نقلاً عن مصادر مطلعة على القضية. وأشارت وسائل الإعلام هذه إلى أن استجواب المشتبه به سيتوقف خلال هذه الفترة. يشار إلى أنه يمكن احتجاز مشتبه به واستجوابه من قبل الشرطة اليابانية لمدة تصل إلى 23 يوماً، دون توجيه تهمة رسمية إليه.
ولفتت أيضاً إلى أن الفحص النفسي سيتيح للمدعين تحديد ما إذا كان القاتل المفترض مسؤولاً جنائياً عن أفعاله أم لا، قبل اتخاذ قرار بشأن توجيه اتهامات ضده.
وآبي منحدر من أسرة عريقة في عالم السياسة، وكان أصغر رئيس وزراء سناً في البلاد بعد الحرب لدى توليه السلطة أول مرة عام 2006 عندما كان يبلغ 52 عاماً. وتولى منصب رئيس الوزراء لأطول فترة في تاريخ البلاد في 2006 – 2007 ثم من جديد في أواخر عام 2012 وحتى صيف 2020.
وبقي مؤثراً بشكل كبير داخل الحزب الليبرالي الديمقراطي، لكنه لم يلقَ إعجاب الجميع في اليابان بسبب آرائه القومية، ومسيرته السياسية المليئة بالفضائح.


اليابان اليابان

اختيارات المحرر

فيديو