النفط عالق في توترات الطلب والإمدادات

النفط عالق في توترات الطلب والإمدادات

السبت - 24 ذو الحجة 1443 هـ - 23 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15943]
تذبذبت أسعار النفط خلال الأسبوع بين ضغوط تراجع الطلب ونقص الإمدادات (أ.ف.ب)

انخفضت أسعار النفط ظهيرة يوم الجمعة مع ضعف توقعات الطلب العالمي، فضلا عن استئناف إنتاج بعض النفط الخام الليبي. وبحلول الساعة 12:12 بتوقيت غرينتش، انخفضت العقود الآجلة لخام برنت 0.95 سنت إلى 102.91 دولار للبرميل. وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 1.22 دولار إلى 95.13 دولار للبرميل.
وكشفت بيانات يوم الجمعة أن الاقتصاد العالمي يتجه على نحو متزايد نحو تباطؤ خطير على ما يبدو مع رفع بنوك مركزية أسعار الفائدة بنسب مرتفعة مقارنة مع سياسة نقدية شديدة التيسير خلال الجائحة لدعم النمو.
وبينما أثرت إشارات ضعف الطلب الأميركي على أسعار النفط، ودفعت العقود القياسية للانخفاض بنحو ثلاثة في المائة في الجلسة السابقة، استمرت الإمدادات العالمية المحدودة في الحفاظ على انتعاش السوق... لكن المخاوف المرتبطة بالإمدادات انحسرت قليلا بعد استئناف ليبيا الإنتاج في عدة حقول نفطية هذا الأسبوع.
وتراجع خام غرب تكساس الوسيط خلال الجلستين الماضيتين بعد أن أظهرت بيانات أن الطلب على البنزين في الولايات المتحدة انخفض بنسبة ثمانية في المائة تقريبا مقارنة بالعام السابق في ذروة موسم السفر الصيفي الذي يزيد فيه استهلاك البنزين، متأثرا بارتفاع أسعاره بشكل قياسي في محطات الوقود. وفي المقابل، عززت علامات الطلب القوي في آسيا خام برنت، مما جعله في طريقه لتحقيق أول مكاسب أسبوعية في ستة أسابيع.
تأتي التطورات بالأسواق فيما قال الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان تحدثا هاتفيا يوم الخميس، وأكدا أهمية زيادة التعاون في إطار أوبك. وتظهر المحادثة، التي جاءت بعد مرور ستة أيام على لقاء الرئيس الأميركي جو بايدن بولي العهد في السعودية، مدى أهمية المملكة لكل من واشنطن وموسكو، في وقت تعكر فيه الحرب الروسية في أوكرانيا صفو أسواق الطاقة العالمية.
ووافقت أوبك، التي تضم منظمة الدول المصدرة للبترول مع مجموعة من المنتجين الآخرين وعلى رأسهم روسيا، في الثاني من يونيو (حزيران) على زيادة الإنتاج بكمية أكبر مما كان متوقعا، وهي خطوة رحب بها بايدن إذ كانت الولايات المتحدة تدعو إلى زيادة الإمدادات.
وتريد الرياض أن تستمر مشاركة روسيا من أجل الحفاظ على توازن سوق النفط، بينما تستفيد موسكو من كونها عضوا في أوبك في وقت يحاول فيه الغرب خنق اقتصادها بالعقوبات التي يفرضها عليها بسبب الحرب في أوكرانيا.
وقال الكرملين «تمت مناقشة الوضع الراهن في سوق النفط العالمية بالتفصيل، وتم التأكيد على أهمية زيادة التعاون في إطار أوبك». وتابع: «نلاحظ بارتياح أن الدول المشاركة في هذا النموذج تفي باستمرار بالتزاماتها من أجل الحفاظ على التوازن والاستقرار اللازمين في سوق الطاقة العالمية».
وأنهى بايدن جولته في الشرق الأوسط الأسبوع الماضي بدون أي إعلان عن أن المملكة ستزيد من إنتاج النفط لخفض أسعار الوقود التي أدت إلى ارتفاع التضخم لأعلى مستوى له في الولايات المتحدة منذ أربعة عقود. وقال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود إنه لم تتم مناقشة مسألة النفط في القمة العربية الأميركية التي عقدت يوم السبت الماضي، وإن أوبك ستظل تقيم أوضاع السوق وتقوم بما يلزم. ومن المقرر أن تجتمع المجموعة مرة أخرى في الثالث من أغسطس (آب) المقبل.


العالم نفط الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

فيديو