تراجع توقعات زيادة الإنتاج يحلق بالنفط

تراجع توقعات زيادة الإنتاج يحلق بالنفط

«برنت» يعود فوق 100 دولار
السبت - 17 ذو الحجة 1443 هـ - 16 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15936]

ارتفعت أسعار النفط الجمعة، بعد أن قال مسؤول أميركي لـ«رويترز» إن من غير المتوقع أن تزيد السعودية إنتاجها على الفور، مع مزيد من الدعم من مؤشرات على أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي قد يرفع سعر الفائدة بشكل أقل حدة مما كان متوقعاً.
وبحلول الساعة 1400 بتوقيت غرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم سبتمبر (أيلول) 1.92 دولار أو 1.94 في المائة إلى 101.02 دولار للبرميل. وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 1.93 دولار أو 2.02 في المائة إلى 97.71 دولار للبرميل.
وقال صانعا السياسة النقدية الأكثر تشدداً في مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي)، الخميس، إنهما يميلان إلى زيادة أخرى في سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس في اجتماع السياسة النقدية للمركزي الأميركي هذا الشهر، وهي ليست الزيادة الكبيرة التي سارع المتعاملون إلى التأهب لها بعد أن أظهر تقرير يوم الأربعاء تسارع التضخم.
ودفعت حالة عدم اليقين المتعلقة برفع أسعار الفائدة والبيانات الاقتصادية الضعيفة عقود الخامين إلى التراجع، الخميس، أكثر من خمسة دولارات وانخفضت إلى أقل من مستوى إغلاق يوم 23 فبراير (شباط)، أي قبل يوم من غزو روسيا لأوكرانيا. غير أن كلا الخامين عوض خسائره بالكامل تقريباً بحلول نهاية الجلسة.
وجاء تعليق المسؤول الأميركي على إنتاج النفط السعودي في وقت تتناقص فيه الطاقة الإنتاجية في أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، إذ يضخ معظم المنتجين بطاقتهم القصوى.
وزار الرئيس الأميركي جو بايدن السعودية، حيث حضر قمة للحلفاء الخليجيين ودعاهم لضخ المزيد من النفط. وقال ستيفن برينوك من «بي.في.إم» للسمسرة النفطية: «موقف (بايدن) سيضعف بشكل كبير بسبب الهبوط الأخير للأسعار».
وقال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، يوم الجمعة، إن الولايات المتحدة لا تتوقع أن تزيد السعودية إنتاج النفط في الحال وتتطلع إلى ما يسفر عنه اجتماع أوبك المقبل في 3 أغسطس (آب)، وذلك في خفض للتوقعات مع زيارة الرئيس للمملكة.
وقال سوليفان: «لا أعتقد أنه يلزم توقع إعلان معين هنا على المستوى الثنائي، لأن في اعتقادنا أن أي إجراء يُتخذ لضمان وجود طاقة كافية لحماية الاقتصاد العالمي، سيتم في سياق أوبك».
وقال أنور قرقاش، المستشار الدبلوماسي لرئيس الإمارات، يوم الجمعة، إن بلاده تريد المزيد من الاستقرار في أسواق النفط، وستلتزم بقرارات «أوبك». وأضاف قرقاش للصحافيين أن أبوظبي ستدعم أي اتفاق بين السعودية والولايات المتحدة إذا تم إبرامه خلال زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن للمملكة.
في غضون ذلك، يتوقع محللون استمرار الضغط على النفط بسبب المخاوف المتعلقة بالاقتصاد العالمي.
وقال كومرتس بنك في مذكرة: «انخفض خام برنت بشكل ملحوظ إلى ما دون 100 دولار للبرميل هذا الأسبوع. ومن المرجح أن يستمر في الهبوط بالنظر إلى أن المخاوف من الركود لن تهدأ على الأرجح في الوقت الحالي».
ويأتي تراجع معنويات السوق أيضاً بعد حالات التفشي الجديدة لـ«كوفيد – 19» في الصين، ما يعوق تعافي الطلب. وأظهرت بيانات، يوم الجمعة، أن إنتاج المصافي الصينية تقلص في يونيو (حزيران) بنحو 10 في المائة عنه قبل عام، مع انخفاض الإنتاج في النصف الأول من العام بنسبة 6 في المائة، في أول انخفاض سنوي في تلك الفترة منذ 2011 على الأقل.


نفط

اختيارات المحرر

فيديو