«مهرجانات بيت الدين» تفتتح أمسياتها بـ«الأوتار الرنانة»

عودة مجانية بعد غياب عامين

من حفل بيت الدين الافتتاحي (لجنة مهرجانات بيت الدين)
من حفل بيت الدين الافتتاحي (لجنة مهرجانات بيت الدين)
TT

«مهرجانات بيت الدين» تفتتح أمسياتها بـ«الأوتار الرنانة»

من حفل بيت الدين الافتتاحي (لجنة مهرجانات بيت الدين)
من حفل بيت الدين الافتتاحي (لجنة مهرجانات بيت الدين)

عودة ميمونة لـ«مهرجانات بيت الدين»، بعد عامين من الغياب. تماماً كما بدأت قبل 38 عاماً، وكانت الحرب الأهلية اللعينة لا تزال في أوجها، قررت اللجنة على رأسها نورا جنبلاط، أن الفرح لا يؤجل، حتى ولو كانت الأوضاع مأساوية. ومن المكان الذي انطلقت منه الحفلة الأولى للمهرجانات في «ساحة السلاملك» الداخلية للقصر الشهابي البديع، بقناطرها وزخارفها، وقفت أمس فرقة «الأوتار الرنانة»، حيث عزفت أجمل الألحان الكلاسيكية من القرن الـ17 والـ19، كما أدت بمهارة المغنيتين البديعتين، السوبرانو اللبنانية - الكندية لارا جوخدار، والميزو السوبرانو اللبنانية - الأميركية ناتاشا نصار. تبارت الاثنتان في أداء احترافي أخاذ. وحضر في هذه الأمسية الكلاسيكية الجبلية بوتشيني، وفيفالدي وهاندل، وآخرون، ممن لا يمل سماعهم، حين يكون الصوت عذباً، ومضبوطاً بتقنيات صافية ومدروسة.

حضور المهرجان الذي جاء بعد غياب

تمكن قائد الأوركسترا جو ضو، وهو أيضاً عازف كمان، وخريج جامعة نوتردام، ومهندس رائد في بناء وترميم أنابيب الأورجان في الشرق الأوسط، من إضفاء لمسته الخاصة على الحفل، وإدارة موسيقية ببراعة.
وفي القسم الثاني من الحفل طغت الموسيقى التصويرية وأغنيات الأفلام، حيث أمتعت لارا جوخدار مستمعيها وهي تؤدي «قصة حب» من الفيلم الشهير الذي يحمل الاسم نفسه، كما جادت بأداء كارمن، وبدت ناتاشا نصّار كالفراشة الطائرة، فرحة في أداء أغنية «آي فيل بريتي».
ونظراً للظروف الاستثنائية التي يمر بها لبنان، قررت لجنة «مهرجانات بيت الدين»، أن تكون حفلاتها مجانية، دون أن تتنازل عن المستوى الفني المعتاد، لكنها وكما بقية المهرجانات، أبقت برامجها محصورة بالفنانين اللبنانيين، وهو أمر ليس بالسيئ، على المدى القصير والمتوسط. فقد اشتكى الفنانون اللبنانيون تكراراً من غُبن يلحق بهم، بسبب إعطاء الأولوية للفنانين الأجانب، دون أن تكون لهم فرصة الحضور الفني في بلادهم.
وتكمل «مهرجانات بيت الدين» برنامجها للعام الحالي، في أمسية مساء اليوم، مع الفنانة وعازفة العود والمغنّية المتخصّصة في الموسيقى الشرقية والصوفية والطرب الأصيل، دالين جبور، بمجموعة من الأغاني العربية والطربية، لنجاة الصغيرة، وفايزة أحمد، وأم كلثوم، وفتحية أحمد، وسيد درويش، وأسمهان، ونور الهدى. أما الختام فسيكون في حفلين للموسيقي والملحن وعازف البيانو اللبناني، غي مانوكيان، ترافقه أوركسترا موسيقية.
وكعادتها فإن «مهرجانات بيت الدين»، تترافق دائماً مع معارض فنية، وتعرض لوحات في القصر التاريخي، حيث تجري الحفلات. هذه المرة، المعرض يضم لوحات لكبار الفنانين التشكيليين اللبنانيين، وهي مجموعة خاصة بالقصر، يراها الجمهور على هذا النحو للمرة الأولى. إضافة إلى منحوتات من أعمال الأخوين بصبوص وسلوى روضة شقير، وجميعها تستمر حتى 30 أغسطس (آب).
جرى الافتتاح بحضور ممثل رئيس الجمهورية، وزير الإعلام، زياد مكاري، ووزراء، الثقافة، محمد المرتضى، والتربية عباس الحلبي؛ والداخلية بسام مولوي، والسفيرتين الأميركية دوروثي شيا، والفرنسية آن غريو.

نورا جنبلاط، رئيسة مهرجانات بيت الدين في حفل الافتتاح

مقالات ذات صلة

رحيل إيلي شويري عاشق لبنان و«أبو الأناشيد الوطنية»

يوميات الشرق رحيل إيلي شويري عاشق لبنان و«أبو الأناشيد الوطنية»

رحيل إيلي شويري عاشق لبنان و«أبو الأناشيد الوطنية»

إنه «فضلو» في «بياع الخواتم»، و«أبو الأناشيد الوطنية» في مشواره الفني، وأحد عباقرة لبنان الموسيقيين، الذي رحل أول من أمس (الأربعاء) عن عمر ناهز 84 عاماً. فبعد تعرضه لأزمة صحية نقل على إثرها إلى المستشفى، ودّع الموسيقي إيلي شويري الحياة. وفي حديث لـ«الشرق الأوسط» أكدت ابنته كارول أنها تفاجأت بانتشار الخبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تعلم به عائلته. وتتابع: «كنت في المستشفى معه عندما وافاه الأجل. وتوجهت إلى منزلي في ساعة متأخرة لأبدأ بالتدابير اللازمة ومراسم وداعه.

يوميات الشرق ستيف بركات لـ«الشرق الأوسط»: أصولي اللبنانية تتردّد أبداً في صدى موسيقاي

ستيف بركات لـ«الشرق الأوسط»: أصولي اللبنانية تتردّد أبداً في صدى موسيقاي

ستيف بركات عازف بيانو كندي من أصل لبناني، ينتج ويغنّي ويلحّن. لفحه حنين للجذور جرّه إلى إصدار مقطوعة «أرض الأجداد» (Motherland) أخيراً. فهو اكتشف لبنان في وقت لاحق من حياته، وينسب حبّه له إلى «خيارات مدروسة وواعية» متجذرة في رحلته.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق هشام خرما لـ«الشرق الأوسط»: أستلهمُ مؤلفاتي الموسيقية من التفاصيل

هشام خرما لـ«الشرق الأوسط»: أستلهمُ مؤلفاتي الموسيقية من التفاصيل

يعتمد الموسيقار المصري هشام خرما طريقة موحّدة لتأليف موسيقاه، تقتضي البحث في تفاصيل الموضوعات للخروج بـ«ثيمات» موسيقية مميزة. وهو يعتزّ بكونه أول موسيقار عربي يضع موسيقى خاصة لبطولة العالم للجمباز، حيث عُزفت مقطوعاته في حفل الافتتاح في القاهرة أخيراً.

محمود الرفاعي (القاهرة)
يوميات الشرق معرض «أحلام الطبيعة» في ألمانيا

معرض «أحلام الطبيعة» في ألمانيا

زائرون يشاهدون عرضاً في معرض «أحلام الطبيعة - المناظر الطبيعية التوليدية»، بمتحف «كونستبلاست للفنون»، في دوسلدورف، بألمانيا. وكان الفنان التركي رفيق أنادول قد استخدم إطار التعلم الآلي للسماح للذكاء الصناعي باستخدام 1.3 مليون صورة للحدائق والعجائب الطبيعية لإنشاء مناظر طبيعية جديدة. (أ ب)

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق «نلتقي في أغسطس»... آخر رواية لغارسيا ماركيز ترى النور العام المقبل

«نلتقي في أغسطس»... آخر رواية لغارسيا ماركيز ترى النور العام المقبل

ستُطرح رواية غير منشورة للكاتب غابرييل غارسيا ماركيز في الأسواق عام 2024 لمناسبة الذكرى العاشرة لوفاة الروائي الكولومبي الحائز جائزة نوبل للآداب عام 1982، على ما أعلنت دار النشر «راندوم هاوس» أمس (الجمعة). وأشارت الدار في بيان، إلى أنّ الكتاب الجديد لمؤلف «مائة عام من العزلة» و«الحب في زمن الكوليرا» سيكون مُتاحاً «عام 2024 في أسواق مختلف البلدان الناطقة بالإسبانية باستثناء المكسيك» و«سيشكل نشره بالتأكيد الحدث الأدبي الأهم لسنة 2024».

«الشرق الأوسط» (بوغوتا)

«قمة الهرم»... معرض يحكي قصة الحضارة المصرية

الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم»  (وزارة السياحة والآثار المصرية)
الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

«قمة الهرم»... معرض يحكي قصة الحضارة المصرية

الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم»  (وزارة السياحة والآثار المصرية)
الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

حظي المعرض الأثري «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة»، الذي أقيم في متحف مدينة شنغهاي بالصين، الجمعة، بإقبال جماهيري كبير، وفق ما أعلنه الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار بمصر، الدكتور محمد إسماعيل خالد، مؤكداً وصول عدد التذاكر المبيعة حتى يوم الافتتاح إلى 250 ألف تذكرة.

ويضم المعرض 787 قطعة أثرية، تمثل عصوراً مختلفة في الحضارة المصرية القديمة، جرى اختيارها من المتاحف المصرية، ومن مواقع البعثات الأثرية، لتحكي قصة الحضارة المصرية القديمة منذ نشأتها.

المعرض تضمن قطعاً أثرية تعبر عن مراحل مختلفة من الحضارة المصرية (وزارة السياحة والآثار المصرية)

ومن بين القطع التي يضمها المعرض تماثيل للملوك رمسيس الثاني، وإخناتون، وتوت عنخ آمون، وأمنمحات الثالث، ومرنبتاح، والمعبودات المصرية مثل أوزيريس، وإيزيس، وباستت، وحتحور، إضافة إلى مجموعة من الأساور الذهبية والمرصعة بالأحجار والأواني والتيجان والخراطيش الملكية.

ويضم المعرض قطعاً أثرية تعبر عن فكرة العالم الآخر لدى المصري القديم، ومنها مجموعة متميزة من التوابيت الخشبية الملونة والأواني الكانوبية، كما يضم مجموعة من مكتشفات البعثة المصرية بمنطقة آثار سقارة، بوصفها «أكبر جبانة أثرية في مصر»، ويعرض منها عدد من التوابيت الملونة والمومياوات الحيوانية المحنطة.

توابيت وقطع أثرية مختلفة في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

واعتبر أمين عام المجلس الأعلى للآثار «هذا المعرض هو الأكبر منذ عام 2003، رغم أنه ليس الأول من نوعه في الصين»، لافتاً في بيان، السبت، إلى أن المعرض «سيساهم بشكل كبير في الترويج للمقصد السياحي المصري، لا سيما منتج السياحة الثقافية في السوق الصينية الذي يعد من أهم الأسواق المستهدفة».

وقد جرى توزيع القطع الأثرية على 3 قاعات رئيسية بمتحف شنغهاي القومي، هي قاعة «أرض الفراعنة»، و«أسرار سقارة» و«عصر توت عنخ آمون»، وتضمنت فلسفة العرض إظهار تفاصيل الحياة اليومية لدى المصريين القدماء.

ووصف الدكتور محمد عبد المقصود، الأمين العام الأسبق للمجلس الأعلى للآثار هذه المعرض بأنها «مهمة، لأنها تزيد من الدخل المادي للآثار»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «هذه المعارض أيضاً تسهم في زيادة عدد السائحين من دولة مثل الصين عدد سكانها بالمليارات»، وأشار إلى معرض أثري آخر في ألمانيا، ووصفه بـ«وسيلة لتنمية العلاقات مع هذه الدول ولتشويق الجمهور أيضاً للحضور إلى مصر ومشاهدة الآثار على أرض الواقع».

ولفت إلى أن «هناك متاحف عالمية تشترك فيما بينها بالقطع التي لديها، وتقيم معارض للحضارة المصرية، والأفضل هو أن نقيم نحن هذه المعارض مع استخدام بعض القطع وعدم خروج قطع أخرى، مثل مجموعة توت عنخ آمون التي لا أرجح خروجها من مصر».

وأقامت مصر كثيراً من المعارض الأثرية في الخارج، كان أحدثها معرض «رمسيس وذهب الفراعنة» الذي زار عدة مدن حول العالم منذ عام 2021، حتى وصل إلى محطته الخامسة في مدينة كولون الألمانية في 14 يوليو (تموز) الحالي، ويضم 180 قطعة أثرية.

وعدّ مدير متحف مكتبة الإسكندرية الدكتور حسين عبد البصير معرض «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة» في شنغهاي «مهماً للتعريف بالحضارة المصرية القديمة»، وأوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «المعارض الأثرية المصرية في الخارج توفر للجمهور العالمي فرصة الاطلاع على تاريخ مصر العريق، ومشاهدة فنونها وآثارها، من خلال عرض قطع أثرية فريدة تحكي معلومات تاريخية مهمة عن مصر وحضارتها».

معرض «قمة الهرم» في شنغهاي يجذب الجمهور (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وأشار إلى أن «هذه المعارض تسهم في دعم السياحة المصرية وتسويق الوجهات السياحية»، موضحاً: «عندما يزور الناس معرضاً للآثار المصرية في بلدهم، سيضعون مصر ضمن خطط رحلاتهم لمشاهدة الآثار في مواقعها الأصلية، ما يزيد من تدفق السياح إلى مصر، ويعزز الاقتصاد المحلي المصري».

وتوقع عبد البصير أن يجذب معرض «قمة الهرم» عدداً كبيراً من الزوّار، خصوصاً مع إعلان الوزارة عن أعداد مبدئية للحجز وصلت إلى 250 ألف تذكرة. كما أنه «سوف يساعد في تكوين صورة إيجابية ودائمة عن مصر في أذهان الزوار الصينيين والدوليين».