النفط على «حبل مشدود» بين نقص الإمدادات وركود اقتصادي محتمل

النفط على «حبل مشدود» بين نقص الإمدادات وركود اقتصادي محتمل

الأسعار دون 100 دولار مجدداً بفعل بيانات التضخم الأميركية
الخميس - 15 ذو الحجة 1443 هـ - 14 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15934]
مصفاة نفط أميركية في ولاية كاليفورنيا (رويترز)

قالت وكالة الطاقة الدولية، أمس (الأربعاء)، إن سوق النفط العالمية تسير على «حبل مشدود» بين نقص الإمدادات وركود اقتصادي محتمل، مع تأثر الطلب بالفعل بارتفاع الأسعار وتدهور الأوضاع الاقتصادية.
وتنعكس التوقعات الضبابية في تعاملات مضطربة شهدت انخفاض خام برنت بنسبة 7 في المائة إلى ما دون 100 دولار للبرميل، يوم الثلاثاء، وسط قلق المتعاملين في العقود الآجلة من انكماش اقتصادي، لكن ارتفاع أسعار النفط في السوق الفورية ما زال يشير إلى طلب قوي حتى الآن.
وقالت الوكالة، التي تتخذ من باريس مقراً لها: «نادراً ما كانت توقعات أسواق النفط أكثر غموضاً مما هي عليه الآن. فتراجع توقعات الاقتصاد الكلي والمخاوف من الركود يؤثر على اتجاه السوق، في حين توجد مخاطر على جانب العرض».
وأضافت الوكالة، في تقريرها الشهري عن النفط: «حتى الآن، كان النمو أضعف من المتوقع للطلب على النفط في الدول المتقدمة. والإمدادات الروسية المرنة تخفف من أثر نقص المعروض في السوق».
ومع ذلك، تراجعت توقعات الطلب في 2022 بمقدار 200 ألف برميل يومياً فقط. والسوق في طريقه لتسجيل نمو سنوي قدره 1.7 مليون برميل يومياً هذا العام، و2.1 مليون برميل يومياً في 2023 عندما يبلغ 101.3 مليون برميل يومياً مدعوماً بالنمو في الدول النامية.
وجاءت التقديرات أقل بكثير من تقديرات منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) التي أشارت، الثلاثاء، إلى نمو سنوي، قدره 3.4 مليون برميل يومياً. ويأتي ذلك متمشياً بدرجة أكبر مع تقديرات إدارة معلومات الطاقة الأميركية التي أشارت إلى نمو 2.2 مليون برميل يومياً.
ومن ناحية أخرى، وعلى الرغم من وصول صادرات النفط الروسية إلى أدنى مستوياتها منذ أغسطس (آب) الماضي، قالت الوكالة إن عائدات الصادرات الروسية ارتفعت بمقدار 700 مليون دولار على أساس شهري مع ارتفاع أسعار النفط.
ودعمت الأرباح العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا، وهو وضع تقول الوكالة إنه «غير محتمل». وأضافت: «المشاورات جارية لتحديد آلية قوية للسوق لضمان تنفيذ فعال و(تقييد سعر النفط الروسي)».
في الأثناء، تراجعت أسعار النفط خلال تعاملات أمس (الأربعاء)، غداة إغلاقه دون مستوى 100 دولار للبرميل للمرة الأولى منذ أبريل (نيسان) تحت ضغط من أرقام التضخم الأميركية التي من المتوقع أن تعزز التوجه بأن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) سعر الفائدة بدرجة كبيرة مجدداً.
وعلى الرغم من أن سوق النفط تشهد بالفعل شحاً في المعروض، باع المستثمرون عقود النفط الآجلة وسط مخاوف من أن الزيادات الكبيرة في أسعار الفائدة لوقف التضخم ستؤدي إلى تباطؤ النمو الاقتصادي وتضرّ بالطلب على النفط.
وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 33 سنتاً أو 0.3 في المائة إلى 99.16 دولار للبرميل، بحلول الساعة 13:47 بتوقيت غرينتش، متخلياً عن مكاسبه في وقت سابق من الجلسة. وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 12 سنتاً، أو 0.1 في المائة، إلى 95.72 دولار.
وأظهرت البيانات تسارع أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة إلى 9.1 في المائة في يونيو (حزيران) مع استمرار ارتفاع تكاليف البنزين والمواد الغذائية، ما عزز موقف مجلس الاحتياطي الاتحادي، ليرفع أسعار الفائدة 75 نقطة أساس في وقت لاحق من هذا الشهر.
وقال نعيم أسلم، من «أفاتريد»، وفق «رويترز»: «لقد تجاوزت قراءة التضخم كل التوقعات، وليس هناك شك الآن في أن الاحتياطي الاتحادي سيكون أكثر قوة (في رفع أسعار الفائدة)».
وانخفض خام برنت بحدة منذ أن بلغ 139 دولاراً في مارس (آذار)، وهو ما كان قريباً من أعلى مستوى له على الإطلاق في عام 2008. وقد أثر استئناف الصين فرض قيود «كوفيد 19» على السوق هذا الأسبوع.


العالم نفط أوبك

اختيارات المحرر

فيديو