هجرة الكتاب المغربي من الدار البيضاء إلى الشمال

هجرة الكتاب المغربي من الدار البيضاء إلى الشمال

حركة النشر تتراجع في معقلها الأساسي
الخميس - 14 ذو الحجة 1443 هـ - 14 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15934]
جانب من المعرض الدولي للنشر والكتاب بالرباط 2022

يمكن القول بأن من القضايا التي لم يتم التطرق إليها في فعاليات المعرض الدولي للكتاب بالرباط في دورته الأخيرة، هي قضية النشر في المغرب، وهذا ما يمكن ملاحظته في تراجع معروضات الدور المغربية إلى حد كبير. ومظاهر التراجع هذه تبدت أساساً منذ (2019)، وبالأخص بالنسبة للدور الموجودة أصلاً بالعاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، كـ«دار الثقافة» و«الشركة الجديدة»، و«المركز الثقافي العربي» (الدار البيضاء - بيروت) و«دار توبقال».
وتعد «دار الثقافة» من أقدم الدور المغربية؛ إذ تأسست نهاية الأربعينات، وأشرف على إدارتها كل من الشريف القادري الحسني وعبد الحفيظ الكتاني. وتولت مهمة النشر لكبار الكتاب والمفكرين والأدباء. إذ نشرت كتاب «العصبية والدولة» لمحمد عابد الجابري، وكتاب «الخطاب التاريخي» لعلي أومليل و«سيمياء الشعر القديم» لمحمد مفتاح مثلما نشرت الكتب اللغوية والنحوية لتمام حسان (مصر) والأدبية لمحمد البهبيتي (مصر)، وهي مؤلفات لا تزال معتمدة جامعياً إلى اليوم. ولعل ما يمكن إضافته استحداثها سلسلة أدبية وسمت بـ«سلسلة الدراسات النقدية»، وقام بالنشر فيها من النقاد والكتاب سعيد يقطين، ومحمد العمري، وعبد الكريم برشيد وكاتب هذه السطور.
إلا أن العوامل التي واجهت الدار وحالت دون الاستمرار في وتيرة النشر ذاتها، بالإضافة إلى منافسة دور جديدة، الافتقاد لخطة في النشر محكمة، وإلى غياب لجنة للقراءة والتحرير؛ مما جعل الدار تركز على جانبين: تجاري يتمثل في استيراد الكتاب من مصر وبيروت وتونس، وعلى الاعتماد على طبع ونشر الكتاب المدرسي الذي حققت من خلاله الدار موارد مالية لا يستهان بها.
وكان تأسيس المركز الثقافي العربي على يد نزار فاضل القادم من لبنان كمكتبة أولاً في (1958) ثم كدار للنشر في مرحلة لاحقة (1978)، قد دفع إلى ربط الجسور بين المغرب والمشرق. إذ تمكن القارئ المغربي مبكراً من التعرف على ثمرات المطابع وبخاصة القادمة من لبنان، والتي أسهمت فيها دور تمتلك قوة حضور، مثل «دار الآداب»، «المؤسسة العربية للدراسات والنشر» و«مؤسسة الأبحاث العربية» و«دار الحداثة» و«الفارابي». وكان الكتاب اللبناني يسوّق تجارياً في ظرف شهر إلى شهرين على ظهوره في لبنان.
وتعززت هذه النهضة الفكرية والأدبية، بالتحول إلى التعريف بالفكر والأدب المغربيين. وهو الدور المميز موضوعياً لمؤسسة المركز الثقافي العربي. وفي هذا الجانب عُرفت الدار بطبع مؤلفات لكتاب ومفكرين مثل عبد الله العروي، ومحمد عابد الجابري، وطه عبد الرحمن، وسعيد بنسعيد العلوي، وعبد السلام بعبد العالي، وعبد الفتاح كيليطو، وسعيد يقطين وسعيد بنكراد. وجاءت فكرة النشر مشتركة و«دار التنوير» في بداياتها، ثم «المؤسسة العربية للدراسات والنشر»، ليستقل المركز لاحقاً بعملية النشر.
إلا أن قطع العلاقات التجارية مع العديد من الدور اللبنانية لأسباب مختلفة، جعل الدار تؤول إلى التفكك والتقسيم، حيث غادرها مسؤول فرع بيروت حسن ياغي وأسس تجربته الخاصة من خلال «دار التنوير» التي ظلت حاضرة بفروعها في ثلاث عواصم عربية: مصر، تونس وبيروت. وأما المدير العام للمركز في المغرب بسام كردي فأسس «المركز الثقافي للكتاب» بالدار البيضاء.
أما دار «توبقال» فتأسست أواسط الثمانينيات (1985)، من قبل الشاعر محمد بنيس عبد الجليل ناظم ومحمد الديوري، بمساندة كتاب وأدباء وأكاديميين. وتوزعت إصداراتها بين الكتب التاريخية، الفلسفية، الأدبية والاجتماعية، جامعة في إصداراتها بين الكتاب المغربي والعربي. ومن بين الكتاب المغاربة الذين نشرت لهم: محمد المنوني، وعبد القادر الفاسي الفهري، ومحمد سبيلا، ومحمد مفتاح، وعبد السلام بنعبد العالي، وسالم يفوت، وعبد الفتاح كيليطو، وأحمد بوزفور، وعبد الكريم غلاب، ربيعة ريحان وغيرهم. وأما عربياً، فنشرت لأدونيس، ومحمود درويش، وحليم بركات، وهشام شرابي، وسركون بولص، وسليم بركات ويمنى العيد، وغيرهم. وانفتحت الدار على السواء على كتاب من المغرب العربي (تونس خاصة)، فنشرت لشكري المبخوت والحبيب السالمي وحسونة المصباحي. ومن ضمن ما جاء في ديباجة للدار صيغت منذ سنتين ونشرت على موقع الدار «بلغت دار توبقال للنشر مع 2020، سنتها الخامسة والثلاثين. في بداية 1985 كانت الخطوة الأولى لإنشاء الدار. وكان إصدار اللائحة الأولى من كتبها في 5 نوفمبر (تشرين الثاني) من السنة ذاتها.
انطلق المشروع من رؤية واضحة. فنحن نريد أن نعطي المغرب داراً للنشر تستجيب للتحديث الثقافي».
وكانت الدار قد احتفت في إحدى دورات المعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء، بصدور كتابها المائة، فما كان من أحد الناشرين اللبنانيين إلا أن علق بالقول: إن مائة عنوان نصدرها - نحن اللبنانيين - في شهر أو شهرين.
والملاحظ أن الدار اعتمدت في الآونة الأخيرة على دعم وزارة الثقافة، حيث نشرت الأعمال الكاملة لعبد الفتاح كيليطو وعبد السلام بنعبد العالي، وهي اليوم معروضة للبيع؛ إذ يتوقع - حسب المتداول - أن تتم عملية شرائها من طرف «دار الرافدين» (العراق) أو «المركز الثقافي للكتاب» أو «دار الأمان» (الرباط).
وإذا كان التراجع، كما سلف، قد طبع حركية النشر بالعاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، فإن ما يبعث على التفاؤل ظهور دور نشر مغربية جديدة في شمال المغرب، وبالأخص في مدينتي طنجة وتطوان. ففي طنجة استطاعت ثلاث دور صغيرة في مدة زمنية وجيزة فرض حضورها بمراكمة إصدارات مختلفة في الأدب والتاريخ والفلسفة وباللغتين العربية والفرنسية، وهي دار سليكي إخوان» و«دار فاصلة» و«دار أكورا». وأما في تطوان، فنجد مؤسسة «بيت الحكمة» وهي دار رسخت حضورها في مجال النشر والتوزيع، مما أهلها للمشاركة في دورات المعارض العربية.
ويرى بعض المتتبعين بأن الشمال سيلعب مستقبلاً دوراً بارزاً على مستوى النشر طبعاً وتداولاً. إذ لم تعد الحكاية تتلخص في أن من يريد طبع كتاب عليه الانتقال من طنجة أو تطوان إلى الدار البيضاء كما حصل مثلا مع محمد شكري حين طبع «الخبز الحافي»، وإنما على كاتب الدار البيضاء التوجه إلى طنجة ليصدر كتابه!
* كاتب مغربي


اختيارات المحرر

فيديو