«قسد» تلقي القبض على خلية تهريب عائلات «داعش» من «الهول»

«قسد» تلقي القبض على خلية تهريب عائلات «داعش» من «الهول»

تفاصيل جديدة عن قائد التنظيم في سوريا الذي قتل بغارة أميركية مسيّرة
الأربعاء - 14 ذو الحجة 1443 هـ - 13 يوليو 2022 مـ
صورة لخالد العكال نشرها مدير إعلام «قسد» (تويتر)

كشف مسؤول بارز في «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) معلومات جديدة عن ماهر العكال، قائد «تنظيم داعش» في سوريا، المعروف بـ«والي الشام»، الذي قُتِل بغارة جوية أميركية، أول من أمس (الثلاثاء)، في ريف مدينة عفرين، شمال محافظة حلب، في حين نجحت «قسد» في إلقاء القبض على بنك المعلومات التابع لخلايا موالية لـ«داعش» في مناطق سيطرتها. وبحسب بيان لـ«قسد» فإن الخلايا كانت تنوي شن هجوم واسع على مخيم «الهول»، شرق محافظة الحسكة، المكتظ بالنازحين، وعملت «سراً» على تهريب نساء مقاتلي التنظيم القاطنات في المخيم وإيصالهن إلى المناطق الخاضعة لفصائل سورية مسلحة موالية لتركيا. وكتب فرهاد شامي، مدير المركز الإعلامي لقوات «قسد»، في تغريدة على حسابه الشخصي في موقع «تويتر»: «معلومات تتحدث عن نقل الاستخبارات التركية للإرهابي خالد العكال أحد مؤسسي (وكالة أعماق الإخبارية) الذراع الإعلامية للتنظيم، الذي هو ابن عم القائد المقتول ماهر، واقتياده من بلدة تل أبيض إلى الداخل التركي».
وأكد المسؤول العسكري في منشوره أن القوات الأميركية وقوات التحالف الدولي نفذت الغارة الجوية وقتلت ماهر العكال بعد ساعات من تمكُّن «قسد» من إلقاء القبض على خلية كبيرة كانت تعد لهجوم واسع للسيطرة على مخيم الهول الخاص بعائلات وأسر مقاتلي تنظيم «داعش». ماهر العكال من مواليد 1985، وهو الشقيق الأصغر للمدعو فايز العكال الذي شغل منصبَي «والي الرقة» وما سُمي «أمير إدارة الولايات» في المجلس الأعلى لقيادة تنظيم «داعش»، بعد سيطرته على مدينة الرقة منتصف 2014.
يتحدر من قرى بلدة سلوك بريف مدينة تل أبيض، شمال محافظة الرقة، وتخضع اليوم لسيطرة فصائل سورية موالية لتركيا، كما شغل ماهر أدواراً أمنية بارزة في صفوف التنظيم، وهو غير متعلّم، ولا يجيد القراءة والكتابة، ليترقى لاحقاً ويصبح «أمير قاطع ولاية الشام»، قبل أن يتسلم قيادة التنظيم في سوريا.
بقي متخفياً في مدينة الرقة ومناطق «قسد» حتى تمكَّن من الهروب خفية بداية 2020 إلى المناطق الخاضعة للعمليات التركية، قصد بلدة تل أبيض بداية، ثم انتقل إلى جرابلس بريف حلب الشرقي، بعدما تعرضت الأخيرة لعملية إنزال جوي نفذتها القوات الأميركية وقوات التحالف الدولي في 16 يونيو (حزيران) الماضي، وأسفرت العملية آنذاك عن إلقاء القبض على قيادي بارز في صفوف التنظيم، يدعى هاني أحمد الكردي، صانع قنابل يدوية محترف وطائرات دون طيار ومنسق عمليات إرهابية، غير أن ماهر العكال الذي كان في النقطة التي تعرضت للإنزال الأميركي تمكّن من الفرار، وهرب نحو مدينة عفرين بريف محافظة حلب الشمالية، ليُقتل أمس (الثلاثاء) بطائرة أميركية مسيرة أثناء قيادته دراجة نارية. وأكد مصدر عسكري رفيع من قيادة «قسد»، طلب عدم ذكر اسمه، أن القوات تبادلت معلومات استخباراتية مع القوات الأميركية، وغرفة عمليات التحالف الدولي، بعد التحقيقات وعمليات الاستجواب مع عناصر تنظيم «داعش»، الذين ألقي القبض عليهم مؤخراً، آخرهم كان أحمد الكردي وعبد الله إسماعيل أحمد قائد العمليات العسكرية بالتنظيم في الحسكة وريفها، والأخير أُلقي القبض عليه نهاية مايو (أيار) الماضي، إلى جانب التحقيقات مع الخلايا النائمة التي شنّت هجوماً واسعاً على سجن الصناعة بحي الغويران بداية العام الحالي، بمشاركة عناصر جاءت من المناطق الخاضعة للجيش التركي، شمال البلاد، وألقي القبض عليهم، وهم أحياء من قبل «قسد» والتحالف.
وسبق للقوات الأميركية أن نجحت في اعتقال قادة من التنظيم في عمليات عدة، حيث قتلت زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي في أكتوبر (تشرين الأول) 2019، ثم أبو إبراهيم القرشي في فبراير (شباط) الماضي، في مخبأيهما بأرياف محافظة إدلب، شمال غربي سوريا.
وأعلنت قوات «قسد» العربية الكردية، أمس، في بيان نشر على موقعها الرسمي، عن تنفيذ سلسلة عمليات أمنية استهدفت مقرات ومواقع خلايا ومجموعات نشطة موالية لتنظيم «داعش»، بتنسيق وتعاون أمني واستخباراتي عالي المستوى مع قوات التحالف الدولي وطيرانها الحربي، شملت مركز مدينة الحسكة وبلدات الهول وتل حميس وتل براك والمالكية (ديرك)، شمال شرقي سوريا، وألقت القبض على 12 مشتبهاً بانتمائه للخلايا النائمة، وصادرت كميات كبيرة من الذخيرة والأسلحة والمعدات العسكرية والتقنية. واتهمت «قسد»، عبر بيانها، تركيا والفصائل السورية الموالية لها بتقديم الدعم وتغطية تحركات تلك المجموعات الموالية للتنظيم، لاستهداف مناطق نفوذها شرق الفرات: «بعدما أطلقت دولة الاحتلال التركي تهديداتها تزايدت تحضيرات الخلايا النّائمة (لداعش) بشنّ هجمات ضد المنطقة، وكثير من عناصر تلك الخلايا تم توجيهه من المناطق المحتلّة من قبل تركيا». وشدد البيان على أن هذه الهجمات خططت لاستهداف المدنيين العزل وسكان المنطقة: «أبرز أهدافها كانت تنفيذ هجوم واسع وخطير لضرب استقرار المنطقة من جهة، وتهريب نساء تنظيم (داعش) الإرهابي من مخيم الهول وإيصالهم إلى المناطق المحتلة».
بدوره، أكد فرهاد شامي أن الخلايا الموالية لـ«داعش» استفادت من التهديدات التُّركية بشن عملية عسكرية ضد مناطق نفوذ «قسد»، شمال شرقي سوريا، وقال في حديثه: «تمتلك تلك الخلايا القدرة على إعادة تنظيم نفسها، وتتم قيادتها وتوجيهها من المناطق التي تحتلها تركيا، حيث توجد قياداتهم هناك، ومقتل العقال وغيره من قادة التنظيم يثبت ذلك».
وشدد على أن تركيا تبحث عن الذرائع والحجج لتبرير هجماتها على مناطق الإدارة و«قسد»: «في الحقيقة تهدف إلى إعادة إحياء تنظيم (داعش) الإرهابي ليتمدَّد ثانية في المنطقة. نطالب المجتمع الدولي برؤية هذه الحقيقة واتّخاذ مواقف جريئة حيالها».


سوريا داعش الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

فيديو