ثلاثة سيناريوهات للحرب في أوكرانيا

ثلاثة سيناريوهات للحرب في أوكرانيا

الخميس - 7 ذو الحجة 1443 هـ - 07 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15927]
عربة عسكرية في سيفيرسك شرقي أوكرانيا في 26 يونيو (أ.ف.ب)

حدّدت أفريل هاينز، مديرة المخابرات الوطنية الأميركية، وعدد من مسؤولي الاستخبارات الأميركية، لجريدة «نيويورك تايمز» ثلاثة سيناريوهات للحرب في أوكرانيا.

يشير السيناريو الأول إلى نجاح الجيش الروسي في السيطرة على البلاد. وقال مسؤولو الاستخبارات إنه وفقاً لهذا السيناريو، فإن التقدم الروسي المستمر في شرق أوكرانيا من شأنه أن يكسر إرادة الأوكرانيين للقتال ويسمح للجيش الروسي بالسيطرة على المزيد من الأراضي الأوكرانية. ويُعتبر هذا السيناريو الهدف الذي يسعى إليه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بعد تراجع قواته من العاصمة الأوكرانية كييف في محاولته الأولية للإطاحة بحكومة فولوديمير زيلينسكي. وقالت أفريل هاينز إن السيناريو الثاني، وهو الأكثر ترجيحاً، هو هيمنة روسيا على شرق أوكرانيا، خصوصاً منطقة دونباس. إلا أن هذا السيناريو يستبعد أن تنجح روسيا في الذهاب أبعد من ذلك بكثير، ويتوقع أن يجد البلدان نفسيهما في مأزق وصفته هاينز بأنه «صراع طاحن».

وفي السيناريو الثالث، ستوقف أوكرانيا تقدم روسيا في الشرق، وتنجح أيضاً في شنّ هجمات مضادة. ويراهن هذا السيناريو على قدرات القوات الأوكرانية، خصوصاً أنها استعادت بعض الأراضي جنوبي البلاد. ويتوقع بعض الخبراء العسكريين هجوماً أوسع قريباً.

يقول توماس بولوك، المحلل في شركة «جينس» المتخصصة في قضايا الاستخبارات، إن المرحلة الأخيرة من الحرب سارت بشكل جيد بالنسبة لروسيا، خصوصاً في الجزء الشرقي من أوكرانيا، أي منطقة دونباس ومقاطعتي لوغانسك ودونيتسك. وتسيطر روسيا الآن فعلياً على كل من لوغانسك ونحو 60 في المائة من دونيتسك، كما زادت القوات الروسية من قصفها بالقرب من مدينة باخموت في دونيتسك التي تعد مركزاً مهماً للإمداد الأوكراني. واستخدمت روسيا تكتيكاً مشابهاً في لوغانسك.

وتواصل أوكرانيا الاستفادة من تدفق الأسلحة من الغرب، لكن عراقيل تتعلق بتدريب القوات وسرعة تسليم الإمدادات العسكرية تواجه جهوزية القوات الأوكرانية. وقدّمت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، في المرحلة الأولى من الحرب، أسلحة دفاعية بالدرجة الأولى وهجومية محدودة، مثل أنظمة الصواريخ المحمولة على الكتف والمعروفة باسم جافلين Javelins. ساعدت هذه الأسلحة أوكرانيا في الدفاع عن أراضيها وصدّ مجموعات صغيرة من القوات الروسية. وفي الأسابيع الأخيرة، أرسلت الولايات المتحدة والدول الغربية مدفعية أكثر قوة، مثل نظام HIMARS (وهو نظام صاروخي يتم وضعه على الشاحنات)، بهدف مساعدة أوكرانيا على الصمود في وجه الحشد الهائل للقوات الروسية في الشرق.

ونقلت «نيويورك تايمز» عن أحد المسؤولين قوله إن تدريب شخص ما على استخدام الرمح يمكن أن يستغرق بضع ساعات فقط، لكن تدريب القوات الأوكرانية على استخدام HIMARS قد يستغرق أياماً أو أسابيع، إلى جانب العمليات اللوجستية المتعلقة بنقل تلك الأنظمة العسكرية إلى ساحة المعركة. ويراقب مسؤولو البنتاغون كفاءة القوات الأوكرانية، ويقيمون ما إذا كانت أوكرانيا ستكون قادرة على استخدام إمداداتها المتزايدة من HIMARS لإلحاق المزيد من الضرر بالقوات الروسية.


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو