لأول مرة في العالم... استنساخ فئران باستخدام خلايا الجلد المجففة بالتجميد

لأول مرة في العالم... استنساخ فئران باستخدام خلايا الجلد المجففة بالتجميد

الأربعاء - 6 ذو الحجة 1443 هـ - 06 يوليو 2022 مـ
صورة نشرها العلماء لأول فأر مستنسخ «دورامي» (الفأر الأسود الموجود على اليسار) وعدد من الفئران المستنسخة الأخرى (الغارديان)

أعلن علماء يابانيون استنساخ مجموعة من الفئران باستخدام خلايا جلد مجففة بالتجميد، لأول مرة في العالم، مشيرين إلى أن هذا «الاختراق العلمي قد يساعد في إحياء مجموعات الأنواع المهددة بالانقراض».
وحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد قال العلماء إنه قديماً تم استخدام الخلايا المجمدة لاستنساخ الحيوانات، حيث كان الخبراء يحتفظون بالخلايا في النيتروجين السائل وهو مكلف ومحفوف بالمخاطر. فإذا حدث انقطاع في التيار الكهربائي أو لم تتم زيادة النيتروجين السائل بانتظام، فإن الخلايا تذوب وتصبح غير صالحة للاستعمال.
ويمكن أيضاً استخدام الحيوانات المنوية المجففة لإنتاج الحيوانات المستنسخة، ولكنّ هذه الحيوانات المنوية لا يمكن الحصول عليها من جميع الحيوانات.
وقال البروفسور تيروهيكو واكاياما، الذي قاد العمل في جامعة «ياماناشي» في اليابان: «إذا أمكن الحفاظ على هذه الخلايا من دون النيتروجين السائل باستخدام تقنية التجفيف بالتجميد، فإنها تسمح بتخزين الموارد الجينية من جميع أنحاء العالم بثمن بخس وبأمان».
وأضاف: «ستكون البلدان النامية قادرة على تخزين مواردها الجينية القيمة في بلدانها. أيضاً، حتى في الأنواع المهددة بالانقراض حيث يعيش الذكور فقط، يمكن استخدام هذه التكنولوجيا لإنشاء إناث للحفاظ على تنوع الأنواع».
وقام واكاياما وفريقه باستخدام خلايا الجلد المجففة بالتجميد، والمستخلصة من ذيول الفئران، وتخزينها لمدة تصل إلى تسعة أشهر قبل محاولة استنساخها.
وعلى الرغم من موت خلايا الفئران خلال فترة التجميد، فإن الفريق تمكن من تكوين أجنة (بويضات مخصبة)، وذلك عن طريق نقل النواة (الجزء المركزي المتحكم في الخلية) من الخلايا الميتة المجمدة إلى خلايا البويضات غير المجمدة.
واستخدم العلماء هذه الأجنة لإنتاج الفئران المستنسخة بمعدل نجاح من 0.2 في المائة إلى 5.4 في المائة.
وأُطلق على أول فأر مستنسخ «دورامي»، وقد تبعه 74 فأراً آخر.
ووفقاً لفريق العلماء، فقد كان الذكور والإناث المستنسخة قادرة على التزاوج مع الفئران العادية الأخرى وإنتاج نسل صحي.
وكتب المؤلفون في نتائج دراستهم أنه «إذا أمكن تطبيق هذا الاختراق العلمي على بقية الأنواع المهددة بالانقراض حيث يعيش الذكور فقط، فسيكون من الممكن إنتاج إناث والحفاظ على الأنواع بشكل طبيعي».
وتم نشر تفاصيل هذا البحث الجديد في دورية «نيتشر».


اليابان science

اختيارات المحرر

فيديو