المعارضة ترفض قرارات البرهان وتعدها «مناورة»

المعارضة ترفض قرارات البرهان وتعدها «مناورة»

السودان وإثيوبيا يطويان صفحة الخلافات باتفاق في نيروبي
الأربعاء - 6 ذو الحجة 1443 هـ - 06 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15926]
رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق عبد الفتاح البرهان (إ.ب.أ)

أعادت المعارضة السودانية المنضوية في تحالف قوى «الحرية والتغيير» الكرة إلى ملعب المكون العسكري برفضها قرارات القائد العام للجيش عبد الفتاح البرهان (رئيس مجلس السيادة) التي أعلنها في بيانه أول من أمس (الاثنين)، ورأت أنها لا تعبّر عن طموحات قوى الثورة، وعدّتها «مناورة» وتراجعاً تكتيكياً لإفراغ مطلب عودة الجيش إلى الثكنات من محتواه، ولامتصاص المقاومة الجماهيرية التي بلغت ذروتها نهاية الشهر الماضي.

وتعهد التحالف مواصلة المقاومة الشعبية من أجل الوصول لسلطة مدنية ديمقراطية كاملة تحقق أهداف ثورة ديسمبر (كانون الأول) 2019.

وقال عضو المجلس المركزي لتحالف «قوى إعلان الحرية والتغيير» رئيس حزب «المؤتمر السوداني» عمر الدقير، أمس، إن قرارات قائد الجيش «مناورة مكشوفة وتراجع تكتيكي».وكان البرهان قال في خطاب (الاثنين) إن المؤسسة العسكرية لن تشارك في الحوار الوطني، وطالب القوى المدنية بإجراء حوارات فيما بينها لتشكيل حكومة تكنوقراط وطنية، على أن يبقى الجيش والدعم السريع ضمن مجلس جديد يهتم بشؤون الدفاع والأمن.

وبحسب قناة «العربية»، اتخذ البرهان قراراً أمس، بإعفاء أعضاء مجلس السيادة المدنيين الخمسة، الذين كان قد عيّنهم بقراراته التي أصدرها في 25 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وأبلغ البرهان الأعضاء المدنيين بقرار إعفائهم، وشكرهم على جهودهم. فيما أبقى الأعضاء من الجماعات المسلحة والعسكريين.

من جهة ثانية طوى السودان وإثيوبيا خلافاتهما، بإعلانهما التوصل إلى اتفاق، تم على هامش اجتماعات قادة منظمة «إيقاد» الأفريقية في نيروبي.


..المزيد


اختيارات المحرر

فيديو