«الشانزليزيه السعودي» وأكبر بحيرات الخليج في صور للذاكرة

«الشانزليزيه السعودي» وأكبر بحيرات الخليج في صور للذاكرة

فنانون حكوا قصته لـ«الشرق الأوسط» في معرض «أماكن» بالظهران
الثلاثاء - 5 ذو الحجة 1443 هـ - 05 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15925]
طالب المري أمام عمله المكون من 9 صور لـ«بحيرة الأصفر» (الشرق الأوسط)

درج بين قدامى سكان مدينة الخبر (شرق السعودية) تسمية شارع الملك خالد بـ«الشانزليزيه السعودي»، خلال فترة الخمسينات من القرن الماضي وما بعدها، باعتباره المركز الاقتصادي والتجاري للمدينة آنذاك، وكان يجذب المتسوقين والتجار والزوار من جميع الأطياف، على غرار «الشانزليزيه» الشهير في العاصمة الفرنسية باريس، لتعود للذاكرة تلك الحقبة المزدهرة عبر 140 صورة التقطها المصوّر بدر عواد البلوي.

يصف البلوي مشروعه الذي سماه «المدينة على قيد الحياة»، بأنه «عبارة عن دراسة شعرية للتغيرات الديموغرافية وطبيعة المدينة نفسها والحياة المتغيرة لسكانها». إذ دفعته التغيرات الجذرية التي تحدث الآن في مدينة الخبر على قدم وساق، إلى توثيق ما تبقى من المعالم القديمة وذكرياتها، قبل أن تختفي، من خلال الصور والأفلام والمقابلات التي أجراها البلوي، لترصد هذه التغيرات والتحولات، قائلاً: «لقد شهدت بعض تلك الأيام المشرقة، حينما كنت أتجوّل صغيراً مع والدتي أو أخواتي، ومن ثَم خطرت لي أهمية هذه المنطقة».


- المدينة الحيّة

يتحدث البلوي لـ«الشرق الأوسط» خلال مشاركته في معرض «أماكن» الذي يستضيفه حالياً مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء) في الظهران، مبيناً أنه اعتمد إجراء المقابلات على شكل سلسلة يوصي بها كل شخص بآخر، وأشار إلى أن مشروعه استفهامي، يطرح السؤال إن كانت مدينة الخبر لا تزال حيّة كما السابق، مضيفاً: «يعتقد البعض أن المدينة ماتت بعد ذاك الازدهار الذي عاشته قبل عقود، وهناك من يرى أنها لا تزال حيّة ومنتعشة وينتظرها ما هو أجمل، واختلاف هذه الآراء شدني لمواصلة العمل الذي لا يزال مستمراً».

بدأ البلوي مشروعه الذي استخدم فيه وسائط مختلفة عبر التقاط الصور الفوتوغرافية «للتواصل مع إحساس المكان ومبانيه والأشخاص الذين عاشوا فيه والمعالم المعروفة» حسب قوله، سارداً قصص عدد ممن عاشوا تلك الحقبة، ومنهم أكرم شودري، الذي يدير مطعم سقراط، ويشاع أنه أول مطعم غربي للبرغر في السعودية، افتتح عام 1969، وينقل عنه البلوي القول: «يأتي بعض الناس إلى مطعمي من أجل الذكريات، إذ اعتاد كبار السن المجيء إلى هنا مع أطفالهم. وكبر الأطفال وأصبحوا يأتون مع أطفالهم، لذا يأتي إلى اليوم نحو 3 أجيال».

الفنان الكوري كيم سونغ باي، يقيم في مدينة الخبر في استديو الرسم الخاص به منذ عقود عدة، يظهر في مشروع البلوي قائلاً: «لم يكن المكان مكتظاً في السابق، كان البقاء فيه مريحاً جداً، وكان الجو ممتازاً للغاية للعمل على رسوماتي، ومع ضخ الأموال في التطوير، أصبح هناك الكثير من المباني التجارية، والمقاهي، والصالونات، والمطاعم، تبدو الأمور مختلفة كثيراً».

ويظهر تفاوت الأشخاص الذي التقاهم البلوي أمراً لافتاً لفهم التحولات التي عاشتها مدينة الخبر، تحديداً شمالها النابض، بما فيها التغيرات الحياتية للعديد من المغتربين الذين استوطنوها وشعروا بالانتماء إليها، منهم الباكستاني أشرف علي خان، الذي يعمل صانع وفنّي ساعات، حين قدم إلى الخبر عام 1990 كان عازباً، واستمر فيها إلى اليوم، بعد أن تزوّج وأصبح لديه أطفالاً وعائلة.

يقول المصوّر بدر عواد البلوي «لكل واحد يعيش هنا، قصته الخاصة وعلاقته الفريدة مع المكان»، علماً بأن البلوي ولد في عام 1985 في الخفجي (شرق السعودية)، وهو كاتب ومصوّر يقيم في مدينة الخبر. نشر أول كتاب تصويري له في عام 2014 حمل عنوان (الطريق إلى الشمال: 85 مشهداً يمكن أن تقابله في طريقك إلى شمال غربي المملكة العربية السعودية).



ذكريات الخبر تجذب مرتادي معرض «أماكن» (الشرق الأوسط)


- بحيرة الأصفر

على بعد خطوات من مشروع التوثيق المرئي لمدينة الخبر، يلفت زائر معرض «أماكن» زاوية لمشروع فني بديع آخر، يتناول بحيرة الأصفر الواقعة في منطقة الأحساء، وهي تعد أكبر بحيرة في منطقة الخليج، بعمل للمصور طالب المري، الذي يستخدم التبسيط أسلوباً فنياً في وضع الصورة لتكون عبارة عن جزء واحد ما عدا عنصر صغير لافت للعين.

يتحدث المري لـ«الشرق الأوسط»، عن عمله المكوّن من 9 صور، مبيناً أنه استغرق منه نحو 5 أشهر، لخلق مزامنة بينه وبين المكان وإيجاد إحساس التصوير، لكونه يحرص على صنع علاقة مسبقة مع المكان قبل تصويره، قائلاً: «كنت أذهب في إجازات نهاية الأسبوع، وأجلس في اليوم الواحد نحو 6 ساعات».

بعد أن يصل المري للحالة التي يقصدها، يبدأ في قراءة المشهد وفهم سلوك الحياة في المكان، كما يقول. خصوصاً أن صوره تظهر العديد من الطيور التي احتاج المري مراقبتها بدقة لالتقاط الصور بهذا الإحساس الفريد، ناحية البحيرة التي تجذب آلاف الطيور المهاجرة كل عام بفضل تنوعها البيئي. يقول المري: «تتناغم البحيرة مع الماء والطيور والأعشاب، ولا أسمع سوى صوت الطيور وحفيف الهواء عندما يحرك العشب والماء». ويضيف: «في كل مرة أزور هذه البحيرة، أجد نفسي مرتبطاً بهذا المكان، وكأنني أنتمي له».

جدير ذكره أن المري ولد في مدينة الخبر عام 1979، وهو مصور فوتوغرافي ذاتي التعليم، وقد كُرمت أعماله الفوتوغرافية من قبل مسابقات عالمية مثل مسابقة Big Picture الأميركية لعام 2020، ومسابقة Nature›s Best Photography الأميركية لعام 2020، ومسابقة آيفون للتصوير الفوتوغرافي لعام 2021. ومسابقة سيينا لعام 2021، ومسابقة إكسبوجر الإماراتية 2022، وأكثر من نسخة لجائزة ناشيونال جيوغرافيك.


- الفن والأماكن

العلاقة بين الفن والمكان وطيدة وقديمة، تنقلها الأعمال الفنية المدهشة التي يقدمها معرض «أماكن»، وهنا تقول فينيشيا بورتر، القيمة على المعرض: «اتخذ هذا المعرض الذي بدأ حياته الأولى في جدة، حياة جديدة في موقعه الثاني، بمركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء) في الظهران». وخلال كلمتها في حلقة نقاشية عن الفن نُظمت في إثراء، مساء يوم الجمعة الماضي، قدمت بورتر وصفاً فنياً شيقاً لكل عمل.

وتحدث لـ«الشرق الأوسط»، الفنان التشكيلي عبد الرحمن السليمان، الذي يحتفي المعرض بأعماله، قائلاً إن التجارب السعودية الشابة المشاركة في المعرض توعد بمستقبل فني مبهر للجيل الجديد. وتأتي مشاركته هذه تمثيلاً لجيل الرواد، باعتباره فناناً غزير الإنتاج وكاتباً وثق باجتهاد المشهد الفني أثناء تطوره في المملكة خلال القرنين العشرين والحادي والعشرين.

تجدر الإشارة إلى أن معرض «أماكن» هو النسخة التاسعة لمعرض «21.39 فنّ جدة»، ويأتي بمشاركة 28 فناناً عالمياً ومحلياً، بالتعاون مع (ساك) ومجموعة المنصورية، حيث يعد المعرض متنقلاً للمرة الأولى منذ نشأته في مدينة جدة، وذلك بتنسيق من القيمة الفنية فينيشيا بورتر.


السعودية Arts

اختيارات المحرر

فيديو