«الحرس» الإيراني لن يسمح بـ«دخول فيروس» بين قواته

«الحرس» الإيراني لن يسمح بـ«دخول فيروس» بين قواته

رئيس الأركان تحدث عن «بعض الشرور» في محافظة كردستان
الاثنين - 4 ذو الحجة 1443 هـ - 04 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15924]
موكب تشييع العقيد في «الحرس الثوري» صياد خدايي في 24 مايو الماضي (أ.ف.ب)

قال ممثل المرشد الإيراني علي خامنئي في «الحرس الثوري»، حسين طيبي فر، أمس، إن «قوات (الحرس) لن تسمح بدخول فيروس وحشرة الأرضة» إلى الجهاز العسكري الموازي للجيش النظامي الإيراني، وذلك بعدما نفى قيادي في «الحرس الثوري» اعتقاله بتهمة التجسس لإسرائيل. ونقلت وسائل إعلام رسمية عن طيبي فر قوله إن «الحرس الثوري» بحاجة إلى تدريب مجموعات «لن تخاف أو تتوانى في الضغط على الزناد للحفاظ على الثورة». وأضاف طيبي: «لن نسمح بدخول فيروس أو حشرة الأرضة إلى مجموعة الحرس وتعرض هذه المجموعة لهجمة».
يأتي ذلك بعد يومين من نشر تصريحات للقائد السابق لـ«وحدة حماية الحرس الثوري» العميد علي نصيري في وكالة «فارس» التابعة لـ«الحرس»، ينفي فيها التقارير عن اعتقاله بتهمة التجسس لصالح إسرائيل. والتزم «الحرس الثوري» الصمت إزاء التقارير التي تدوولت بعد تغيير رئيس جهاز الاستخبارات في «الحرس الثوري» حسين طائب، على خلفية إحباط عملية اغتيالات تستهدف إسرائيليين في تركيا.
يذكر أن «وحدة حماية الحرس الثوري» تراقب أداء عناصر «الحرس»، وهي معنية بمكافحة التجسس وتسريب المعلومات، وتختلف عن جهاز استخبارات «الحرس الثوري» الذي يعدّ جهازاً موازياً لوزارة الأمن.
وأفادت صحيفة الـ«تلغراف» البريطانية بأن النظام الإيراني شرع في تطهير أجهزته الأمنية من قادة كبار، من بينهم جنرال في «الحرس الثوري»، في خضم مخاوف من أن تكون عمليات التجسس الإسرائيلية قد تسببت في موجة من الأخطاء والاغتيالات في الآونة الأخيرة. وذكرت الصحيفة البريطانية أنه بعد مرور أسبوع من فقدان حسين طائب مدير استخبارات «الحرس الثوري» منصبه، جرى اعتقال ضابط كبير في «الحرس» للاشتباه في تجسسه لصالح إسرائيل.
وجاءت إقالة حسين طائب بعد العديد من الأخطاء الأمنية المحرجة، حيث وصف المسؤولون الإسرائيليون النظام الإيراني بأنه «مصدوم» و«مضطرب». وكانت إسرائيل قد أحبطت مخططاً إيرانياً لقتل رعايا إسرائيليين في تركيا، وحذرت مواطنيها علناً من هجوم وشيك واعتقلت أشخاصاً عدة يُزعم أن لهم صلات بخلايا «الحرس الثوري». ونشرت إسرائيل في مايو (أيار) الماضي مجموعة من الوثائق الإيرانية التي تتناول بالتفصيل تهديدات موجهة ضد برنامجها النووي.
وفي الآونة الأخيرة، مما يُعد الأكثر إزعاجاً للنظام الإيراني، أصيب عالمان نوويان بالتسمم وقُتلا في حفلي عشاء منفصلين، فيما تشتبه طهران في ضلوع إسرائيل في تنفيذ الحادثتين. وقال مسؤولون إسرائيليون لصحيفة الـ«تلغراف» إن المزيج الأخير من المعلومات وعمليات الهجوم كان جزءاً من استراتيجية تسمى «عقيدة الأخطبوط»، التي تشبه قيادة النظام الإيراني برأس الأخطبوط، وتشبه عملاءه وقواته المختلفة، مثل «حزب الله» في لبنان و«الحرس الثوري» في جميع أنحاء المنطقة، بأنهم مخالب الأخطبوط.
لكن بدلاً من الحد من تأثير هذه المخالب، تتجه القوات الإسرائيلية الآن صوب ضرب رأس الأخطبوط مباشرة. وصرح مسؤول أمني إسرائيلي لصحيفة الـ«تلغراف» قائلاً: «لقد رأى الإيرانيون كل هذه المعلومات التي نشرتها إسرائيل بمثابة صفعة ضخمة على الوجه. وسببت لهم صدمة كبيرة. لقد أذهلهم ذلك تماماً»، مضيفاً أن «هذا المبدأ قد أثبت فاعليته، وتسبب في إحداث صدمة عارمة شملت مختلف أوصال القيادة الإيرانية». وقال محللون إيرانيون للصحيفة إن حسين طائب كان شخصية رئيسية في القيادة الإيرانية، وكان يتمتع بعلاقة وثيقة مع المرشد الإيراني علي خامنئي.
ونقلت الصحيفة عن رضا تاغيزاد، المراقب الإيراني المقيم في لندن، قوله إن «الإقالة غير الرسمية تُبشر بمزيد من عمليات التطهير السياسي داخل النظام في الوقت الذي يواجه فيه سخطاً داخلياً متنامياً وتحديات لسياسته الإقليمية».
كما قالت الأكاديمية الأسترالية البريطانية والرهينة السابقة لدى النظام الإيراني، كايلي مور غيلبرت، إن اسم طائب كان يُشار إليه بـ«القاضي»؛ لأنه كان يشرف على ممارسات الاستجواب واحتجاز الرهائن. وأضافت مور غيلبرت: «يرجع معظم نظريات إقالة طائب إلى عدم قدرة استخبارات (الحرس الثوري) على منع إسرائيل من العمل داخل حدود إيران؛ بما في ذلك تنفيذ اغتيالات على مستوى رفيع».
وأوضحت أن «جهاز استخبارات (الحرس الثوري) ليس وكالة استخبارات احترافية، ويتم تجنيد أعضائه على أساس الانتماء الآيديولوجي والديني، ويُحتفظ بكل المجريات ضمن حدود (العائلة)، فلا بد من أن تكون لديك اتصالات وثيقة، وأن تعرف بالفعل أشخاصاً من الداخل من أجل السماح لك بالدخول والانضمام إليهم. ونتيجة لذلك؛ فإن كثيرين من عملاء الجهاز غير أكفاء، ويفتقرون للمهارات المهنية اللازمة لشغل هذه الوظائف. والعديد منهم تنقصهم العقلية الأمنية أو الفهم اللائق لأعمال الاستخبارات والتجسس».
في غضون ذلك، كشفت وسائل إعلام إيرانية عن جولة تفقدية لرئيس الأركان، محمد باقري، لقواته في محافظة كردستان غرب إيران. وقال باقري إن الوضع الأمني في محافظة كردستان وحدودها «كما يجب أن يكون»، مشيراً إلى أن قواته هناك «لا تواجه أي مشكلات»، ومع ذلك تحدث عن وجود «بعض الشرور». وقال باقري إن الهدف من زيارته هو الاطلاع على المجالات الخاصة بالقوات المسلحة وأمن منطقة الحدود الغربية، خصوصاً في كردستان، مضيفاً أن مجموعات «(الحرس الثوري) والجيش وحرس الحدود تراقب أمن المنطقة براً وجواً».
وفي فبراير (شباط) الماضي، استهدفت 6 مسيّرات إسرائيلية، قادة في «الحرس الثوري»، ضمن مئات الطائرات من دون طيار في كرمانشاه غرب البلاد. وقالت وكالة «نورنيوز» التابعة لـ«مجلس الأمن القومي» حينذاك إن الحوادث ناجمة عن حريق في زيوت محركات ومواد أخرى قابلة للاشتعال.
في منتصف مارس (آذار) الماضي أطلقت إيران 10 صواريخ باليستية على إقليم كردستان العراق، وقالت وكالة «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري» إن الهجوم جاء رداً على قصف إسرائيلي استهدف مقراً لـ«الحرس الثوري» في ضاحية دمشق، لكن قنوات «تلغرام» محسوبة على «الحرس» ربطت بين إطلاق الصواريخ واستهداف القاعدة في «كرمانشاه».


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو