أعراض {جدري القردة} تختلف راهناً عن الفاشيات السابقة

أعراض {جدري القردة} تختلف راهناً عن الفاشيات السابقة

دراسة رصدت تراجع الحمى وزيادة الآفات الجلدية
الاثنين - 4 ذو الحجة 1443 هـ - 04 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15924]
لقطة مجهرية لفيروس جدري القردة وزعها معهد «روبرت كوخ» الألماني (أ.ف.ب)

تشير الدراسة الأولى التي أجريت على حالات تفشي مرض جدري القردة في المملكة المتحدة، إلى وجود اختلافات مهمة في أعراض الإصابة، مقارنة بتلك التي لوحظت في الفاشيات السابقة في أماكن أخرى من العالم.

ونظرت الدراسة، التي نشرت مطلع يوليو (تموز) الجاري بمجلة «ذا لانسيت إنفكشن ديزيز»، في 54 مريضاً حضروا إلى عيادات الصحة الجنسية في لندن بالمملكة المتحدة وتم تشخيص إصابتهم بجدري القردة خلال شهر مايو (أيار) الماضي. وتشير النتائج إلى أن المرضى في هذه المجموعة كان لديهم معدل انتشار أعلى للآفات الجلدية في منطقة الأعضاء التناسلية والشرجية وانخفاض معدل انتشار التعب والحمى، مقارنة بحالات فاشيات جدري القردة التي تمت دراستها سابقا.

وبناءً على نتائج هذه الدراسة، اقترح الباحثون ضرورة مراجعة تعريفات الحالة الحالية لجدري القردة للمساعدة في تحديد الحالات بالمستقبل. ويذهب الباحثون إلى أن الانتشار المرتفع للآفات الجلدية التناسلية لدى المرضى والمعدل المرتفع للعدوى المنقولة جنسيا التي تحدث بشكل متزامن «يعني أن عيادات الصحة الجنسية من المحتمل أن تشهد حالات إضافية لجدري القردة في المستقبل، ويطلبون موارد إضافية لدعم الخدمات في إدارة هذه الحالة».

وحاليا، تشهد المملكة المتحدة والعديد من البلدان الأخرى زيادة سريعة في حالات الإصابة بجدري القردة بين الأفراد الذين يحضرون إلى عيادات الصحة الجنسية. وجمع الباحثون بيانات من مرضى جدري القردة في أربعة مراكز للصحة الجنسية في لندن، وتم تحديد الحالات المؤكدة كأفراد مصابين بعدوى مؤكدة مختبريا باستخدام اختبار (بي سي آر)، وسجل الباحثون بيانات حول تاريخ سفر المريض والتاريخ الجنسي والأعراض السريرية، وتم نصح الأفراد الذين تم تشخيص إصابتهم بجدري القردة بتدابير العزل وتقييمهم بانتظام لاحقا عن طريق فحوصات الرعاية الهاتفية.

ويمثل الـ54 مريضاً الذين تمت ملاحظتهم في هذه الدراسة 60 في المائة من الحالات المبلغ عنها في المملكة المتحدة خلال فترة الدراسة التي تبلغ 12 يوما خلال مايو (أيار) الماضي. ولم يكن جميع المرضى في المجموعة، باستثناء اثنين، على علم بأنهم كانوا على اتصال بحالة معروفة، وأفادوا بالسفر إلى أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، لكن العديد منهم زاروا بلدانا أوروبية أخرى مؤخراً.

وجميع المرضى الذين تم تحديدهم، كانوا رجالا وكان هناك متوسط عمر 41، وأبلغ 90 في المائة من المرضى الذين أجابوا على الأسئلة المتعلقة بالنشاط الجنسي عن شريك جنسي جديد واحد على الأقل خلال الأسابيع الثلاثة السابقة للأعراض.

وتقول الدكتورة روث بيرن، من مستشفى تشيلسي وستمنستر في لندن، والباحثة الرئيسية بالدراسة، في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لدورية «لانسيت» إن «الأعراض الملحوظة بشكل شائع للآفات الجلدية في منطقتي الشرج والقضيب، وحقيقة أن ربع المرضى أثبتت إصابتهم بالسيلان أو الكلاميديا في نفس وقت الإصابة بعدوى جدري القردة، تشير إلى أن انتقال الفيروس في هذه المجموعة يحدث من الجلد إلى الجلد، على سبيل المثال في سياق النشاط الجنسي، ومع ذلك، قد تكون هذه النتيجة متحيزة من خلال حقيقة أننا قائمون على الصحة الجنسية، وبالتالي قد لا يعكس انتقال العدوى في عدد أكبر من السكان».

وتضيف أنه «من الممكن في مراحل مختلفة من العدوى أن يكون جدري القردة محاكياً للأمراض المنقولة جنسيا الشائعة، مثل الهربس والزهري، وقد تمنع العدوى فرصة التدخل المناسب والوقاية من انتقال العدوى، وهناك حاجة ماسة إلى موارد إضافية لدعم الخدمات في إدارة هذه الحالة».

ولاحظت الدراسة أيضاً اختلافات مهمة في السمات السريرية لهذه المجموعة مقارنة بالحالات السابقة المبلغ عنها من الفاشيات السابقة في البلدان الأخرى، حيث أبلغت نسبة أقل من المرضى في هذه المجموعة عن شعورهم بالضعف والتعب أو الحمى مقارنة بالدراسات التي أجريت على الحالات في الفاشيات السابقة، بالإضافة إلى ذلك، لم يبلغ 18 في المائة من المرضى في هذه المجموعة عن أي أعراض مبكرة قبل ظهور الآفات الجلدية.

ويقول نيكولو جيروميتي، من مستشفى تشيلسي وستمنستر في لندن، والباحث المشارك بالدراسة أنه «بالنظر إلى المسار المقترح للعدوى عن طريق الاتصال أثناء النشاط الجنسي وعدد النتائج السريرية التي تختلف عن الأوصاف السابقة، فإننا نقترح مراجعة تعريفات الحالة التي تشير حاليا إلى أعراض مثل المرض الحاد مع الحمى».


العالم فيروس جدري القرود

اختيارات المحرر

فيديو