«كاليغولا» تستعيد معارك الرومان وطغيان حاكمهم برؤية عصرية

«كاليغولا» تستعيد معارك الرومان وطغيان حاكمهم برؤية عصرية

مسرحية مصرية تتضمن أبعاداً فلسفية واجتماعية
الأحد - 3 ذو الحجة 1443 هـ - 03 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15923]
مشهد من العرض (مخرج العرض)

على الرغم من أن عناصر العمل تبدو بسيطة، فإن العرض المسرحي «كاليغولا» الذي يعرض حالياً على المسرح العائم بحي المنيل بوسط القاهرة، استطاع إبهار الجمهور بمضمونه المميز، وأداء أبطاله محمد علي رزق، أوتاكا، رباب طارق، ورؤية مخرجه محمد عز الدين.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يقدم فيها «كاليغولا» في مصر، لمؤلفه الفرنسي ألبير كامو، أحد أهم كتاب الرواية في القرن 20 والحائز على جائزة نوبل للآداب عام 1957، فقد قدمه من قبل الفنان صلاح منصور للإذاعة في ستينات القرن الماضي، والفنان نور الشريف للمسرح في مطلع التسعينات من القرن الماضي.

تدور الأحداث حول الحاكم الروماني «كايوس» الملقب بـ«كاليغولا»، وهو ثالث إمبراطور روماني حكم في الفترة ما بين عامي 37 حتى اغتياله عام 41 ميلادية، وهو شخص غريب الأطوار اختفى فجأة ووضع حراسه وجنوده في حيرة من أمرهم حول مصيره، وظلوا يبحثون عنه مراراً وتكراراً ويترقبون وصوله، لكنهم لم يعثروا عليه حتى اجتمعوا لتنصيب إمبراطور جديد للبلاد ظناً منهم أنه هلك ولن يعود، لكن «كايوس» فاجأهم بعودته مجدداً شارداً حزيناً لعدم استطاعته العثور على القمر، الذي يحلم بامتلاكه كي تكتمل إمبراطوريته.

ووصف كاتب النص الأصلي الإمبراطور «كايوس» قائلاً هو «رجل بلا أخلاق، هو وحش تم إطلاقه على هذا العالم»، فقد تحول بعد ضياع حلمه لوحش وسفاح يعشق النزال والدم وصوت الأسلحة التي تطربه وضعف رجاله والانتقام منهم بدم بارد، يشعر بأن طغيانه يصنع منه حاكماً، فظل هكذا يزرع حقداً وكراهية حتى انتقموا منه وقتلوه بعد مؤامرة اكتشفها لكنه لم يستطع مقاومة حقدهم في الانتقام بعدما كرسه بداخلهم.

أداء بطل المسرحية الفنان المصري محمد علي رزق، الذي يقوم بدور «كاليغولا»، منحه القائمون على العرض فرصة لإظهار موهبته التمثيلية في دور ظل يحلم به، ورغم خوضه للبطولة المطلقة من قبل من خلال مسرحية «ليلتكم سعيدة»، إلا أن بطولته لمسرحية «كاليغولا» حلم تحقق، حسب قوله، وفي تصريح خاص لـ«الشرق الأوسط»، قال رزق، «(كاليغولا) كان حلماً من أحلامي التي تحققت بالفعل، فتحولات الشخصية منحتني تنوعاً تمثيلياً كبيراً، وهذا ما أرغب به وأبحث عنه دوماً».

وأضاف أن «تقديم عرض (كاليغولا) لم يكن سهلاً، لأن الشخصية تعتمد على عدة أبعاد نفسية، وتحتاج الكثير من المعايير والتعبيرات الخاصة، فهو شخص يعتمد على التحليق بأحلامه وأوهامه عالياً بعيداً عن أرض الواقع، وهذه يتطلب الاجتهاد والإتقان».

صورة العرض المسرحي لم تكن تقليدية، خصوصاً مشاهد المبارزة والمعارك، لكنها كانت عبارة عن كادرات سينمائية متتابعة من حيث استخدام الإضاءة والديكور الذي حرص من خلاله المخرج والمؤلف محمد عز الدين، مخرج العرض وصاحب الرؤية الحديثة للنص على إيصاله للمشاهدة، خصوصاً أنها المرتكز الذي قدم رؤيته من خلاله، وفي تصريح لـ«الشرق الأوسط» يقول عز الدين: «إيقاع العصر واختلافه كانا من أهم العوامل التي قدمنا من خلالها رؤية حديثة للرواية الأشهر عالمياً، فلم أكن أرغب في طرح فكر (كامو) عندما كتب روايته، بل حاولت تقديم محتوى جديد، فالمرتكز الذي اعتمدت عليه كان حول فكرة المعارك التي اشتهر بها المسرح والعصر الروماني لأنها جاذبة وتعطي متعة كبيرة للمشاهد».

وعن أسباب التحمس لإعادة تقديم هذا النص، تقول الناقدة الفنية حنان مهدي مديرة قاعة العرض الصغرى بالمسرح العائم بالمنيل، لـ«الشرق الأوسط»، «النص يحمل في طياته أبعاداً فلسفية وسياسية واجتماعية، وليس نصاً مباشراً، فالمخرج قدم رؤية مختلفة لم يختزلها في قالب واحد، بل حرص على تقديم مشروع ونص عالمي رصين، مكتمل الجوانب، أعاد صياغته بدون المساس بالفكرة الرئيسية».

وتؤكد مهدي أنه من المعروف أن الكاتب ألبير كامو اشتهر بالأعمال العبثية، والعبث هنا خاص بشخصية «كاليغولا»، الطاغية الذي يتمتع بالهوس، ويعد نفسه الحر الوحيد في المدينة، فلا أحد يملك خاصية الرفض أو الاعتراض على القهر أمامه، بل يشعر أنه أعطي كل شيء من الحكمة والفلسفة حتى أنه يطلب المستحيل بعد وصوله لمرحلة متأخرة من البغي والفساد، وتطلعاته للمستقبل تكاد تكون مستحيلة، فهو يعيش فقط ليمتعض من تصرفات الآخرين.


مصر Arts المسرح

اختيارات المحرر

فيديو