معرض رسومات كاريكاتيرية للفنان المغربي العيادي في الرباط

معرض رسومات كاريكاتيرية للفنان المغربي العيادي في الرباط

يضم 52 عملاً لعدد من الشخصيات في الفنون والرياضة والإعلام
الأحد - 3 ذو الحجة 1443 هـ - 03 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15923]
عبد اللطيف العيادي (يمين) والفنان الكوميدي محمد عاطر وبينهما رسم للأخير

يحتضن رواق محمد الفاسي بالرباط معرضاً للفنان المغربي عبد اللطيف العيادي، خصصه لفن الكاريكاتير، يقدم فيه رسومات كاريكاتيرية لعدد من الوجوه المغربية والعربية، المعروفة في مجالات المسرح والموسيقى والتمثيل والرياضة والإعلام، يناهز عددها 52 رسماً، أنجزت ما بين 2018 و2022.

من بين هذه الرسومات، يتعرف الزائر، من بين المغاربة، على الموسيقار عبد الوهاب الدكالي، ولاعب كرة القدم أشرف حكيمي، والممثل محمد الشوبي، والممثل نور الدين بكر، والممثل سعيد الناصري، والفكاهي محمد عاطر، والإعلامي بلاد مرميد. ومن بين العرب، يكون مع الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش، والفنان اللبناني مارسيل خليفة، وفنان الراي الجزائري الشاب خالد.

وقال العيادي لـ«الشرق الأوسط» إن علاقته بالفن تعود إلى سن مبكرة، وصلولاً إلى مرحلة دراسته الثانوية وحصوله على شهادة البكالوريا (الثانوية العامة)، حيث سيلتحق، في 2009. بالمعهد الوطني للفنون الجميلة بتطوان، ليدرس الفن التشكيلي بأسلوب أكاديمي، ينقسم إلى دروس نظرية مكتفة كتاريخ الفن وفلسفة الفن والسيميولوجيا والسيناريو ومنهجية البحث، وأخرى تطبيقية كالرسم والصباغة بكل أنواعها والأبعاد والنحت والطباعة والتصوير الفوتوغرافي والأشرطة المرسومة.

وشدد العيادي على أن تعلقه بالرسم والصباغة والكاريكاتير، فضلاً عن متابعته لإنتاجات كبار استوديوهات العالم منذ الصغر، دفعه للاهتمام بمجال الرسوم المتحركة، ليحظى في 2012 بفترة تكوينية في مجال (الستوريبورد) بالمهرجان الدولي لسينما التحريك بمكناس، حيث سيحصل على الجائزة الكبرى (عائشة لسينما التحريك) سنتي 2013 و2016. الشيء الذي خوله الالتحاق بإقامتين فنيتين لتبادل التجارب والخبرات في مجال سينما التحريك بفرنسا. كما قام بإخراج ثلاثة أفلام قصيرة: «وليمة» (2014)، و«بيضة» (2016)، و«الكراب بين الأمس واليوم» (2016). أما بالنسبة لفن الكاريكاتير فقد حصل على الجائزة الدولية الأولى لمسابقة (كايروكاتير) بمصر سنة 2018.

وقال العيادي إن المحيط الأسري، المحيط المدرسي وأيضاً مدينة الإقامة، تلعب دوراً مهماً في تكوين شخصية ونظرة الفنان، خاصة إذا كان محيطاً يغلب عليه الهدوء والسكينة؛ وأن هذا ما وجده في البيئة المنزلية، وكذا في البيئة الخارجية، أي الطبيعة التي ما زالت غالبة وتقاوم زحف التمدن والتي تميز مدينة وزان (جنوب شرقي طنجة)، التي احتضنته منذ صغره إلى أن غادرها إلى تطوان.



عبد الوهاب الدكالي


ورداً على سؤال أين يجد راحته أكثر، قال العيادي إن الفن التشكيلي وفن الكاريكاتير (الفن المشاغب أو فن المأساة الضاحكة) هو جزء لا يتجرأ بالنسبة له. مشيراً إلى أنه يرسم، أحياناً، لوحات خاصة بالفضاءات والأماكن والبورتريهات بتقنية الصباغة المائية (الأكواريل)، ويواكب، في أحايين أخرى، الأحداث الوطنية والدولية من خلال فن الكاريكاتير بطريقة يغلب عليها نوع من السخرية التي تسفر عن ابتسامة واسعة.

وعن الغاية التي تحرك تعاطيه لفن الكاريكاتير، قال العيادي إن «الكاريكاتير فن ساخر، وما أحوجنا، اليوم، إلى السخرية للترويح عن النفس وخلق جو من الفرحة والابتسامة في ظل عالم يفرض على الإنسان ضغوطات كثيرة». وأضاف: «تعددت الأسباب التي جعلتني أهتم بفن الكاريكاتير، أولها حبي وتعلقي بالفن عموماً والفن التشكيلي والكاريكاتير خصوصاً، ثانياً خلق جو من الابتسامة والسعادة في ظل الضغوطات اليومية التي يعيشها الإنسان، ثالثاً كون الموروث الثقافي الشعبي المغربي مليئاً بالنكات والسخرية، فأينما حللت أو ارتحلت تجد أناساً تضحك. يقول المثل المغربي: «كثرة الهَمْ كتْضَحّك»، رابعاً كون الكاريكاتير يحمل رسائل ودلالات عميقة يقوم من خلالها بتوعية وتحسيس الفرد والمجتمع يقول المثل المغربي».

وعن علاقة التعبير الفني بالكاريكاتير بالتطور التقني وتوظيف الآلة لتغيير الملامح والسخرية، قال العيادي إن الكاريكاتير يعتمد على الفكرة والسخرية، إضافة إلى المبالغة ودقة الملاحظة، حيث إنه لإنجاز رسم كاريكاتيري لموضوع معين يجب على رسام الكاريكاتير أن يلم بالموضوع من جميع جوانبه ليوصل رسالته بشكل صحيح. وأضاف: «لكل رسام كاريكاتير نظرته للمواضيع وطريقته في معالجتها، فهناك من يشتغل بطريقة كلاسيكية معتمداً على الرسم على الورق تم التحبير فالتلوين، وهناك من يعتمد على التقنيات الحديثة أي الرسم بطريقة مباشرة على اللوحات الغرافيكية، وهذا ما يسهم في سرعة إنجاز العمل الفني ونشره على أوسع نطاق عبر وسائط التواصل الاجتماعي التي حلت محل الصحف الورقية مع وجود مساحة حرية شاسعة».

وتحدث العيادي عن ثلاث مدارس كاريكاتيرية: المدرسة الأوروبية الشرقية التي تعتمد على الرسم فقط ولا وجود لتعليق، والمدرسة الأوروبية الغربية التي تعتمد على رسم تخطيطي بسيط مقرون بتعليق على شكل نكتة أو حوار ضاحك، ثم المدرسة الأميركية التي تجمع بين المدرستين السالفتين، وتعتمد على دقة الرسم والحوار.

وأوضح العيادي أن فن الكاريكاتير ينقسم إلى واقعي وخيالي وسياسي، وبحسب الشكل هناك الكاريكاتير الذي يركز على الصورة، وهناك الذي يركز على النص، وهناك الشرائط المصورة. ورأى أن الفن عموماً هو «إبداع حي يتداخل فيه الجانب الإنساني الحسي والجمالي»، وأن «توظيف الآلة أو البرامج لا يمكن أبداً أن يحل محل الإنسان، فشعور وإحساس وذوق الفنان ولمسته الخاصة هي ما يميزه عن الآلة»، لافتاً إلى أن «وجود برامج أو أنظمة مصممة للكاريكاتير لا يؤثر على هذا الفن لكون هذه البرامج أو الأنظمة محدودة للغاية، ولكون هذا الفن يعتمد على الفكرة مقرونة بالسخرية والمبالغة واللمسة الخاصة التي تميز كل فنان، فلكل بصمته التي لا يمكن للآلة أن تعوضها أو تحل محلها».


المغرب Arts

اختيارات المحرر

فيديو