«قصر سلوى»... موسيقى صامتة تلهم مصمماً سعودياً في مشروع «تَكّي»

«قصر سلوى»... موسيقى صامتة تلهم مصمماً سعودياً في مشروع «تَكّي»

نواف النصار لـ«الشرق الأوسط»: حين كلفتني «مسك» رأيته بعيون جديدة
السبت - 2 ذو الحجة 1443 هـ - 02 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15922]
المصمم السعودي نواف النصار أمام قصر سلوى (الشرق الأوسط)

من يزر قصر سلوى، الواقع في حي الطريف التاريخي بالدرعية، تثِره الدهشة تجاه هذا البناء المعماري العريق، الذي لطالما ألهم المصممين والفنانين، ومنهم المصمم المعماري نواف النصار، في مشروعه «تَكّي»، الذي عُرض في «ملتقى المدينة»، بتنظيم «مؤسسة محمد بن سلمان» (مسك)، في مدينة الأمير محمد بن سلمان غير الربحية بالرياض، الأسبوع الماضي.

واللافت ما أسماه النصار بـ«الموسيقى الصامتة»، تعبيراً عن لحن المكان الذي سمعه عبر جدران القصر المطعمة بالأشكال الهندسية، حيث ينفذ إليها نسيم الهواء في أكثر من اتجاه. والقصر الذي يعد مقر أمراء وأئمة العائلة المالكة خلال حكم الدولة السعودية الأولى، أشعل جذوة الإبداع داخل النصار، ليعيد صياغته عبر تصميم مكوّن من خمسة مقاعد، تختزل العناصر الشاعرية في القصر، مبيناً أنه اختار العدد 5 تيمناً بأصابع اليد الخمسة المترابطة.

يتحدث النصار عن قصة العمل قائلاً «عندما كلفني (معهد مسك) بتصميم قطعة مستوحاة من المنطقة الوسطى، تفاجأت؛ لأنني معماري، بيد أنّي وجدت أن فريق العمل يملك فن التواصل والنظرة للإنسان». وتابع «هنا رجعت ذاكرتي إلى الطفولة، عندما كان جدي يأخذني إلى قصر سلوى ويحكي لي عن أهميته وتاريخه».

- عيون الفنان

يوضح النصار خلال حديثه لـ«الشرق الأوسط»، أنه بعد تكليفه، عاد مرة أخرى إلى قصر سلوى، ليراه بعيون مختلفة ومن منظور العمارة، حسب قوله، وأضاف «كوني مصمم عمارة داخلية، ركزت على عناصر القصر، وقررت اختيار 3، وتوفقت باثنين منها، وهما حجر أساس قصر سلوى، والحوائط الشامخة الجميلة».

وبحثاً عن العنصر الثالث الذي لم يظهر له، يتابع النصار «زرت القصر أكثر من مرة، وركزت على الموسيقى المعزوفة داخله بآلات معمارية مكونة من الفتحات (المثلث والأبواب)، وفضّلت الاستماع إلى ذاتي وهي تتساءل: تُرى كم من أحداث وقصص جرت داخل هذا الفراغ الجميل؟ ومن هو المعلم، المهندس، الذي صمم هذا البناء وأشرف عليه؟ وكيف كانت النوافذ والأبواب وغيرها من الأمور؟».

من هنا، رجع النصار إلى نقوش السدو لتكون عنصره الثالث، باعتباره من أهم عناصر النسيج والحياكة في تلك الحقبة، قائلاً «قرأت عن السدو، والتحقت ببرنامج مدته 5 أيام، كي أتعلم كيف يُصنع، ومن ثَمّ اخترت الجهة المناسبة لتصنيع قطع السدو بزخارف معمارية محلية وخامات حديثة لمواكبة العصر». وقرر النصار الخروج بـ5 قطع، مكونة من 3 عناصر: حجر أساس ممثل بقصر سلوى، وظهر الجلسة من جدران قصر سلوى، وطبعة السدو في ظهر العمل.

- عودة للجذور

والعمل «تكّي» يشير إلى كلمة دارجة بالعامية تعني اجلس بأريحية، بمعنى «الاتكاء» في اللغة العربية، إلا أنها لا تقتصر على مدلول الجلوس المادي فقط؛ إذ يقول النصار «هي دعوة كي نتكئ ونعود جميعاً إلى ماضينا وجذورنا، ونقترب أكثر من قصصنا وتراثنا العميق»، ويبين أن القطع الخمس في «تَكّي»، أربع منها مستلهمة من زخارف عمارة قصر سلوى، والخامسة تعبر عن المرأة.

بسؤاله عن رمزية وجود المرأة ضمن هذا العمل، يرجع ذلك لأهمية دورها منذ قديم الأزمان وحتى اليوم في المجتمع السعودي، مبيناً أن القطعة التي تعبر عن المرأة أثارت فضول وأسئلة الزوار، خلال الأسبوع الماضي، والذين تساءلوا وتحاوروا معه في هذه الرمزية، لا سيما أن النصار يتعمد إثارة الأسئلة إيماناً بضرورة التفاعل ما بين المصمم والمتلقي.

- صياغة الثقافة

جاء تكليف «معهد مسك للفنون» لنواف النصار بتصميم المشروع ضمن «صياغة الثقافة»، حيث انطلق بكل شغف متأثراً بهذا الموضوع، وبدأ يتأمل في نفسه ومحيطه أولاً، في السعي حثيثاً نحو حفظ الأصالة والهوية الثقافية في عمله؛ خوفاً من أن تندثر مع سرعة التطور والتقدم في المنطقة. وقد اهتم النصار بحفظ التقاليد والحرف الأثرية من خلال توثيق الأشكال والنقوش الموجودة في العمارة والأزياء والمنتجات السعودية العريقة.

يشار إلى أن النصار هو مصمم عمارة داخلية، مهتم بتطوير مفهوم التصميم الداخلي حسب كل بيئة يتعايش بها الفرد، وهو يؤمن بضرورة توظيف قطع الماضي لجعلها مواكبة للحاضر، وقد حصل على درجة البكالوريوس في تصميم العمارة الداخلية من الكلية الأميركية في بريطانيا عام 1990. وعمل في مجال التصميم منذ ذلك الوقت وحتى الآن.


السعودية Arts

اختيارات المحرر

فيديو