نيجيريا: مسلحون يخطفون أربعة عمال صينيين

نيجيريا: مسلحون يخطفون أربعة عمال صينيين

السبت - 2 ذو الحجة 1443 هـ - 02 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15922]
استنفار لشرطة مكافحة الإرهاب والشرطة النظامية في مكاتب اللجنة الانتخابية الوطنية في كانو بشمال نيجيريا فبراير 2019 (أ.ب)

قال مفوض الأمن الداخلي في ولاية النيجر، في نيجيريا، أول من أمس، إن مسلحين قتلوا عدداً غير معلوم من الناس، وخطفوا أربعة عمال صينيين وبعض الموظفين المحليين، في هجوم على منجم بالولاية الواقعة شمال غربي البلاد.
وولاية النيجر من بين الولايات التي تقوم فيها العصابات المسلحة بإرهاب السكان وقتل الناس وخطفهم للحصول على فدى. وقال إيمانويل عمر إن قوات الأمن استجابت لنداء استغاثة، بعدما اقتحم مسلحون موقع تعدين في قرية أجاتا أبوكي بمنطقة شيرورو في ولاية النيجر. وأضاف عمر في بيان: «في أعقاب ذلك، اشتبك الفريق الأمني مع الإرهابيين، ولم يتم بعد تحديد عدد الضحايا من الجانبين». ومضى قائلاً: «ومع ذلك، وردت تقارير لم يتم التأكد منها حتى الآن عن خطف عدد من العمال في موقع التعدين، بما في ذلك أربعة صينيين». وقال عمر إن بضعة أشخاص، بينهم أفراد أمن، يتلقون العلاج في منشأة طبية حكومية بالولاية. ولم يتضح حتى الآن مَن الذين نفذوا الهجوم في الولاية التي يُعرف عنها أن مسحلين ينفذون هجمات على القرى فيها.
وكان مسؤولون محليون قالوا، العام الماضي، إن من يُشتبه في أنهم مقاتلون من حركة «بوكو حرام» أصبح لهم موطئ قدم في شيرورو. وفي ياوندي، قالت مصادر محلية، نهاية الشهر الماضي، إن 26 قروياً على الأقل قُتلوا في هجوم وقع في منطقة أكوايا بجنوب غربي الكاميرون حيث تسبب متمردون انفصاليون في مزيد من العنف بالمنطقة التي تشهد صراعات عرقية على الأراضي.
وقال المسؤول الطبي في المنطقة، إينو دانييل كيوونج، إنه تم العثور على 26 جثة، وإن عدداً من الأشخاص ما زالوا في عداد المفقودين، بعد الهجوم الذي وقع على قرية بالين بالقرب من الحدود مع نيجيريا.
وأجبر العنف الآلاف على الفرار من منازلهم. وتتزايد الجريمة في الوقت نفسه الذي تقاتل فيه السلطات المتمردين الإسلاميين، وتواجه اضطرابات انفصالية في أجزاء مختلفة من البلاد.


نيجيريا نيجيريا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو