كيف حاولت الملكة إليزابيث التخفيف من مصاريفها خلال الجائحة؟

كيف حاولت الملكة إليزابيث التخفيف من مصاريفها خلال الجائحة؟

الجمعة - 1 ذو الحجة 1443 هـ - 01 يوليو 2022 مـ
الملكة البريطانية إليزابيث (رويترز)

تحتل الملكة البريطانية إليزابيث المرتبة رقم 319 في قائمة أغنى أغنياء بريطانيا، بثروة قدرها 340 مليون جنيه إسترليني (411 مليون دولار)، لكنها تشتهر بكونها اقتصادية للغاية، وتفضل تشديد القيود عند الضرورة.

قال السير مايكل ستيفنز، حارس حافظة الملكة الخاصة، إنه في حين أن مراجعتها السنوية تعكس «شيئاً من العودة إلى الحياة الطبيعية» للأسرة المالكة، مع بدء السفر والاستثمار وحفلات الحديقة مرة أخرى؛ فقد استمرت أيضاً في اتباعها نهج يرتبط بأوقات «التحدي» للنظام الملكي، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل».

بلغ الإنفاق 102.4 مليون جنيه إسترليني (124 مليون دولار) العام الماضي (بزيادة قدرها 17 في المائة)، مع ظهور الغالبية من خلال برنامج العشر سنوات الرئيسي لأعمال البناء الجارية في قصر باكنغهام. كانت هناك زيادة بنسبة 41 في المائة في الإنفاق إلى 54.6 مليون جنيه إسترليني (66 مليون دولار) على التجديدات وحدها.

ومع ذلك، فقد خفضت الملكة التكاليف بعدة طرق خلال جائحة «كورونا»، عبر التخلي عن شراء سيارة جديدة، وتبني نهج «إعادة التدوير»، فيما يرتبط بالملابس.



في العام الماضي، قال أحد الخبراء الملكيين لصحيفة «ديلي ميل»: «تدرك الملكة المصاعب التي مر بها الناس خلال الوباء، ويسعدها أن تلعب دورها في خفض التكاليف».

أطلق المؤرخ الملكي المشهور السير روي سترونغ على إليزابيث لقب «الملكة التي تصنع وتصلح».

قال: «لم تكن الملكة مسرفة قط. كانت تبلغ من العمر 13 عاماً عندما بدأت الحرب العالمية الثانية، لذا فقد تشكلت سنواتها الأساسية بشكل كبير من خلال نشأتها في ظل الصراع».


* أزياء متكررة


قبل جائحة «كورونا»، كان من النادر للغاية رؤية الملكة في نفس الزي أكثر من مرة. بينما يعرف كثيرون أنها تحب الفساتين والمعاطف الملونة النابضة بالحياة، لم يتم رصدها في كثير من الأحيان، وهي تكرر نفس الملابس.

في مذكراتها، قالت مصممة أزياء الملكة أنجيلا كيلي، إنها نادراً ما ترتدي القطعة نفسها أكثر من مرتين.

كتبت: «جلالة الملكة دائماً مقتصِدة. بعد جولتين أو ثلاث نزهات، ستصبح القطعة مألوفة لوسائل الإعلام والجمهور، لذلك نبحث إما عن طرق لتعديلها أو تصبح شيئاً يتم ارتداؤه في أيام العطلات الخاصة»، بعيداً عن أعين الناس.

مع ذلك، خلال الوباء، شوهدت الملكة، وهي ترتدي معاطف وفساتين تعود لعدة سنوات سابقة.





* سيارة من عام 2001


في شهر مارس (آذار) من هذا العام، بدا أن الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون قد تجاوزا طابور العملاء لسيارة «رينج روفر» الجديدة كلياً، حيث وصل الزوجان الملكيان إلى موكب يوم القديس باتريك في واحدة من أكبر سيارات الدفع الرباعي التابعة للعلامة التجارية البريطانية.

تبدأ أسعار المحرك هذا من 98 ألف جنيه إسترليني (نحو 118 ألف دولار) - رغم أن طراز السيارة الملكية المجهز بجميع التحديثات والصفارات من المحتمل أن يصل سعره إلى أكثر من 100 ألف جنيه إسترليني.

ومع ذلك، لوحظ في ذلك الوقت أن الملكة بدت وكأنها تخلت عن شراء أحدث سيارة - وبدلاً من ذلك شوهدت وهي تستقل مركبة تعود لعام 2001.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة أخبار بريطانيا العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

فيديو