«أوبك بلس» تلتزم مسارها بلا مفاجآت

«أوبك بلس» تلتزم مسارها بلا مفاجآت

نوفاك يحذر من تبعات «سقف الأسعار»
الجمعة - 1 ذو الحجة 1443 هـ - 01 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15921]
أبقت {أوبك بلس} على هدفها المتمثل في زيادة طفيفة للإنتاج لهذا الصيف

كما كان متوقعاً على نطاق واسع، أبقت الدول المنتجة للنفط في تحالف «أوبك بلس»، التي تواجه مطالبات بزيادة إنتاجها بهدف كبح ارتفاع الأسعار، هدفها المتمثل في زيادة طفيفة للإنتاج لهذا الصيف.
وقالت مجموعة {أوبك} بلس يوم الخميس إنها ستلتزم بزيادات إنتاج النفط المقررة في أغسطس (آب) لكنها تجنبت بحث سياسة الإنتاج من سبتمبر (أيلول) فصاعداً، حتى مع ارتفاع الأسعار بفعل شح الإمدادات العالمية والمخاوف المتعلقة بعدم قدرة أعضاء المجموعة على ضخ مزيد من الخام.
وعُقد اجتماع الخميس للمجموعة التي تضم السعودية وروسيا ومنتجي النفط الرئيسيين الآخرين قبل أيام من جولة للرئيس الأميركي جو بايدن في الشرق الأوسط، التي ستشمل الرياض. ولدى سؤاله في مؤتمر صحافي في إسبانيا عما إذا كان سيطلب من القادة السعوديين زيادة إنتاج النفط، قال بايدن «لا». وتابع أنه أوضح أنه يتعين على جميع دول الخليج زيادة إنتاج النفط بشكل عام وليس السعودية على وجه الخصوص.
وفي مواجهة الارتفاع في الأسعار، دعت فرنسا الدول المنتجة مجدداً الاثنين إلى زيادة حصصها «بشكل استثنائي».
وبدأت المناقشات الفنية داخل لجنة المتابعة الوزارية المشتركة حوالى الساعة 11:20 صباحاً بتوقيت غرينتش (1:20 بعد الظهر في فيينا، مقر {أوبك}، قبل الاجتماع الكامل عن طريق الفيديو، وفقاً لوكالة بلومبرغ المالية.
وفي آخر تجمع لها في الثاني من يونيو (حزيران) الماضي، قررت {أوبك بلس} زيادة الإنتاج شهرياً بمقدار 648 ألف برميل يومياً في يوليو (تموز) وأغسطس ارتفاعاً من خطة سابقة كانت الدول المنتجة تضخ بموجبها 432 ألف برميل يومياً شهرياً. ورحبت واشنطن بالقرار الصادر في الثاني من يونيو بشأن تسريع وتيرة زيادة الإنتاج في أعقاب مطالبات غربية على مدى أشهر لضخ مزيد من النفط من الدول الأعضاء في {أوبك بلس} والتي تضم الأعضاء في منظمة {أوبك}.
وصعدت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها منذ عام 2008 حيث قفزت فوق 139 دولاراً للبرميل في مارس (آذار) بعد أن فرضت الولايات المتحدة وأوروبا عقوبات على روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا وهو تحرك تصفه موسكو بأنه «عملية عسكرية خاصة»... وتراجعت الأسعار منذ ذلك الحين لكنها لا تزال تزيد على 115 دولاراً يوم الخميس بسبب شح الإمدادات والمخاوف من أن أعضاء {أوبك} ليس لديها ما يكفي من فائض في الطاقة الإنتاجية لزيادة الإنتاج بسرعة. وقال محللون إن هذه المخاوف طغت على المخاوف بشأن الانكماش الاقتصادي.
وبالتزامن مع الاجتماع وأجوائه، نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك قوله يوم الخميس إن محاولات وضع سقف لسعر النفط الروسي قد تؤدي إلى «خلل» في السوق وتدفع الأسعار إلى الارتفاع.
وتأتي تعليقاته بعد أن اتفق زعماء مجموعة السبع يوم الثلاثاء على دراسة «جدوى وضع حدود مؤقتة لأسعار واردات» الوقود الأحفوري الروسي، بما في ذلك النفط، وتكليف الوزراء بتقييم الاقتراح على وجه السرعة.
وقال مسؤولون في الاتحاد الأوروبي لـ«رويترز» يوم الخميس إن ألمانيا وحكومات أخرى في الاتحاد الأوروبي تتوخى الحذر بشأن هذه المقترحات التي تتضمن فرض حظر على نقل النفط الروسي الذي يباع فوق سعر معين.


النمسا أوبك نفط

اختيارات المحرر

فيديو