كيف استحق «تي شيرت بولو» أن يكون له كتاب؟

كيف استحق «تي شيرت بولو» أن يكون له كتاب؟

الجمعة - 1 ذو الحجة 1443 هـ - 01 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15921]

كما يرتبط الجاكيت الأسود بشانيل وحقيبة كيلي بهرميس واللون الأحمر بفالنتينو، يرتبط قميص البولو برالف لورين. هذا القميص، حسب مصممه، لم «يكن يوماً مجرد قميص، بل أسلوب حياة» لهذا يستحق أن يُسجل تاريخه في كتاب صدر مؤخراً عن دار النشر ريزولي إنترناشيونال بعنوان «قميص بولو رالف لورين» كتب مقدمته رالف لورين نفسه. يسرد الكتاب تاريخ هذه القطعة الأيقونية وكيف استلهمها رالف لورين من ثقافة الشارع في عام 1972 لتتحول بين ليلة وضحاها إلى إرث ثقافي أميركي.
يُسلط الفصل الأول الضوء على ما يُمثله هذا القميص بالنسبة لدار «رالف لورين»: «إنه يُمثل لنا ما يُمثله ميكي ماوس لديزني أو مبنى إمباير ستايت بالنسبة لمدينة نيويورك». وتستدل الدار على هذا التشبيه بأنه أول ما يتبادر إلى الذهن عندما يُذكر اسم رالف لورين سواء كان المتلقي في أميركا أو أستراليا أو آسيا أو أفريقيا أو أوروبا. ما يُحسب لهذه القطعة رغم بساطتها، صمودها على مدى العقود الخمسة الماضية في وجه التغيرات. لم تتأثر بتغير الأذواق والأجيال ولا بتحولات الأسواق. كل جيل طوعها حسب أسلوبه وطريقته، تارة مع ياقة مرفوعة أو مفتوحة، أو تحت بدلة رسمية أو مع بنطلون جينز. لم يسلم من سحرها نجوم السينما ولا الرؤساء أو الرياضيون والفنانون. فقد احتضنها الكل بشكل أو بآخر لا سيما أن سعرها متاح للأغلبية. هل كانت هذه هي النية منذ البداية؟
سؤال يجيب عنه رالف لورين في مقدمة الكتاب قائلا: «أردت أن يصبح القميص جزءاً من حياة الشخص الذي يرتديه. لم أكن أعلم قط أنه سيتحول بعد خمسين عاماً إلى قطعة أيقونية منتشرة في جميع أنحاء العالم. كل ما قمت به أنني استوحيته من الناس وأسلوبهم في الحياة بصدق نابع من القلب وهو ما عكسته النتيجة التي حصلت عليها».
يتألف الكتاب من 544 صفحة توثق لتأثير هذا القميص على الحياة من خلال صور تاريخية، مع قصص شخصية لمشاهير جعلوه جزءاً من أسلوبهم، وألهموا الآخرين ليحذوا حذوهم على طول الطريق، مثل المخرج الأميركي كين بيرنز الذي لخص ما يشعر به، قائلاً: «عندما ترتدي قميص بولو، فإنك تنخرط على الفور في مفارقة عميقة بين كونك فريداً وبين شعورك بالانتماء إلى نادٍ كبير».


أميركا موضة

اختيارات المحرر

فيديو