جلسة طارئة لمجلس الأمن بشأن الضربات الروسية الأخيرة في أوكرانيا

جلسة طارئة لمجلس الأمن بشأن الضربات الروسية الأخيرة في أوكرانيا

الاثنين - 27 ذو القعدة 1443 هـ - 27 يونيو 2022 مـ
عمّال الإنقاذ في موقع الهجوم على مركز تجاري في مدينة كريمنتشوك الأوكرانية (إ.ب.أ)

دعت أوكرانيا إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي بشأن الضربات الروسية الأخيرة على أهداف مدنية، وفق ما أفادت رئاسة الهيئة الأممية، يوم الاثنين، مشيرة إلى أن الجلسة ستعقد مساء الثلاثاء.

وقال متحدث باسم البعثة الألبانية التي تتولى حالياً الرئاسة الدورية لمجلس الأمن إنّ الضربة الصاروخية التي استهدفت مركزاً تجارياً في مدينة كريمنتشوك بوسط البلاد «هي المحور الرئيسي» للاجتماع المقرّر عقده، الثلاثاء، عند الساعة 19:00 بتوقيت غرينتش، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف المتحدث أنّ «القصف في جميع أنحاء كييف»، الأحد، والذي طال مجمّعاً سكنياً ستتم مناقشته أيضاً خلال الاجتماع.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1541063733593636864

وقال مسؤولون أوكرانيون، الاثنين، إن 28 مدنياً قُتلوا في هجمات روسية منها ضربة صاروخية استهدفت مركز تسوق مزدحم.

وندّد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الاثنين، بقصف القوات الروسية مركز تسوّق في مدينة كريمنتشوك، واصفاً الضربة بأنّها «عمل إرهابي سافر».

واعتبر زيلينسكي في كلمته المسائية على «تليغرام» الضربة الروسية على مركز التسوّق بأنّها واحدة «من أكبر الأعمال الإرهابية السافرة في تاريخ أوروبا». وأضاف أنّ القصف استهدف «بلدة مسالمة ومركز تسوّق عادياً (...) بداخله نساء وأطفال ومدنيون عاديون».


وفي وقت سابق قال وزير الدفاع الأوكراني إنّ ضربة كريمنتشوك كان مخططاً لها لتتزامن مع وقت الذروة في المركز التجاري لكي تتسبّب بأكبر عدد من الضحايا.

بدورهم، اتّهم قادة دول مجموعة السبع روسيا بارتكاب «جريمة حرب» باستهدافها بضربة صاروخية «شنيعة» مركز تسوّق في وسط أوكرانيا، في قصف أوقع في حصيلة أولية 13 قتيلاً على الأقلّ.

وقال القادة المجتمعون في قمّة في جنوب ألمانيا في بيان مشترك إنّ «الهجمات العشوائية ضدّ مدنيين أبرياء تشكّل جريمة حرب»، مؤكّدين أنّ مجموعة السبع «تدين بشدّة الهجوم الشنيع» وتؤكّد على وجوب «محاسبة» الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.


أوكرانيا أخبار روسيا أوكرانيا حرب أوكرانيا مجلس الأمن

اختيارات المحرر

فيديو