كوريا الشمالية تتهم أميركا بتشكيل تحالف «على غرار الناتو» في آسيا

كوريا الشمالية تتهم أميركا بتشكيل تحالف «على غرار الناتو» في آسيا

مخاوف من إقدام بيونغ يانغ على تجربة نووية جديدة
الثلاثاء - 28 ذو القعدة 1443 هـ - 28 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15918]
محتجون في كوريا الجنوبية أمس ضد مشاركة رئيسهم في قمة «الناتو» (إ.ب.أ)

اتهمت كوريا الشمالية يوم الاثنين الولايات المتحدة بتشكيل تحالف عسكري على غرار حلف شمال الأطلسي (الناتو) في آسيا، قائلة إن الهدف الأميركي الراسخ للإطاحة بحكومة البلاد اضطرها إلى تطوير دفاعات أقوى. ويأتي اتهام كوريا الشمالية وسط مخاوف من أنها ربما تستعد لإجراء أول اختبار نووي منذ خمس سنوات، وبعد اتفاق أُبرم مؤخراً بين الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول والرئيس الأميركي جو بايدن لنشر مزيد من الأسلحة الأميركية إذا لزم الأمر لردع بيونغ يانغ.

وقالت وزارة الخارجية الكورية الشمالية في بيان على موقعها الإلكتروني: «بينما تجري بصورة سافرة تدريبات عسكرية مشتركة مع اليابان وكوريا الجنوبية، تتحرك الولايات المتحدة بشكل كامل لتشكيل تحالف على غرار حلف شمال الأطلسي في آسيا». وكان البيان يشير إلى التدريبات العسكرية التي جرت مؤخراً بين القوات الأميركية والكورية الجنوبية واليابانية. وأجرت الولايات المتحدة تدريبات أيضاً مع قوات كوريا الجنوبية شملت حاملة طائرات أميركية، وذلك لأول مرة منذ أكثر من أربع سنوات.

وأكدت كوريا الشمالية، التي ظلت تجري اختبارات صاروخية منتظمة على مدى العام الجاري، مجددا على أن مثل هذه التدريبات ما هي إلا استعدادات للحرب من أجل الإطاحة بحكومتها.

وقالت وزارة الخارجية الكورية الشمالية: «هذا يثبت نفاق الخطاب الأميركي عن العمل الدبلوماسي والحوار دون شروط مسبقة، بينما يكشف في نفس الوقت مرة أخرى أنه لا يوجد تغيير في الرغبة الأميركية للإطاحة بنظامنا بالقوة». ولم يُشر البيان بشكل واضح إلى برامج كوريا الشمالية النووية أو الصاروخية، لكنه قال إن العداء الذي تضمره الولايات المتحدة اضطرها إلى تطوير دفاعاتها. وجاء في البيان «الحقيقة... تجعلنا نشعر بالحاجة إلى بذل قصارى جهدنا لتطوير قوة أكبر تكون قادرة على التصدي لكل أنواع أعمال الولايات المتحدة العدائية».

وتصر الولايات المتحدة على ضرورة أن تتخلى كوريا الشمالية عن أسلحتها النووية، وعرضت مراراً مقابلة مسؤولين من كوريا الشمالية «في أي وقت دون شروط مسبقة» لمناقشة المسألة. ورفضت كوريا الشمالية هذه العروض. ويأتي انتقاد بيونغ يانغ للولايات المتحدة قبل يوم من سفر رئيس كوريا الجنوبية لحضور قمة لحلف الناتو في إسبانيا، وهو أول زعيم كوري جنوبي يقوم بذلك. وقال مستشار الأمن القومي في كوريا الجنوبية الأسبوع الماضي إن بلاده، التي تهدف إلى تعزيز شراكتها مع حلف الناتو ولعب دور أمني أكبر على مستوى العالم، تعتزم تشكيل وفد لها في مقر الحلف في بروكسل.

وارتفعت وتيرة المخاوف من تقارير تشير إلى استعدادات كوريا الشمالية لإجراء أول تجربة نووية لها منذ خمس سنوات ونشر أسلحة نووية على طول حدودها مع كوريا الجنوبية، مما دعا المسؤولين في كوريا الجنوبية إلى التحذير من هجمات محتملة والتوجه بنداءات إلى كل من الصين وروسيا لإقناع كوريا الشمالية بعدم إجراء تجربة نووية تهدد المنطقة.

وأوضح محللون أن كوريا الشمالية قد تستخدم تجربتها النووية التالية لتزعم أنها اكتسبت القدرة على بناء رؤوس حربية نووية صغيرة يمكن وضعها على صواريخ قصيرة المدى أو أنظمة أسلحة جديدة أخرى أظهرتها في الأشهر الأخيرة. وقال كوون يونغ مسؤول وحدة الكوريتين بكوريا الجنوبية في مؤتمر صحافي إن كوريا الشمالية تستغل بيئة مواتية للمضي قدماً في تطوير الأسلحة وقلب الوضع الإقليمي الراهن، حيث لا يزال الغرب الذي تقوده الولايات المتحدة مشتتاً بشأن الغزو الروسي لأوكرانيا. وحذر من أن الطموحات النووية لكوريا الشمالية تشكل «تهديدا خطيرا وأساسيا» لكوريا الجنوبية، وأن سيول تعد إجراءات مضادة صارمة ردا على تجربة نووية كورية شمالية محتملة.

وقد تعهدت واشنطن بفرض عقوبات إضافية ضد كوريا الشمالية إذا أجرت تجربة نووية أخرى، ولا تزال إمكانية اتخاذ إجراءات عقابية جديدة ذات مغزى غير واضحة لأن الحرب الروسية في أوكرانيا عمقت الانقسامات بين الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. وقد استخدمت الصين وروسيا حق النقض ضد المقترحات التي قدمتها الولايات المتحدة والتي كان من شأنها زيادة العقوبات على كوريا الشمالية بسبب بعض تجاربها الصاروخية الباليستية الأخيرة.

وخلال النصف الأول من عام 2022 أجرت كوريا الشمالية تجارب باليستية أكثر مما أجرته في أي عام سابق بأكمله، حيث أطلقت حوالي 30 صاروخاً، بما في ذلك أول اختباراتها للصواريخ الباليستية العابرة للقارات منذ ما يقرب من خمس سنوات. وعلق الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون على الاختبارات بتعليقات متكررة على أن كوريا الشمالية ستستخدم الأسلحة النووية بشكل استباقي إذا تعرضت للتهديد أو الاستفزاز، وهو ما يقول الخبراء إنه تصعيد في عقيدتها النووية.

وأكدت الحكومة الأميركية مجدداً التزامها بالدفاع عن حليفتيها كوريا الجنوبية واليابان بمجموعة كاملة من القدرات العسكرية، بما في ذلك القدرات النووية، لكن هناك مخاوف في سيول من أن الصواريخ الباليستية العابرة للقارات التابعة لكوريا الشمالية قد تجعل واشنطن مترددة في حالة اندلاع حرب أخرى في شبه الجزيرة الكورية. ويقول خبراء إن نشاط الاختبار الثقيل غير المعتاد لكوريا الشمالية هذا العام يؤكد عزم كيم على تعزيز ترسانته والضغط على الولايات المتحدة لقبول كوريا الشمالية كقوة نووية، وبالتالي تعزيز موقفها في التفاوض بشأن الامتيازات الاقتصادية والأمنية.


كوريا الشمالية الناتو

اختيارات المحرر

فيديو