قاتل الطالبة المصرية «نيّرة»: قتلتها قبل أن تقتلني

قاتل الطالبة المصرية «نيّرة»: قتلتها قبل أن تقتلني

المتهم أدلى بأقواله في أولى جلسات المحاكمة
الأحد - 26 ذو القعدة 1443 هـ - 26 يونيو 2022 مـ
قاتل طالبة المنصورة وهو يدلي باعترافاته امام هيئة المحكمة اليوم (وسائل إعلام مصرية)

بدأت صباح اليوم (الأحد)، أولى جلسات محاكمة المتهم بقتل الطالبة نيرة أشرف في المنصورة بحضور حشد كبير من أهل الضحية وأقاربها وأصدقائها وسط إجراءات أمنية مكثفة.
يُذكر أن قرار الإحالة جاء بعد 48 ساعة فقط من وقوع الحادث، ما يجعله القرار الأسرع في تاريخ القضاء المصري.
وأدلى الطالب محمد عادل، قاتل نيرة، طالبة جامعة المنصورة، بأقواله أمام هيئة محاكمته، وسرد تفاصيل قتلها، وذكر أنه بعد تفاقم المشكلات بينه وبين نيرة دعاه والدها لجلسة صلح وحين ذهب فوجئ بأنهم أجبروه على التوقيع على إيصالات أمانة.
وأوضح المتهم: «روحتلهم البيت وجابولي بلطجية ومضّوني على إيصالات أمانة على بياض وأبوها قالي مليش دعوة بالكلام ده كله أنتم أحرار مع بعض بس أنا همضّيك عشان متجيبش سيرتها في أي حاجه بعد كدا».
وتابع المتهم أنه بعد ذلك الموقف فكر في الانتقام، وكان ذلك قبل شهر من بدء الدراسة بالسنة الجامعية الثالثة، ولم يعقد العزم على قتلها، «ومكنتش حاطط في دماغي إني أموّتها»، لافتاً إلى أن التفكير في الانتقام كان هدفه رد الاعتبار لكرامته وليس القتل، حسبما ذكرت وسائل إعلام مصرية.
وكانت مدينة المنصورة (دلتا مصر) قد شهدت جريمة بشعة يوم 20 يونيو (حزيران) الحالي، حيث ذبح الطالب زميلته بالجامعة أمام بوابة كليتها. وفوجئ المارة بطالب يقوم بذبح زميلته أمام بوابة توشكى بكلية الآداب، بعد مشادة كلامية بينهما، فيما تمكن الأهالي من ضبطه والإمساك به.
وذكر المتهم في اعترافاته التي أدلى بها أمام المحكمة بعد أن أخرجه القاضي من قفص الاتهام ليسمعه جيداً، أنه كان ينفق عليها وأنها كانت تحكي له مشكلات بينها وبين والديها وأنهما على علم بقصة حبّهما، وتابع: «لكن عندما ذهبت مرة لمنزلها اكتشفت أن أسرتها لا تعلم شيئاً عن القصة».
وأكمل: «كنت بصرف عليها مش مخليها عايزة حاجة، إلا أنها اتصلت بي وهددتني بفضحي والاستعانة برجالة للتعدي عليّا».
وتابع: «نيرة هددتني كثيراً في مكالمة استمرت ساعة، وأهلي رفضوا قصتنا وأُصبت بالصدمة، وقررت رد الشتائم من خلال إيميل جديد بعد ما عملت لي (بلوك) من كل حاجة عندها».
وأكمل: «كنا أنا وهي متفقين على الخطوبة... وكانت بتقول إن أهلها عارفين... وكل ده كان متسجل في محادثات بيني وبينها، بعد فترة من الارتباط اتضح إنها كانت وخداني مرحلة في حياتها عشان توصل لحاجات معينة... لما وصلت للحاجات دي سابتني».
وسألت هيئة المحكمة المتهم: «محاولتش تقربوا مع بعض؟»، فردّ أنه حاول تهدئة الموضوع عقب ذلك «وماخدش الموضوع على كرامتي وأتعامل كويس تاني لكن هيا ماكانتش بتهدى».
وتحدث عن مكالمة بينه وبين والدها قبل أشهر من الواقعة، قال: «كلّمني وقالي عايزين نقعد نحل المشكلة، نزلت أقابله، ماكانتش صدمة، اللي أنا شوفته وسمعته كان في دماغي وكان متوقع، قالي أنت انضحك عليك، أمها هي السبب في الكلام ده كله، هي اللي عايزاها كده، اعرفي ده وسيبي ده وخدي مصلحتك من كذا حد».
وعن سبب التفكير في القتل، قال: «أمها بعتت بلطجية لوالدها ولي لتخويفي وأبعد عن القصة دي، أنا كان في دماغي أنتقم علشان هيّا أذتني، بس مش بالشكل اللي حصل».
وقال المتهم أمام المحكمة، إنه اشترى السكين قبل الحادث بأيام لأنه كان متخوفاً على نفسه من أذى نيرة، وأنه قتلها قبل أن تقتله.
وزعم المتهم أن الضحية هددته قبل ذلك، وأرسلت له بلطجية للتعدي عليه، وأنه وصل إلى الحافلة قبل الحادث الساعة العاشرة وعشر دقائق، وكان يتمنى عدم وصولها حتى يتراجع عن قراره.
وتابع أنه جهّز السكين يوم الحادث للدفاع عن نفسه، وأنه لو أُتيحت الفرصة لِقتلها لَقتلها، وأنها كانت تمزح وتضحك داخل الحافلة مما استفزه، «فقلت لها انتي تستاهلي بقى».
وأردف أن «طريقتها جعلتني أقتلها وأن طوال رحلة الأتوبيس لم أفكر في التراجع عن الجريمة بسبب استفزازها».
وكان المستشار حمادة الصاوي النائب العام المصري، قد أمر بإحالة المتهم محمد عادل إلى محكمة الجنايات؛ لمعاقبته فيما اتُّهم به من قتل الطالبة المجني عليها نيرة عمداً مع سبق الإصرار، حيث بيّت النية وعقد العزم على قتلها، وتتبعها حتى ظفر بها أمام جامعة المنصورة، وباغتها بسكين طعنها به عدة طعنات، ونحرها قاصداً إزهاق روحها.
وكانت النيابة العامة قد أقامت الدليل على المتهم من شهادة خمسة وعشرين شاهداً منهم طلاب، وأفراد أمن الجامعة، وعمال بمحلات في محيط الواقعة، أكدوا رؤيتهم المتهم حال ارتكاب الجريمة، وفي مقدمتهم زميلات المجنى عليها اللاتي كنّ بصحبتها حينما باغتها المتهم، وآخرون هددهم حينما حاولوا الذود عنها خلال تعديه عليها، وكذا ذوو المجنى عليها، وأصدقاؤها الذين أكدوا اعتياد تعرض المتهم وتهديده لها بالإيذاء لرفضها الارتباط به بعدما تقدمه لخطبتها، ومحاولته أكثر من مرة إرغامها على ذلك، مما ألجأهم إلى تحرير عدة محاضر ضده، وأن المتهم قبل الواقعة بأيام سعى إلى التواصل مع المجني عليها للوقوف على توقيت استقلالها الحافلة التي اعتادت ركوبها إلى الجامعة، ورفضها إجابته، مؤكدين جميعاً تصميم المتهم على قتل المجني عليها.
كما أكد صاحب الشركة مالكة الحافلة علمه من العاملين بها تتبع المتهم للمجني عليها بالحافلة التي اعتادت استقلالها إلى الجامعة، فضلاً عمّا شهد به رئيس المباحث مُجري التحريات من تطور الخلاف الناشئ بين المجني عليها وبين المتهم لرفضها الارتباط به إلى تعرضه الدائم لها، حتى عقد العزم على قتلها، وتخيّر ميقات اختبارات نهاية العام الدراسي ليقينه من وجودها بالجامعة موعداً لارتكاب جريمته، وفي يوم الواقعة تتبع المجني عليها، واستقل الحافلة التي اعتادت ركوبها، وقتلها لدى وصولها إلى الجامعة.


مصر منوعات

اختيارات المحرر

فيديو