«تمرين على اليقين»... فن اقتران التفكير مع التخييل

«تمرين على اليقين»... فن اقتران التفكير مع التخييل

قصيدة عبد الرحمن طهمازي نموذجاً
الأحد - 26 ذو القعدة 1443 هـ - 26 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15916]
عبد الرحمن طهمازي

في كتابها الأخير عن الشاعر عبد الرحمن طهمازي المعنون (الطائر المكدود في البحث عن اليقين المفقود) والصادر في عمان عن دار غيداء في شهر مايو (أيار) الماضي، ترى الناقدة د. نادية هناوي أن تجربة طهمازي الشعرية ليست طارئة ولا آنية، بل هي «نسغ متصاعد منذ بواكيرها مطلع ستينات القرن الماضي حتى آخر قصيدة نشرها» وهي (تمرين على اليقين) التي هي موضوع دراستها الجديدة.
تقرن الناقدة بحثها في هذه القصيدة المطولة بما لديها من مفاهيم عن التجنيس العابر، التي صاغتها في نظرية أطلقت عليها (العبور الأجناسي)، باختراق المتن الشعري المتماسك للشاعر عبد الرحمن طهمازي الذي «غاصت جمله الشعرية ورؤاه الفنية في مغطس المعاناة الفكرية الدافقة».
ابتدأ الكتاب بمقدمة حملت عنوان (قصيدة من فيض ماضينا.. قصيدة من ومض آتينا) وفيها تبين المؤلفة أن قصيدة (تمرين على اليقين) هي «فلتة شعرية جسدتها قصيدة النثر عابرة على أجناس الشعر الأخرى»، مؤكدة أن «ما في شعر طهمازي من تركيب وازدواج يجعلانه محتاجاً إلى كثير من إعمال الذهن والتدبر لإدراك علاقات الرموز وأنساق تشكل الصور مما يجعل تجربته تمتاز بالعمق والمتانة».
ورجحت المؤلفة أن هذا العمق هو السبب وراء (عزوف النقاد عن تناول تجربته الشعرية، مبتعدين أيضاً عن تقييم منجزه النقدي الذي ربت مسيرته على الستة عقود وأكثر، هذا فضلاً عن مشوار حافل وطويل مع الصحافة الثقافية العراقية والعربية واستمر مثقفاً فاعلاً في العقود اللاحقة).
وطهمازي من المثقفين القلائل الذين جمعوا الشعر بالنقد منذ بواكير عمله الثقافي وما زال الأدباء يتذكرون الملحق الثقافي للجمهورية ــــ الذي كان طهمازي من أبرز محرريه ــ الغني بالمواد الثقافية المنشورة فيه والمميزة بحداثتها وما كانت تُجرى فيه من مسابقات كشفت عن أهم الطاقات والمواهب التي تعد اليوم أعلاماً في سماء الأدب.
ومن توصلات الباحثة في كتابها أن قصائد التفعيلة في ديواني طهمازي (ذكرى الحاضر) و(تقريظ الطبيعة) كانت محفزة على كتابة قصيدة النثر العابرة في القصائد المطولة (المعزوفة) و(أبواب هائمة) و(تمرين على اليقين).
لماذا تغايرت التحولات البنائية والأسلوبية في قصائد طهمازي وتباعدت عن غيرها فكرياً؟ تعزو الناقدة السبب إلى عبور أجناسي أتاح لهذه القصائد مد مساحة التفكير، حارفاً التخييل إلى وجهة تضادية تتخالف عبرها المؤثرات سلبياً وإيجابياً بحسب الأدوات التي تحقق هذا التأثير في القارئ. وإذا كانت هذه الأدوات مقصودة قصداً غير متروكة للصدفة في صناعة الشعر فإن للشاعر دوراً كبيراً في ابتكارها أو توظيفها.
وإذا كانت بدايات عبد الرحمن طهمازي الشعرية مع كتابة قصيدة التفعيلة قد جرّب فيها شكليها القصير والمدور، كما تضيف د. هناوي، فإن «الاكتمال الشعري لديه تمخض عن قصيدة النثر العابرة أجناسياً على قصيدة التفعيلة والقصيدة العمودية ونوعياً على القصيدة الدرامية والقصة القصيرة جداً والحوارية وشكلياً على قصيدة النص والومضة والمركبة واللوحة أو التابلو».
وقد مثّلت (تمرين على اليقين)، حسب رأيها، عبوراً على المستويين الشعري والفكري يجعل قصيدة النثر «أشبه بمختبر ما بعد إبداعي لاكتشاف خفايا القالب الأجناسي وما يلعبه التنظيم من دور في تقوية أبعاد هذا القالب ومنحه مزيداً من متاحات العبور وممكناته».
من هنا يغدو الفكر سمة مهمة من سمات شعر طهمازي: «هذا الشعر الذي تثقله المحاميل الفكرية وتعمقه المداليل الموضوعية ذات المسارات الفنية الخاصة التي تخدم معطيات تلك المحاميل ومرموزاتها. وقد تتسع المسارات الفنية لديه لتكون حينا صوفية في أبعادها أو سريالية في تهويماتها وقد تكون حينا آخر واقعية المسارات برؤى استعارية تقارب التجريدي بالحسي والحسي بالتجريدي».
ورأت المؤلفة أن سبب شائكية قصيدة طهمازي ليس في الأسطورة والرمز والثقافة، وإنما في حيوية هذه القصيدة من ناحية الشكل الفني العابر للأجناس وما في هذا العبور من محتوى موضوعي يتطلب من القارئ مقدرة فكرية عالية في التأمل الجمالي بسبب غزارة الدلالات التي سلك فيها مختلف المسالك، جاعلاً درجة التفكر في نقد هذا الشعر تقارب درجة التفكر في ابتداع ابتكاراته التي غايتها أعلى بكثير من مجرد التذوق الجمالي. من هنا تأتي أهمية تجربة عبد الرحمن طهمازي الشعرية وما فيها من تميز وفرادة».
لماذا عكف الشاعر على الطبيعة فجعل منها موضوعاً فكرياً؟
تجيب الناقدة بأنه ليس غريباً على من هو شاعر ناقد أن يكون مفكراً في شعره، ذلك أن التفكير عنده تخييل، والتخييل بالنسبة إليه تفكير، ومن ثم لا تضارب بينهما. ولقد أسهمت ممارسة طهمازي للنقد في توكيد هذه المعادلة الذهنية، ومن يعد إلى كتاباته النقدية ويقارب بينها وبين رؤاه الشعرية، فسيجد أن لديه ميلاً واضحاً ونزوعاً ذاتياً عميقاً نحو الفلسفة الفينومينولوجية أو الظاهراتية التي أسسها الألماني ادموند هوسرل وتأثر بها هايدغر وامتد أثرها إلى فلاسفة فرنسيين، أهمهم بول ريكور وموريس ميرلوبونتي.
واختتم الكتاب بملحق تضمن نص قصيدة (تمرين على اليقين)، وزينت الغلاف الأمامي للكتاب صورة تخطيطية للشاعر بريشة الفنان العراقي علاء بشير بينما اشتمل داخل الكتاب على تخطيطات بريشة الفنان العراقي يحيى الشيخ تعبر عن رؤيته لقصيدة «تمرين على اليقين» ومقاطعها. يقع في 230 صفحة، وهو الكتاب الثالث والعشرون للمؤلفة.


العراق Art

اختيارات المحرر

فيديو