مهرجان كناوة يختم جولاته في الرباط على إيقاع البهجة

مهرجان كناوة يختم جولاته في الرباط على إيقاع البهجة

الأحد - 26 ذو القعدة 1443 هـ - 26 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15916]
فرقة حميد القصري لفن كناوة (الشرق الأوسط)

على إيقاع موسيقى الجاز وكناوة، احتفت العاصمة الرباط أخيراً بليلة استثنائية على خشبة مسرح محمد الخامس، الذي جمع توليفة من أرقي الموسيقيين في العالم، وفرقة حميد القصري لفن كناوة.
كانت ليلة الموسيقى التراثية المغربية المنفتحة على ألوان العالم، حضرت الإيقاعات الكناوية التي تزعَّمها بمهارة فائقة أيقونة فن كناوة حميد القصري، والذي أتحف الجمهور بأغانٍ من تراث كناوة الأصيل، وهو يبدع بآلة «الكمبري» التقليدية نغمات ساحرة بكل احترافية بمرافقة فرقته التي تكمل الإيقاع بآلات «القراقب» اليدوية المعروفة. بعد ذلك التحق به عازف «الباص» العالمي أفيشاي كوهين، وبدأت بين الآلات محاورة فنية فريدة، امتزج فيها الإيقاع العصري مع القديم، لينضاف عازف «الساكسفون» إميل بيراني وعازف «الأكورديون» فينيست باريزيان، وعازف «الباتري»، فتحول المشهد إلى عرض للموسيقى الكونية التي تهز المشاعر والأرواح، قبل أن تلتحق مطربة الملحون والأندلسي نبيلة معن، التي لم يمهلها الجمهور وقتاً كافياً لإسماع صوتها الرفيع كما ينبغي؛ بل ردد لحاله كل الأغاني، ودخل هو أيضاً في محاورة شاملة مع الكلمات والموسيقى، تزعمها الفنان حميد القصري، لتتشكل ملحمة غنائية انصهر فيها المحلي والكلام المغربي الموزون الغني بحمولة ثقافية عربية إسلامية متميزة تشدو بالأذكار.
كان المشهد مبهراً مهنياً في كل التفاصيل، وفنياً في كل تجلياته، خلق البهجة والفرجة تحت شعار الأصالة والمعاصرة والانفتاح على الآخر. إنها ملحمة مغربية لا يتقنها سوى الولعين بتراث كناوة الأصيل.
لقد انفتحت موسيقى كناوة في الرباط على إيقاعات الجاز التي أخرجها ببراعة عازف «الماكروباص» والمغني والملحن أفيشاي كوهين، وهو يعد أحد أعمدة موسيقى الجاز العالمية، مع نغمات «الساكسفون» و«أكورديون» الجاز إميل بيراني، في خلطة متجانسة من الموسيقى التي تحملك إلى عالم بهي.
حضر الحفل جمهور غفير من المولعين بهذا الفن، ليتحول مسرح محمد الخامس إلى البهجة والفرح، أبطالها متذوقو هذا الفن من مختلف الأعمار والفئات الاجتماعية؛ خصوصاً الشباب الذين حجوا بكثرة إلى هذا العرس الكناوي وهم يرددون كل الأغاني.
وكان المهرجان قد انطلق من موطنه مدينة الصويرة (وسط مغرب) التي دأبت على الاحتفاء بهذا الفن منذ ما يقرب من ربع قرن؛ حيث تسهر على تنظيمه جمعية «يرمى كناوة» وشركة التواصل «أ3». وتوقف لمدة عامين بسبب جائحة «كورونا»؛ لكنه عاد هذه المرة بقوة، وبجولة زارت مدناً مغربية أخرى، احتفالاً بهذا الفن الذي أصبح تراثاً عالمياً لا مادياً، باعتراف من منظمة «اليونيسكو».
وكانت فرصة أيضاً للاحتفال بالرباط عاصمة للثقافة الأفريقية؛ حيث اختتم فعالياته بسينما النهضة بالعاصمة الرباط، على إيقاعات فن كناوة، مع المعلم عبد القادر أمليلو، والمعلم عزيز باقبو، وكذا فرقة مجيد بقاس «أفرو كناوة بلوز»، وضرب المنظمون موعداً للمهرجان في الموعد نفسه على الأرض التي ولد فيها المهرجان، وهي مدينة الصويرة التي لفتت أنظار العالم إليها بتنظيم هذا المهرجان، وإلقاء الضوء على فن كناوة العريق، ومكنته من الانفتاح على كل إيقاعات العالم في تسامح ووئام.


المغرب Arts مهرجان

اختيارات المحرر

فيديو