«رحلة مواطن كوني»... مشاهد مركبة في فضاء السماء

«رحلة مواطن كوني»... مشاهد مركبة في فضاء السماء

رسومات معرض التشكيلية هدى بعلبكي تسرد تجارب شخصية تسبح بين الواقع والخيال
السبت - 25 ذو القعدة 1443 هـ - 25 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15915]
جانب من المعرض في غاليري «أرت أون 56» (الشرق الأوسط) - تأثرت بعلبكي بالقرية فنقلتها بريشتها على طريقتها (الشرق الأوسط)

الاضطراب بكل أشكاله والخوف بطبقاته المتراكمة اللذان أحدثتهما جائحة «كورونا» فتحا عيني الفنانة التشكيلية هدى بعلبكي على جمال ما وراء الظلمة. فابنة بلدة العديسة الجنوبية تنقل لنا في لوحاتها ضمن معرض «رحلة مواطن كوني» تجارب شخصية ترجمتها بريشة حرّة. وفي غاليري «آرت 56» في مار مخايل، تعرض أعمالها الملونة بشخبطات وخرطشات ووجوه ومجسمات يغلب عليها فرح الطفولة. أفكارها وموضوعاتها التي ترجمتها بريشة ومجحاف وببصمة من أناملها، تقدم لزائر المعرض نموذجاً حياً عن علاج لنفس أتعبتها الحياة فبحثت بين حنايا الذاكرة للتخلص من آثارها السلبية عليها.
وأنت تتنقل بين غرف المعرض تأخذك بعلبكي في رحلة بين السماء والأرض. الطبيعة تغلب عليها بتفاصيلها الدقيقة فتتنشق رائحة التراب وتجذبك أشكال الورود والأشجار وكأنها حاضرة معك. أما الألوان الزاهية المخيمة على هذه القطع الفنية فتُحدث لديك لا شعورياً، وقفة مع الطفولة. كيف لا وهدى التي عادت إلى ممارسة عملها بعد غياب 6 سنوات، كان محفزها الأول على ذلك رسومات تلامذتها الأطفال. وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «بعد تخرجي في معهد الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية، كرهت الرسم وتوقفت عن الرسم. ورحت أعطي حصصاً دراسية لتعليم الرسم للأطفال. معهم عادت شهيتي إلى الرسم حين كنت أطلب منهم أن يرسموا ما يخطر على بالهم وكأنهم يرسمون عني».
عالجها عملها مع الأطفال، وشفيت من ندبات حملتها معها في مشوارها مع الحياة كما تقول. «لقد تأثرت بأسلوبهم وتخليت تماماً عن دروسي الأكاديمية والقواعد التي تتضمنها. هذه العفوية أنقلها اليوم في أعمالي وفيها الكثير من الوضوح والشفافية مع ميل إلى الغموض من خلال فن الـ«أبستراكشن».
وفي لوحات عنونتها تحت أسماء: «الوردة» و«البيت المهجور»، و«المنزل الأسود»، و«التلة الصفراء» و«الشاعر المنفصم» وغيرها، تخلت هدى عن المزاجات المملة. وركونها إلى الألوان الزاهية لم يأتِ من الفراغ، وهي تعلل استخدامها قائلة: «لقد حزمت أمري وقررت أن أواجه كل الحزن الذي يخالجني بالفرح. في الماضي كنت ألجأ إلى الرمادي، ولكن هنا ولغاية في نفسي لا يمكنني تفسيرها، رحت صوب الألوان الزاهية».
كل الضجيج الذي يلحظه زائر معرض «رحلة مواطن كوني»، في كل لوحة يتمعن بها، يمثل ذكرى عند الفنانة بعلبكي. «هي نماذج حياة أدرجتها في رحلة ممتعة غنية بمشاهد وجزئيات حياة مختلفة. وأنا أرسم لوحاتي، كنت كمن يقطف الورود وثمار الشجر، وأتطلع إلى السماء الزرقاء من وجهة نظري فأحلق فيها بلا حدود».
تشرح بعلبكي «لوحة البيت المهجور» وتقول: «هو منزلي الذي غادرته في الحارة بعد أن سقط سقفه. ومعاناتي في أعماقي عندما تركت موقعاً عزيزاً على قلبي، ترجمتها بهذه اللوحة».
التأثر نفسه الذي يلازم بعلبكي وهي تتحدث عن بيتها في الحارة، نراه في عينيها مرة أخرى وهي تخبرنا قصة لوحة «البيت الأسود والتلة الصفراء». فالغيوم المتناثرة فوقه تحكي مشاعرها بصراحة: «مرات هي بمثابة هموم، ومرات أخرى تصور الحلم. إنها أحاسيس حقيقية أخرجتها من ذاتي. وهذه الألوان من أصفر وأحمر وأخضر وأزرق وغيرها، تصور مسيرة طويلة أمضيتها بين القرية والمدينة». وعن الطفولة التي تسكن لوحاتها تقول: «هي واحدة من مراحل حياتي التي أردت نقلها بريشتي إضافة إلى مراحل من شبابي ومراهقتي. ولكن طابع الطفولة هذا الذي تلمسينه، يعود لتأثري بتلاميذي كما سبق وأخبرتك. فالفنان هو باحث مجتهد لا يكل ولا يتعب، وهو ما أوصلني اليوم إلى تثبيت هويتي الفنية. لم أعد هائمة وضائعة، واستغرق الأمر مني وقتاً طويلاً. وأتوقع أن أتطور مع الوقت، لأن الفنان لا يوقفه الزمن بل يسير معه باحثاً عن التطور الدائم». حتى الوردة التي ترسمها بعلبكي في دوائر متداخلة، تحمل رؤية فلسفية لها مع الحياة. «إنها كون وعالم بحد ذاته، أغوص بهما على طريقتي، وبتفاصيلها الصغيرة تمثل الأكوان مجتمعة».بعلبكي التي تعكس لوحاتها ما يخالجها من أفكار وأحاسيس، يدرك ناظرها أنها تجسد رغبة الفنانة في إثبات شخصية تلمستها بعد أن بنتها على أسس روحانية وفلسفية وكأنها تقول «أنا هنا». وتشرح لـ«الشرق الأوسط»: «التأكيد على هذه الذات المتألمة والفرحانة معاً، هو حوار يخوضه الفنان مع نفسه وريشته. وكما كان يقول أستاذي في الجامعة حسن جوني، الفنان يرسم ليجد أجوبة عن أسئلة كثيرة تواجهه. فالمخ هو ماكينة تفرز لنا الخيال والواقع انطلاقاً من الذات».
وعن لوحة «شاعر منفصم الشخصية» تقول بعلبكي: «عرفته حزيناً دائماً، حاملاً هموم الدنيا في ملامح وجهه وعلى كتفيه. كانت أفكاره غنية ومنوعة تحمل الوطن والحب والكآبة والاضطراب، ولذلك ترين كل هذه المشاهد المجزأة تحيط به. وهذا العصفور الذي يقف على كتفه تصورته يوشوشه ويزوده بالأمل. كل منا يمكن أن يفهم لوحة رسمت على طريقته، وأنا شخصياً لم أعد قادرة على التعبير عن الحزن بالحزن، بت أعيشه بحالة نكران لأني أخافه، فأواجهه بكل هذه الألوان».


لبنان Arts

اختيارات المحرر

فيديو