SRMG تستعرض فرص الإعلام العربي في «كان ليونز»

SRMG تستعرض فرص الإعلام العربي في «كان ليونز»

خلال ندوة شارك بها قادة الإعلام والتقنية في المنطقة
الجمعة - 25 ذو القعدة 1443 هـ - 24 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15914]
الراشد متحدثة خلال ندوة عن الإعلام في الشرق الأوسط نظمتها SRMG في جناحها بـ«كان ليونز» (الشرق الأوسط)

تمكين الشباب وإطلاق القدرات الإبداعية ودعم الشركات الناشئة، هي بعض القضايا التي بحثتها ندوة نظمها جناح المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام (SRMG) في مهرجان «كان ليونز للإبداع الدولي».

وشارك في الندوة، التي أدارها باسل المعلمي، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية في «SRMG»، نخبة من قادة صناعتي الإعلام والتقنية في العالم العربي، هم: جمانا الراشد، الرئيس التنفيذي لـ«SRMG»، وإيدي مارون، شريك مؤسس والرئيس التنفيذي لـ«أنغامي»، وفارس عقاد، المدير الإقليمي لشركة «ميتا» في منطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وداني ريشا، الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة «إمباكت بي بي دي أو» في الشرق الأوسط وأفريقيا وباكستان.

- دعم الكفاءات

أجمع المتحدّثون على أن الشباب هم محركو الإبداع في المنطقة وأكبر مستهلكي الإعلام الجديد، داعين إلى دعم تمكينهم عبر تعزيز برامج التدريب ومرافقة الشركات الناشئة.

وسلّطت الراشد الضوء على أهمية تمكين الكفاءات وتدريبها، ودعم الإبداع وتطويره، معتبرة ذلك مفتاح نجاح الشركات الإعلامية. وقالت، إن مستقبل صناعة الإعلام يشمل إلى جانب الكفاءات الصحافية الوكالات الإبداعية، ومنصات البث الصوتي، وشركات التقنية. مضيفة «يتمثّل دورنا في التعاون لتحسين البنية التحتية الداعمة للإبداع، وفهم ما تعنيه التوجهات الإعلامية الجديدة بالنسبة للمنطقة».

وعدّت الراشد التفاعل مع المستخدمين على المنصات التي يستخدمونها جوهرياً، لافتة إلى أن أعمار 70 في المائة من سكان السعودية و60 في المائة من سكان دول مجلس التعاون الخليجي لا تتجاوز 30 عاماً.

من جانبه، قال داني ريشا، إن نصف سكان المنطقة هم من الشباب «الذين وُلدوا محاطين بالتقنية». واعتبر أن ذلك غيّر طريقة التسويق لهذه الشريحة، قائلاً «كل شيء يحصل اليوم على الهاتف والمنصات، من تأسيس العلامات التجارية إلى تسويقها». وأضاف «إنها أكبر فرصة على الإطلاق، وتستوجب علينا إتقان (العمل في) هذا الفضاء».

وأشاد ريشا بجناح المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام بـ«كان ليونز»، وقال «إن تمثيل المنطقة سواء عبر الجوائز التي حصدتها، أو تواجدها هنا (في كان ليونز) محل تقدير كبير»، وتابع «نريد أن يرى العالم ما يحصل في منطقتنا».

وفازت صحيفة «النهار» اللبنانية بالشراكة مع «إمباكت بي بي دي أو» بالجائزة الكبرى في «كان ليونز» عن فئة الطباعة والنشر، عن الإصدار الانتخابي الذي لم يطبع بهدف التبرع بكلفة الورق والحبر إلى وزارة الداخلية لإجراء الانتخابات في موعدها.

- صناعة المحتوى

بدوره، يرى إيدي مارون، أن هناك اليوم فرصة وحاجة كبيرتين إلى صناعة محتوى عربي. وقال، إن حصة الموسيقى العربية المستهلكة على «أنغامي» تعادل 50 في المائة، في حين لا يتجاوز حجمها من إجمالي المحتوى على المنصة 1 في المائة. واعتبر مارون ذلك، دليلاً على الطلب الكبير على الموسيقى العربية مقارنة بالعرض. وتوقّع أن تشهد الفترة المقبلة قفزة في حجم الإبداع بالمنطقة، مستشهداً بالاستثمارات الأجنبية من طرف شركات مثل «سوني»، و«يونيفرسال» في المنطقة.

وتحدّث مارون عن تحول «أنغامي» من تطبيق لبث الموسيقى إلى منصّة للمبدعين، وقال، إن «الثقافة العربية تتميز بعمق كبير، ونريد أن نكون صوت المنطقة، وأن ننقله إلى العالم». كما لفت إلى أن المنطقة تشهد تحوّلاً أتاح «تطور الموسيقى وإطلاق عنان القدرة الإبداعية وتمكين المبدعين»، مضيفاً «نحن في (أنغامي) نريد أن نكون جزءاً من هذا التحول، سواء كان على صعيد الموسيقى أو البودكاست».

- استثمارات مليارية

توقعت دراسة أن يساهم «الميتافيرس» بـ6 في المائة من إجمالي الناتج المحلي العام لدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أي ما يعادل 360 مليار دولار، في السنوات العشر المقبلة. وفي هذا الصدد، قال فارس عقاد «إن (ميتا) تهيّء البنية التحتية لبناء الميتافيرس»، لافتاً إلى أن هذه العملية تتيح فرصة رائعة للمنطقة من ناحية الإبداع، «إذ إن المستخدمين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والسعوديين خصوصاً، هم أسرع المتأقلمين مع التقنيات الجديدة».

واستطرد عقاد موضحاً، أن «ميتا» تسعى لدعم شركات ناشئة في المنطقة، لبناء نماذج خاصة بالشرق الأوسط، أو تكييف نماذج عالمية مع خصائص المنطقة. وأشار إلى شراكة «ميتا» مع صندوق «إس تي في»، تسعى لدعم الشركات الناشئة في المنطقة عبر تمكينها بالتقنية والتدريب لتحسين فرص نجاحها.

وأكّد عقاد، أن الفرص التي تتيحها المنطقة ليست مجرّد تصور، بل هي واقع مدعوم بالأرقام. وقال، إن نسبة مشاهدة الفيديو في المنطقة هو ضعف المتوسّط العالمي، كما أن إيرادات الترفيه الرقمي فيها يعادل 42 في المائة، بالمقارنة مع 51 في المائة عالمياً، متوقعاً أن تحقق المنطقة هذا المعدل في غضون سنتين. في حين يبلغ معدل تبادل رسائل «واتساب» الخطية في المنطقة نحو 150 رسالة يومياً.


السعودية فرنسا إعلام

اختيارات المحرر

فيديو