رحيل حسن عبد الله شاعر الطفولة والأمهات الذي لم يتزوج

رحيل حسن عبد الله شاعر الطفولة والأمهات الذي لم يتزوج

ترك خلفه عشرات الرسومات والقصص غير المنشورة
الخميس - 24 ذو القعدة 1443 هـ - 23 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15913]
حسن عبد الله

وكأنما هذا الغمام المكفهرّ الجاثم فوق صدر لبنان، ما كان ينقصه سوى رحيل شاعر من وزن حسن عبد الله. مريض كان وجسده ليس على ما يرام، لكن فعل الرحيل بحد ذاته، يحرّض على المراجعة والاعتراف، وقول ما لا يبوح به المرء في حضرة صاحب المقام. هذا ما يفسر شلال المشاعر المحبة والمعجبة، الذي انهمر بمجرد الإعلان عن غياب صاحب «ظل الوردة».
لم يقل أحد، لهذا الأديب الحقّ، في حياته، إنه من بين الأكثر شاعرية وصدقاً في جيله، وإنه لم يعط ما يستحقه من اهتمام وضوء. الشعر بالنسبة له جزء من حياة يتنفسها، طريقة في وصف ما يحيا، وأسلوب في التعبير عن مكنونات نابضة. وهذا ليس بالقليل. فإن لم تكن حداثة الشعر هي التصاقه العضوي بحياة الكاتب، فما هي الحداثة، إذن؟
لم يعرف حسن عبد الله نفسه إلا شاعراً. كل ما في طفولته كان يدفعه إلى ذلك. والده الذي يقرض الشعر، عمتاه العاشقتان قصص بني هلال وسيف بن ذي يزن، وعيشه في البرية، مصادقته الزهر والشجر والدردارة، التي ستعطي اسمها لواحد من أشهر دواوينه، وهي تلك البحيرة التي كان يقضي على أطرافها الكثير من وقته في بلدته الجنوبية.
يختصر حسن عبد الله، بسنين عمره، منذ ولادته في الخيام جنوب لبنان عام 1944 وحتى وفاته الأليمة يوم 21 يونيو (حزيران) 2022، تاريخ لبنان الحديث. فهو عاش في الحدث، أصبح جزءاً منه، وكتب عنه. من الازدهار الكاذب وكدح العمال، إلى الحرب القذرة، ومظلومية الضحايا، حيث تحولت قصائده الملحنة أناشيد أثناء المعارك. واكب حسن عبد الله عودة السلم الزائف، وشهد نهايته الأليمة قبل أن يغمض عينيه. كانت قصائده، هي الحكاية حين تتحول شعراً.
بعد أن تخرج الشاعر - الذي بدأ تدوين قصائده طفلاً صغيراً - من دار المعلمين في بيروت عام 1965، اشتغل في التعليم في قرى الجنوب والبقاع، بعيداً عن بيروت التي اعتادها. انتابه إحساس شديد بالوحشة من الريف وأجوائه الهادئة، إلى أن تمكن من نقل عمله إلى صيدا قبل الحرب الأهلية عام 1972 والسكن في بيروت. من بيروت كانت الانطلاقة المحترفة، الكتابة في الصحف، نشر القصائد في مجلات مثل «الطريق» و«مواقف»، المشاركة في مهرجانات مثل المربد، المشاركة في الأمسيات الشعرية. تلك كانت وسيلته الفضلى للتواصل مع الناس، قبل أن يصدر ديوانه الأول «أذكر أنني أحببت» عام 1978 ومن ثم مطولته «الدردارة» عام 1980، وفي هذه الفترة أيضاً أخذ يكتب قصصاً وشعراً للأطفال. وهنا ستتفتق موهبته عن عالم جديد، ليس ببعيد عن عالمه الشعري القصصي أصلاً. فهو شاعر راوية، يقص الحكايات الشيقة الرشيقة، كيفما أراد. في قصّه تلقائية وحكمة وصور حتى يمكن أن يطلق عليه اسم شاعر المشاهد التي تسمعها كما تراها بأذنيك. له من الدواوين «راعي الضباب» الذي صدر عام 1999 و«ظل الوردة» عام 2012.
أبدع أيضاً مع الأطفال، ومع أنه نال عن أدبه هذا الجائزة تلو الأخرى، إلا أن حظه من الصحافة والترويج، لم يكن أفضل من شعره الذي لم يحتف به بالقدر الذي يستحق. هل لأنه كسول، أم لأنه لم يكن يعبأ بتظهير ما يبلغه من مراتب كما يحلو لآخرين أن يفعلوا؟
تم تكريمه في مهرجان السينما الدولي الحادي عشر للأطفال في القاهرة. ومنحته وزارة الثقافة المصرية العام 2002 جائزة عن مجمل أعماله الأدبية للأطفال. وفي عام 2012 نال جائزة الإبداع الأدبي في حقل أدب الأطفال من «مؤسسة الفكر العربي». ومن ثم «جائزة الشيخ زايد» لأدب الأطفال عام 2016. والسنة التي تلتها حصل على جائزة مخصصة للأدب الموجّه للأطفال المتوحّدين في فانكوفر الألمانية.
لم يكثر حسن عبد الله، لم يستفض، اكتفى بدواوين أربعة، مقطرة كالماء الزلال، وترك خلفه عشرات من قصص الأطفال التي لم تنشر، وستكون زاداً لهم من بعده، تعيدهم إلى لغتهم بهية ممشوقة العبارة، نضرة الفكرة، مشوقة الحبكة. الأديب الظريف، المرح، الساخر، البريء، الحيوي، المشاكس، الذي اعتادته مقاهي شارع الحمراء، يرحل ويترك خلفه ظله وروحه النضرة.
حسن عبد الله متعدد المواهب، استعاد طفولته بالقصص وبلوحاته التي أخذ يرسمها مستوحياً طبيعة الجنوب ومراعي بلدته، التي أحبها وكتب عنها، بقدر ما ابتعد عن أرضها ووداعتها، باحثاً عنها في مخيلته. في معرضه «مقام الأخضر»، في بيروت وضم أربعين عملاً، بعد خمس سنوات من الرسم، بدا كم هو مخلص لمزاجه، ينقطع عن الشعر حين يشاء، وينكب على الرسم حين يريد، ويحكي للأطفال قصصهم، متى بدا راغباً في ذلك. قال حول رسومه «كنت أعيش في بلدة محاطة بالزرع والاخضرار والمروج والأودية، ولا شك أن لوحاتي هي ترجمة للطبيعة في بلدتي الخيام».
غنى له عديدون، وأهدى حسن عبد الله مارسيل خليفة واحدة من أشهر أغنياته التي لا يتوقف الجمهور عن طلبها في حفلاته:
أجمل الأمهات التي انتظرت ابنها...
أجمل الأمهات التي انتظرتهُ،
وعادْ...
عادَ مستشهداً.
فبكتْ دمعتين ووردة
ولم تنزوِ في ثياب الحداد.
لم تَنتهِ الحرب
لكنَّهُ عادَ
ذابلةٌ بندقيتُهُ
ويداهُ محايدتان...
أجمل الأمهات التي… عينها لا تنامْ
تظل تراقبُ نجماً يحوم على جثة في الظلام...
لم يتزوج حسن عبد الله، لكنه أجاد، كما لم يفعل غيره، الكتابة عن مشاعر الأمهات، ومخاطبة الأطفال، والبقاء في دائرة الحب الذي ينتج فيضاً أدبياً لا يضاهى.


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو