مدن سعودية تحيي حفلات «يوم الموسيقى العالمي»

مدن سعودية تحيي حفلات «يوم الموسيقى العالمي»

تعزيزاً لمكانة الثقافة الموسيقية
الخميس - 23 ذو القعدة 1443 هـ - 23 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15913]
فرقة موسيقية سعودية ـ فرنسية تقدم مقطوعات أثناء الحفل (تصوير: سعد الدوسري)

من منطلق إدراكها لأهمية الثقافة الموسيقية في مد جسور التواصل مع ثقافات العالم المختلفة، تحرص وزارة الثقافة السعودية من خلال هيئة الموسيقى على التواجد في المهرجانات الدولية، ويأتي ذلك بغرض إبراز العمق الفني والتنوع الموسيقي اللذين تزخر بهما المناطق المختلفة في السعودية.

وفي هذا الإطار برز دور هيئة الموسيقى بشكل لافت في أول مهرجان موسيقي، تنظمه السفارة الفرنسية والرابطة الفرنسية بالشراكة مع «ميدل بيست» وجمعية 2030 خارج إطار الأعمال الدبلوماسية في السعودية، احتفالاً باليوم العالمي للموسيقى في الرياض وجدة والخُبر والعُلا.

ويهدف المهرجان الذي تأسس منذ 40 عاماً على يد جاك لانج، وزير الثقافة السابق في فرنسا، للاحتفاء بعروض الموسيقى المباشرة وتسليط الضوء على ثراء وتنوّع الثقافة الموسيقية، كما يهدف للوصول إلى جميع عشّاق الموسيقى وتعريف الشباب والبالغين بمختلف أشكال الفنون الموسيقية.

وينسجم اليوم المخصص للموسيقى مع الملامح الثقافية لكل دولة، وهو ما أتاح له انتشاراً أوسع ليصبح حدثاً موسيقياً معروفاً على مستوى العالم، حيث احتفلت أكثر من 120 دولة باليوم العالمي للموسيقى في 2017.

وقال السفير الفرنسي لودوفيك بوي، لـ«الشرق الأوسط»، إن هذه هي النسخة الأولى ليوم الموسيقى العالمي في السعودية، بعد 40 عاماً من بدايتها في فرنسا، وبعد إقامتها في 120 دولة، لتحط هنا في الرياض وجدة والخبر والعلا، في يوم استثنائي يسعدنا كثيراً أن نكون مشاركين فيه.


                                    أحد الفنانين المشاركين بأغنية من تأليفه عن حياته في السعودية (تصوير: سعد الدوسري)

كما أضاف أن السعودية أصبحت مركزاً للفن والفنانين من حول العالم، من خلال الاحتفالات الموسيقية الكبرى التي تقيمها، بالإضافة إلى مواسمها الترفيهية التي تسهم في دعم الموسيقيين العالميين والمحليين.

وأبدى بوي إعجابه بالموسيقى السعودية، مشيراً إلى أنه يستمتع بسماع «العرضة» السعودية، كما أنه جرب المشاركة فيها، بالإضافة إلى استماعه بين الحين والآخر إلى بعض الآلات الموسيقية الشرقية، مثل العود والقانون، وأبدى إعجابه بأغاني الفنان السعودي محمد عبده.

من جانبها، قالت منسقة الموسيقى السعودية «سولسكين» إنها فخورة بالمشاركة في هذا المحفل وأداء مقطوعاتها الموسيقية أمام عدد كبير من المتفرجين من مختلف الخلفيات والفئات، الذين تفاعلوا معها بإيجابية كبيرة. ولم تعتقد الموسيقية السعودية ان تقف في يوماً ما أمام هذا العدد الكبير من الجماهير بهذه السرعة، فقد بدأت مسيرتها الفنية قبل نحو عامين، اي في أثناء فترة جائحة كورونا، لكنها اليوم تقف على المسرح وتؤدي مقطوعاتها أمام أكثر من ألف متفرج تفاعلوا معها بشكل كبير. وبدأت الأمسية مع مجموعة من الفنانين المحليين والواعدين الذين أدوا مختلف أنواع الموسيقى، بدءاً من العزف على العود والأعمال الكلاسيكية إلى أنماط التكنو والإيقاعات الراقصة، ليأتي بعدهم أربعة من منسقي الأغاني السعوديين والفرنسيين الذين قدموا عرضاً ترفيهياً يحتفي بالشباب السعودي أمام ما يزيد على 1500 متفرج.


                                                         منسق الموسيقى الـ«دي جي كاف» أثناء أدائه (تصوير: سعد الدوسري)

وتعمل هيئة الموسيقى على تنظيم وتطوير هذا القطاع والنهوض به للوصول إلى مستويات عالمية؛ عاكسة التنوع الثقافي للمملكة والاستفادة من المواهب والخبرات الوطنية لاستدامة هذا القطاع؛ بهدف تطوير الهوية الثقافية الموسيقية للسعودية ونشرها إقليمياً وعالمياً، كما تدعم الموسيقى باعتبارها فناً وثقافة وعلماً وترفيهاً من خلال تعزيز وتحسين 5 ركائز؛ هي التعليم الموسيقي، والإنتاج الموسيقي، وتقديم العروض الموسيقية، والدعم والترويج، وتوفير نظام التراخيص.

ويأتي ذلك انطلاقاً من رؤيتها المتمثلة في التطلع لمستقبل يفتخر فيه بالتراث الموسيقي السعودي؛ باعتباره فناً وثقافة وعلماً وترفيهاً، وحتى تصبح الموسيقى وسيلة للاعتزاز بالوطن والثقافة والتراث على الصعيدين المحلي والعالمي. كما أعلنت هيئة الموسيقى عن فتح باب التسجيل في المراكز السعودية للموسيقى، التي تعد مبادرة نوعية هي الأولى من نوعها في السعودية، وتوفر تعليماً وتدريباً عالي المستوى للموسيقى بمختلف تخصصاتها.

وتبنّت وزارة الثقافة جملة من المبادرات للرقي بهذا القطاع، منها إطلاق برنامج التدريب الافتراضي لصناعة الموسيقى «صنعة»؛ انطلاقاً من دورها في تطوير القطاع وتشجيع الأفراد والمؤسسات والشركات، وإيمانهاً بأن الموهوبين هم حجر الأساس للنهوض به من خلال إحداث نقلة نوعية لتعزيز المحتوى الموسيقي الوطني على الصعيدين المحلي والعالمي.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو