الاتحاد الأفريقي يتراجع عن تعليق مشاركته في آلية الحوار السوداني

الاتحاد الأفريقي يتراجع عن تعليق مشاركته في آلية الحوار السوداني

الخميس - 23 ذو القعدة 1443 هـ - 23 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15913]
الموفد الأممي فولكر بيرتس (يمين) وممثل الاتحاد الأفريقي محمد الحسن ولد لبات خلال جلسة سابقة للحوار السوداني (أ.ف.ب)

تراجع الاتحاد الأفريقي عن خطوة سابقة اتخذها بتجميد نشاطه في الآلية الثلاثية المشتركة التي تقوم بتيسير الحوار بين الأطراف السودانية لحل الأزمة الممتدة منذ شهور، وهي الآلية التي شارك في تأسيسها وأعمالها بصورة جادة، فيما تقدم نائب رئيس حزب الأمة القومي، إبراهيم الأمين، باستقالته من منصبه، كاشفاً عن وجود خلافات عميقة وتصدعات في الحزب كانت وراء الخطوة التي اتخذها.

ويأتي الموقف الأفريقي عقب تحركات ثنائية أميركية وسعودية للوساطة بين تحالف قوى المعارضة الرئيسي «الحرية والتغيير» المعارض، والمكون العسكري، بعد مقاطعة قوى «التغيير» المشاركة في اجتماع التفاوض المباشر، الذي ترعاه الآلية الثلاثية. وتضم الآلية، إلى جانب الاتحاد الأفريقي، بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم الانتقال في السودان (يونتاميس) ومنظمة التنمية الأفريقية الحكومية (إيقاد).

وجاء ذلك التوضيح عقب حديث أدلى به رئيس بعثة الاتحاد الأفريقي في الخرطوم، محمود بلعيش، في مؤتمر صحافي مشترك مع قوى التغيير - التوافق الوطني، (فصيل منشق عن المعارضة) الموالية لإجراءات الجيش التي استولى بموجبها على السلطة في البلاد في 25 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وقال مكتب الاتصال في الاتحاد الأفريقي بالخرطوم، في بيان، أمس، إن حديث رئيس البعثة تعرض لتأويل بصورة غير دقيقة.

وأكد البيان أن البعثة لن تشارك في بعض الأنشطة بسبب انعدام الشفافية وعدم احترام بعض الأطراف أو الالتزام الدقيق بعدم الإقصاء في العملية السياسية بما يضمن نجاحها.

وقال بلعيش، في المؤتمر الصحافي (الثلاثاء) في الخرطوم، إن البعثة الأفريقية توقفت عن حضور اجتماعات الآلية الثلاثية، مشيراً إلى أن القرار جاء بناءً على توجيهات القيادة الأفريقية بأنه لا داعي مستقبلاً لحضور أي اجتماعات يطبعها التمويه والمراوغة وعدم الشفافية، ويشوبها جو إقصائي.

وأضاف أن الاتحاد الأفريقي لن يشارك في مسارٍ ليس فيه احترام لكل الفاعلين ومعاملتهم على قدم المساواة.

وأشار إلى أن الاتحاد الأفريقي لا يطالب بأي دور في الأزمة السودانية، ولا يعترض على أي طريقة يختارها السودانيون لحلها. وكانت الآلية الثلاثية علّقت جلسات التفاوض المباشر بين الأطراف السودانية التي باشرتها، لإتاحة الفرصة للوساطة الأميركية السعودية لتقريب وجهات النظر بين تحالف المعارضة والمكون العسكري، بهدف دراسة وتقييم الوضع الراهن. وفي 8 يونيو (حزيران) الحالي، انطلقت في الخرطوم أولى جولات الحوار المباشر برعاية أممية أفريقية، لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد، وشارك فيها ممثلون عن العسكريين وعدد من الفصائل المسلحة الموقعة على اتفاقية جوبا للسلام. وبرر تحالف المعارضة رفضه المشاركة في التفاوض المباشر الذي تيسره الآلية الثلاثية، بمحاولة البعض إغراق العملية السياسية بضم قوى سياسية موالية للنظام المعزول والحكام العسكريين.

ويواجه الاتحاد الأفريقي انتقادات تتهمه بعدم الحياد في التعاطي مع أطراف الأزمة في السودان.

وعقب المبادرة التي أطلقتها بعثة الأمم المتحدة في السودان لتبني حوار بين الأطراف السودانية لمعالجة الأزمة السياسية والعودة إلى مسار الانتقال المدني، اشترط «المكون العسكري» إشراك الاتحاد الأفريقي ومنظمة «إيقاد».

وفي غضون ذلك، برر نائب رئيس حزب الأمة القومي استقالته، في تصريحات لوسائل إعلام أجنبية ومحلية، بوجود تأثيرات داخلية وخارجية في القرارات المتخذة، وهو ما دعاه للحديث عن تفكك الحزب. وقال إن حزب الأمة مختطف من مجموعة محددة، كما أنه مخترق ومؤسساته الحالية غير شرعية، لعدم عقد المؤتمر العام.


إفريقيا أخبار السودان

اختيارات المحرر

فيديو