«كوفيد طويل الأمد» أقل مع متغير «أوميكرون»

«كوفيد طويل الأمد» أقل مع متغير «أوميكرون»

الأربعاء - 23 ذو القعدة 1443 هـ - 22 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15912]
احتمالات الإصابة بـ»كوفيد طويل الأمد» كانت أقل بنسبة تتراوح بين 20-50% خلال فترة متغير أوميكرون (إ.ب.أ)

توصل بحث جديد إلى أن احتمالية تسبب متغير «أوميكرون» من فيروس «كورونا المستجد»، في الإصابة بـ«كوفيد طويل الأمد»، أقل من متغير «دلتا».
واعتمد البحث الذي أجراه باحثون من مستشفى «كينغز كولدج لندن»، ونشر في 18 يونيو (حزيران) الحالي في دورية «ذا لانسيت»، على تحليل بيانات من تطبيق تتبع أعراض «كوفيد - 19»، الذي نفذته المستشفى، بالتعاون مع مستشفيات أخرى، بتمويل من الحكومة البريطانية، وكانت النتائج هي الأولى من نوعها التي تقارن بين اثنين من متغيرات «كورونا»، فيما يتعلق بالتسبب في «كوفيد طويل الأمد».
وتعرف إرشادات المعهد الوطني للصحة وجودة الرعاية ببريطانيا «كوفيد طويل الأمد»، بأنه ظهور أعراض جديدة أو مستمرة بعد 4 أسابيع أو أكثر من بدء المرض، وتشمل الأعراض التعب وضيق التنفس وفقدان التركيز وآلام المفاصل، ويمكن أن تؤثر الأعراض سلباً على الأنشطة اليومية، وفي بعض الحالات يمكن أن تكون محدودة للغاية.
ووجد الباحثون أن احتمالات الإصابة بـ«كوفيد طويل الأمد» كانت أقل بنسبة تتراوح بين 20 - 50 في المائة خلال فترة متغير «أوميكرون».


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو