ازدياد توقعات الركود البريطاني مع تنامي التضخم

ازدياد توقعات الركود البريطاني مع تنامي التضخم

الإضراب يشل القطارات... وأزمة في «هيثرو»
الأربعاء - 22 ذو القعدة 1443 هـ - 22 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15912]
بدأ أمس (الثلاثاء) أكبر إضراب تشهده بريطانيا في 30 عاماً لعمال سكك الحديد (رويترز)

بعد 6 سنوات من قرار بريطانيا الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، يرى المستثمرون أن بريطانيا تواجه أزمة اقتصادية، وأنها تتجه نحو الركود مع ارتفاع معدل التضخم وتراجع الجنيه الإسترليني إلى مستويات تاريخية.
وذكرت وكالة «بلومبرغ» أن نحو 3 أرباع الذين شملهم المسح المعروف باسم «بلومبرغ إم إل آي في بلس»، قالوا إنهم يتوقعون مستقبلاً سيئاً لاقتصاد بريطانيا في ظل ارتفاع الأسعار مع تباطؤ النمو الاقتصادي وتدهور العلاقة مع الاتحاد الأوروبي أكبر شريك تجاري للندن.
وقال أكثر من 80 في المائة ممن شملهم المسح إنهم يتوقعون ركود الاقتصاد خلال عام، في حين قال أغلبهم إنهم يتوقعون تراجع الجنيه الإسترليني إلى مستويات الأيام الأولى لجائحة فيروس «كورونا المستجد»، وأن الأيام المقبلة أسوأ بالنسبة إلى الأسهم والسندات البريطانية.
يأتي ذلك في الوقت الذي يتجه فيه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون نحو إشعال جولة جديدة من النزاع التجاري مع الاتحاد الأوروبي بسبب سعيه إلى التخلي عن بعض القواعد المنظمة للعلاقات التجارية بين الجانبين التي تم إقرارها عقب خروج بريطانيا من الاتحاد.
في الوقت نفسه؛ أصبح ارتفاع الأسعار نتيجة مشكلات سلاسل الإمداد والحرب الروسية ضد أوكرانيا أكبر هاجس اقتصادي في بريطانيا، إلى جانب المخاوف من تدهور معدلات نمو الاقتصاد.
وبينما يتفاقم الوضع الاقتصادي، بدأ يوم الثلاثاء أكبر إضراب تشهده بريطانيا في 30 عاماً لعمال السكك الحديدية مع خروج عشرات الآلاف من العاملين بسبب خلاف حول الأجور والوظائف مما قد يمهد الطريق لإضرابات واسعة النطاق في مجال الصناعة بأنحاء البلاد.
واحتشد منذ الفجر بعض مما يزيد على 40 ألفاً من عمال السكك الحديدية، الذين يعتزمون الإضراب أيام الثلاثاء والخميس والسبت، عند حواجز أقاموها مما أصاب شبكة السكك الحديدية بالشلل وترك المحطات الرئيسية خالية من الرواد. كما أن مترو أنفاق لندن مغلق في أغلبه بسبب إضراب منفصل.
وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الذي يتعرض لضغوط من أجل عمل المزيد للأسر التي تواجه أصعب الظروف الاقتصادية في عقود، إن الإضرابات ستضر بالأعمال التي تحاول التعافي من جائحة «كوفيد19».
وقالت نقابات العمال إن إضرابات عمال السكك الحديدية ربما تشكل بداية «صيف السخط» حين يتحرك مدرسون وعاملون في المجالين الطبي والتخلص من النفايات، وحتى المحامين، لتنظيم إضرابات مع اقتراب وصول التضخم إلى 10 في المائة بسبب ارتفاع أسعار الغذاء والوقود.
وقال مايك لينتش، الأمين العام لعمال السكك الحديدية والبحرية والنقل، لـ«سكاي نيوز»: «العمال البريطانيون بحاجة لزيادة في الأجور... يحتاجون أماناً وظيفياً وظروفاً مواتية واتفاقاً شاملاً بوجه عام».
ويوجه نواب المعارضة انتقاداً للحكومة بسبب رفضها الاشتراك في المحادثات لتسوية الخلاف. وانتعش الاقتصاد البريطاني في البداية بقوة بعد جائحة «كوفيد19» لكن مزيجاً من نقص العمالة وخلل في سلاسل التوريد والتضخم ومشكلات في التجارة بعد خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي أدى إلى تحذيرات من حدوث ركود.
وبالتزامن، طالبت إدارة مطار هيثرو في العاصمة البريطانية لندن، بعض شركات الطيران بإلغاء عدد من رحلاتها المجدولة يوم الاثنين. وقال متحدث باسم مطار هيثرو في رسالة نصية إن سلطات المطار طلبت إلغاء نحو 10 في المائة من إجمالي عدد الرحلات المقررة بالنسبة إلى صالتي الركاب الثانية والثالثة. جاءت هذه الخطوة على خلفية تداعيات الخلل الذي تعرض له نظام نقل الحقائب في المطار مطلع الأسبوع الحالي. وأشارت وكالة «بلومبرغ» للأنباء إلى أن قرار الإلغاء سيؤثر على نحو 30 رحلة طيران.
وكان مطار «غاتويك» في لندن أيضاً قد أعلن في الأسبوع الماضي اعتزامه إلغاء مئات الرحلات الجوية في ذروة فصل الصيف بسبب نقص العمالة، وذلك بعد إعلان مطار «سيخبول» الدولي في العاصمة الهولندية أمستردام عن خطوة مماثلة.
وذكر «غاتويك»؛ وهو ثاني أكبر مطار في بريطانيا، أنه سوف يحدد عدد الرحلات الجوية بواقع 825 رحلة يومياً في يوليو (تموز)، و850 رحلة في أغسطس (آب) المقبلين، «من أجل ضمان معايير خدمة أفضل وأكثر اعتمادية».
وأضاف المطار في بيان أوردته وكالة «بلومبرغ» أن «عدداً من الشركات؛ بما فيها شركات الخدمة الأرضية، تعاني من نقص حاد في العمالة، ولذا؛ فإن التشغيل بالوتيرة المعتادة سوف يتسبب في اصطفاف طوابير أكبر وتأخيرات وإلغاء رحلات في اللحظة الأخيرة».
وقالت سلطات مطار دبلن في آيرلندا إنها تعتزم تعويض بعض الركاب الذين لم يلحقوا بطائراتهم بسبب امتداد صفوف إنهاء إجراءات السفر في المطار نتيجة نقص العمالة.


المملكة المتحدة أقتصاد بريطانيا

اختيارات المحرر

فيديو